الاتحاد

الإمارات

تفاؤل بامتحان الفيزياء بين طلبة الأدبي والعلمي في أبوظبي

عدد من الطلاب خلال أداء امتحان الفيزياء

عدد من الطلاب خلال أداء امتحان الفيزياء

أكد طلبة في الصف الثاني عشر بالقسمين العلمي والأدبي أمس أن امتحان الفيزياء كان في مستوى الطالب المتوسط ولم تصدر أية ملاحظات عن الطلبة في القسمين بشأن ورقة الفيزياء التي جاءت خالية من الغموض والألغاز التي اعتاد مواجهتها الطلبة في سنوات سابقة، في حين يؤدي الطلبة اليوم الامتحانات في اللغة العربية للقسمين العلمي والأدبي.
وأكد علي ميحد السويدي مدير عام وزارة التربية والتعليم بالإنابة أن امتحانات الثانوية العامة بصورتها التقليدية “ذهبت إلى غير رجعة”، خصوصاً في ضوء ما يقوم به معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم وكذلك مجالس التعليم في الدولة من جهود لتطوير نظم وأساليب الامتحانات بحيث يعتمد الامتحان على قياس كفاءة الطالب وقدرته في التعامل مع المادة العلمية من خلال توظيف مهارات التفكير وليس الحفظ أو الاسترجاع والتقييم التي كانت محوراً أساسياً في الورقة الامتحانية في الفترة الماضية.
وأوضح محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية أن حالة الامتحانات أمس كانت هادئة وأن الطلبة في القسمين العلمي والأدبي تعاملوا مع ورقة الفيزياء بسهولة كبيرة، وأن عدداً من طلبة العلمي أنجزوا الحل قبل نهاية نصف الوقت المخصص للامتحان.
ولفت إلى أن لجان التصحيح في كل مدرسة تقوم بعملية التصحيح بصورة مباشرة عقب انتهاء كل امتحان بما يعزز من قدرة المدارس على المراجعة والتدقيق وإعلان النتائج في الوقت المخصص وبعد مرور يومين أو ثلاثة أيام على أكثر تقدير على نهاية آخر امتحان.
والتقت “الاتحاد” عدداً من الطلاب والطالبات في القسمين العلمي والأدبي، حيث أكدت نورة خالد أن أسئلة الفيزياء جاءت مباشرة وفي متناول معظم زميلاتها وهو ما يعني أن “فلسفة جديدة” في إعداد الورقة الامتحانية أصبحت سائدة لدى معد الورقة الامتحانية.
وقال سعيد يسلم إنه لم يفاجئ بسهولة الفيزياء، خاصة في ضوء ما قام به الأساتذة خلال الأسابيع الماضية من تدريبات تطبيقية على أوراق امتحانية مشابهة للورقة الحالية في بنائها وتدرج الأسئلة وتنوعها بحيث تخاطب شرائح طلابية مختلفة من العادي والمتوسط والمتميز.



العين: طلبة الأدبي مرتاحون والعلمي مرهقون
من التركيز في الفيزياء


فاطمة المطوع (العين) - اتفق طلبة الصف الثاني عشر بالقسم الأدبي باللجان الامتحانية في العين على سهولة امتحان مادة الفيزياء، بينما أكد طلبة القسم العلمي أن الأسئلة الامتحانية تطلبت منهم تركيزاً عالياً، حيث إن محتوى الورقة الامتحانية في العديد من الأسئلة كانت صعبة. وأكدت منى سيف بالقسم العلمي أن الامتحان بمادة الفيزياء كان صعباً وأن الأسئلة لم تراع مستويات الطلبة، واتفقت معها في الرأي مريم الظاهري وحمدة عبيد على أن الورقة الامتحانية في مادة الفيزياء اكتنفها الغموض، حيث إن الأسئلة لم تكن مباشرة ولم تراع الفروقات الفردية لمختلف مستويات الطلبة.
وأشار كل من حمد محمد وسيف الدرمكي وخليفة الكعبي إلى صعوبة امتحان مادة الفيزياء حيث إن الأسئلة لم تراع مستويات الطلبة.
وأوضح راشد سيف بالقسم الأدبي أن أسئلة مادة الفيزياء كانت مفهومة ومباشرة ولا توجد تعقيدات فيها وقد كانت الأسئلة في مستوى الطالب المتوسط. وعبر الدارسون والدارسات بالمراكز المسائية بالقسمين العلمي والأدبي عن استيائهم من صعوبة أسئلة مادة الفيزياء حيث إن الأسئلة كانت صعبة ولم تراع الفروق العقلية بين الطلاب والطالبات، فضلاً عن احتواء الأسئلة على الغموض.


لجان الشارقة تؤكد “منطقية” الفيزياء والأدبي يشكو تشعب الأسئلة


تحرير الأمير وبدرية الكسار (الشارقة، خورفكان) - اتفقت لجان الامتحانات في الشارقة بفرعيها العلمي والأدبي على “منطقية” امتحان مادة الفيزياء، مؤكدين في الوقت نفسه أنها متشعبة وطويلة ولم تترك شاردة أو واردة دون أن تتعرض لها.
وفي لجنة الزهراء الفرع العلمي، أعرب عدد من الطالبات عن رضاهن التام لمستوى اختبار الفيزياء، معلنات أن ما حدث جاء عكس توقعاتهن، إذ أن كثيراً من الطلبة تعتبر مادة الفيزياء قاصمة للظهر، باعتبارها من المناهج الأكثر صعوبة في العلمي.
وحسب الطالبات، فإن الأسئلة لا تندرج ضمن دائرة الصعب وتتناسب مع قدرات الطالب المتوسط، فضلاً عن وضوح الأسئلة والفقرات التي تتناسب ومستوى طالب العلمي، خصوصاً أن النماذج تم طرحها على موقع الوزارة.
وقالت طالبات الفرع العلمي في مدرسة الرفاع إن الامتحان الذي جاء يتضمن 9 ورقات، وخلا من فكرة الصعوبة، ولكنه يحتاج إلى تفكير ودقة وتحفيز للعقول. وأشارت آمال العلي مديرة مدرسة الزهراء إلى أن أسئلة امتحان الفيزياء للأدبي كانت جيدة مؤكدة أن يوم أمس خلا من الشكاوى أو الانتقادات أو وجود أي حالات غش أو غياب بين الطالبات خلال أداء الاختبار.
وفي المنطقة الشرقية بالشارقة، تفاوتت الآراء بين طلاب القسم العلمي حول امتحان مادة الفيزياء، حيث اشتكى بعضهم من صعوبة الأسئلة وضيق الوقت، بينما عبر الآخرون عن ارتياحهم من الفيزياء وقالوا إن الأسئلة مباشرة وتدربنا عليها مسبقاً. أما طلاب القسم الأدبي فلم ترد شكاوى حول امتحان الفيزياء إلا طلاب المراكز المسائية (المنازل).


الهدوء يسود لجان الفيزياء
في المنطقة الغربية


إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - ساد الهدوء لجان امتحانات الصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي، بعد أن جاءت أسئلة امتحان الفيزياء سهلة وفي متناول الطالب المتوسط، وهو ما أكده عدد كبير من الطلبة والطالبات الذين أعربوا عن سعادتهم بهذا الامتحان الذي خفف من الآثار السلبية لامتحان الرياضيات في القسم العلمي.
وفي الوقت ذاته، حرص عدد من الأمهات في مدرسة قطر الندى على التواصل مع طالبات المدرسة خلال الامتحانات وتقديم هدايا تذكارية لهن، تشجيعاً وتحفيزاً لهن على التركيز الجيد، خصوصاً بعد الحالة النفسية السيئة التي انتابت عدداً كبيراً من الطالبات عقب امتحان الرياضيات والذي أثار موجة من الخوف والتشاؤم لدى عدد غير قليل منهم.
من جانبها، أكدت ميرة مسلم المزروعي مدير مدرسة قطر الندى الثانوية للبنات في مدينة زايد أن الأسئلة جاءت بسيطة وسهلة وفي متناول جميع المستويات بما أعطى مزيدا من الثقة لدى طالبات القسمين العلمي لتعويض إخفاق الرياضيات والأدبي لمواصلة حصد الدرجات دون أي معوقات، مؤكدة أن تعاون الأسرة والمدرسة بات أمراً ضرورياً للغاية.


ارتياح لامتحان الفيزياء في الفجيرة ولا شكاوى


فهد بوهندي (الفجيرة) - شهد اليوم الأول من الأسبوع الثاني لامتحانات الفصل الدراسي الأول أجواء من التفاؤل، حيث أكد مدير إدارة منطقة الفجيرة التعليمية جمعة خلفان الكندي أن نسبة رضا الطلبة عن ورقة امتحان للفيزياء “مرتفعة”. وفي السياق ذاته، اتفق عدد من مديري مدارس الثانوية على أن طلبته أبدوا ارتياحاً من الامتحان، وقال مدير مدرسة محمد بن حمد الشرقي عبيد راشد اللاغش إن امتحان الفيزياء للصف الثاني عشر بقسميه “سهل ولا توجد فيه أي عقبات”، كما أيده مدير مدرسة الاستقلال الثانوية سعيد علي الدهماني. كما أكدت مديرة مدرسة أم المؤمنين نورة عبدالله حسن عدم تسجيل أية شكاوى لمادة الفيزياء للصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي، وأضافت أنه “لا بد من وجود بعض الصعوبات التي لا تذكر في ورقة الامتحان”. وأعرب الأستاذ حازم محمود المواجدة، وهو موجه مادة الفيزياء عن ارتياحه لأسئلة امتحان الفيزياء للقسمين وتوقع تحقيق نتائج طيبة من الجميع.

اقرأ أيضا

معالج يدعم خصوصية البيانات بالتشفير