الاتحاد

عربي ودولي

تقلص المرشحين لخلافة ماي في رئاسة حكومة بريطانيا إلى خمسة.. وجونسون يتصدرهم

بوريس جونسون

بوريس جونسون

عزّز النائب بوريس جونسون، اليوم الثلاثاء، تقدّمه في السباق لخلافة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لقيادة حزب المحافظين ورئاسة الحكومة بعد أن حلّ أولا في الدورة الثانية من تصويت النواب المحافظين.

وعلى إثر الجولة، تقلص عدد المرشحين إلى خمسة.

ويعرف جونسون بأنه أبرز مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وحصل جونسون على 126 صوتاً من أصل 313 فيما حل وزير الخارجية جيريمي هنت في المركز الثاني وحصل على 46 صوتاً. وجاء وزير البيئة مايكل جوف ثالثاً وحصل على 41 صوتاً.

وجاء رابعاً وزير التنمية الدولية روري ستيوارت بحصوله على 37 صوتاً فيما حل وزير الداخلية ساجد جاويد خامساً بثلاثة وثلاثين صوتاً.

وتم استبعاد دومينيك راب وزير شؤون بريكست السابق بعد أن فشل في الحصول على الحد الأدنى المطلوب وهو 33 صوتاً.

اقرأ أيضاً... بريطانيا: جونسون يفوز بأول جلسة تصويت لقيادة حزب المحافظين

ويواجه المرشحون الخمسة جولة تصويت أخرى لتقليص عدد المتنافسين إلى اثنين ثم يختار أعضاء حزب المحافظين من سيكون الزعيم الجديد للحزب ورئيس وزراء بريطانيا القادم.

وتعززت حظوظ جونسون بعد أن تلقى دعماً جديداً في السباق، اليوم الثلاثاء، عندما دعمته منافسة سابقة لقيادة البلاد للخروج من أزمة الانسحاب من الاتحاد الأوروبي. وأعلنت أندريا ليدسوم تأييدها لجونسون بوصفه المرشح الأوفر حظاً.

وقالت ليدسوم، وهي رئيسة سابقة لمجلس العموم وخرجت من السباق الأسبوع الماضي، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "هو الأقدر على إخراجنا من الاتحاد الأوروبي في نهاية أكتوبر... ثانيا: أعتقد أنه فائز في الانتخابات".

وأمس الإثنين، دعم وزير الصحة مات هانكوك، الذي ترك السباق يوم الجمعة، جونسون، وذلك على الرغم من تباين وجهات نظرهما بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويقول جونسون، الذي سبق له تولي رئاسة بلدية لندن ووزارة الخارجية، إنه سيُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر المقبل سواء تم التوصل إلى اتفاق مع بروكسل بشأن تسهيل عملية الخروج أم لا، وهو ما قد يشعل خلافاً مع البرلمان.

اقرأ أيضا

ترامب خلال استقباله خان: نتعاون مع باكستان للخروج من أفغانستان