الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

أسواق السمك بالفجيرة تبيع القديم والمثلج وتصدر الطازج خارج الإمارة

أسواق السمك بالفجيرة تبيع القديم والمثلج وتصدر الطازج خارج الإمارة
16 ابريل 2011 22:44
أظهرت الإحصائيات الصادرة عن جمعيات الصيادين بالفجيرة وجود عمليات إغراق مستمرة على مدى العام لسوقي السمك في مدينتي الفجيرة ودبا الفجيرة، بكميات كبيرة من الأسماك المستوردة من إمارات ودول أخرى مجاورة وجميعها مثلجة ومجمدة ومضى عليها أكثر من أسبوع. وأشارت تلك الإحصائيات إلى إلى الفروق الكبيرة بين ما ينتج سنويا من الأسماك في الفجيرة وما يطرح في الأسواق المحلية. وقال عبد الله الدلي رئيس جمعية الفجيرة لصيادي الأسماك إن الصيادين في المدينة صادوا خلال العام الماضي 31.516 طنا من الأسماك منها حوالي 30.643 طن بواسطة الشباك الساحلية، والبقية بواسطة وسائل الصيد الأخرى في حين تمكنوا خلال عام 2009 من صيد 32.342 طن من الأسماك، وفي عام 2008 ما يقارب 30.689 طن. وأكد أن أسواق الفجيرة تعتمد بشكل كبير على الأسماك المستوردة من رأس الخيمة وعجمان وأم القيوين ودبي، في الوقت الذي يقوم فيه الصيادون ببيع إنتاجهم سلفا للإمارات الأخرى بأسعار مرتفعة تحقق لهم ربح جيدا، لتبقى أسواق الفجيرة معتمدة على الأسماك القديمة التي تقارب صلاحية معظمها للاستهلاك على الانتهاء. وطالب الدلي بإلزام الصياد بعدم بيع كامل الكمية التي يصطادها يوميا للأسواق الخارجية، وبأن يبيع 70% منها في أسواق الفجيرة و30% للأسواق الخارجية، وكذلك إلزام البائع داخل السوق ببيع جميع الأسماك التي يحصل عليها يوميا من الصيادين طازجة تماما، ومنع بيع الأسماك التي مر على اصطيادها أكثر من يومين. من جانبه قال عبدالله خلف رئيس قسم حماية المستهلك في بلدية الفجيرة إن هناك مساع جادة تقوم بها البلدية مع وزارة الاقتصاد لتتولى الأخيرة ملف الأسعار في أسواق السمك بالفجيرة والإمارات الأخرى، وبحيث يتم تحديد أسعار الأسماك ومراقبة حالتها والتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي. وأكد أن هناك رقابة صارمة من بلدية الفجيرة على تلك الأسواق خاصة وأن الأسماك سريعة التلف لاسيما في الصيف، مشيرا إلى أن البلدية نظمت حملات مكثفة على سوق السمك على مدار فترات العمل اليومية وقامت بإتلاف 4.9 طن من الأسماك خلال العام الماضي، و6.3 طن في عام 2009. وكانت “الاتحاد” قد تلقت شكاوى عديدة من المستهلكين في الفجيرة تفيد بوجود كميات كبيرة من الأسماك في أسواق الإمارة غير صالحة للاستهلاك الآدمي وقديمة وهو ما يتضح بعد طهيها. وقال صالح سعيد إن المستهلكين يقعون فريسة للتجار الجشعين في السوق، الذين يبيعون أسماكا قديمة على أنها طازجة، مضيفا: “عندما نعود إلى بيوتنا نجد أن لون لحم الأسماك قد تحول إلى البني الغامق وبدأت تصدر منه رائحة نفاذة لنقوم بالتخلص منها في المهملات”. وقال خميس علي: “أشتري السمك من هذا السوق وهو ما اعتدت عليه منذ سنوات، لكن المشكلة أن السوق بدأ يتراجع كثيرا بعد أن اكتشف الناس بأن الأسماك المطروحة فيه قديمة وليست طازجة، وأن معظمها مثلج ومضى على اصطياده أكثر من أسبوع، فضلا عن تجميد بعض الكميات لأكثر من مرة وهو أمر خطير ويضر بصحة المستهلك”. بدوره طالب راشد اليماحي بلدية الفجيرة بالتدخل لمنع بيع الأسماك القديمة والمثلجة في الأسواق، وضمان صلاحية ما يطرح منها.
المصدر: الفجيرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©