صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أسهم المضاربات تقود مؤشرات الأسواق لارتفاع طفيف

  سوق أبوظبي  (الاتحاد)

سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

عكست مؤشرات الأسواق المالية المحلية اتجاهاتها لتغلق على ارتفاع طفيف مع نهاية جلسة أمس، مدعومة بدخول سيولة مكثفة تمت على عدد من الأسهم المنتقاة، فيما تجاوزت القيمة الإجمالية للتداولات في سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية الـ 1.5 مليار درهم، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 1.096 مليار سهم، من خلال اتمام 12379 صفقة.
وأغلق مؤشر سوق دبي المالي على ارتفاع بلغت نسبته 0.6% عند مستوى 3694 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 1.22 مليار درهم، وكميات تداول تجاوزت 903 ملايين سهم، من خلال اتمام 10008 صفقات.
وشهدت تداولات سوق دبي المالي ارتفاع أسعار 22 شركة من أصل 36 شركة تم تداول أسهمها خلال جلسة أمس، بينما انخفضت أسهم 6 شركات، وبقيت 8 على ثبات.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، نجح مؤشر السوق في التماسك ليقفل مرتفعا بنسبة 0.7% عند مستوى 4696 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 281 مليون درهم، بعدما تداول مستثمروه نحو 183 مليون سهم، من خلال إتمام 2371 صفقة.
وقال اياد البريقي مدير عام شركة «الانصاري» للخدمات المالية، إن الأسواق المالية المحلية شهدت خلال جلسة أمس، دخول سيولة مكثفة على عدد من الأسهم المنتقاة ذات النزعة المضاربية وفي مقدمتها سهم «هيتس تيلكوم» و«جي أف اتش»، لافتاً بأن تداولات المستثمرين تجاهلت إغلاق الأسواق العالمية التي شهدت تراجعات واضحة أمس.
وتراجعت مؤشرات الأسهم الأميركية خلال تداولات أمس، وسط خسائر قادها القطاع المالي بسبب عدم اليقين حيال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وسياسات الرئيس المنتخب دونالد ترامب، ليتراجع مؤشر داو جونز الصناعي إلى 19826.7 نقطة، كما تراجع مؤشر «S&P 500» الأوسع نطاقاً إلى 2268 نقطة، بينما انخفض ناسداك إلى 5538.7 نقطة.
وفي الأسواق الأوروبية، انخفض مؤشر ستوكس يوروب 600 القياسي بنسبة 0.1% أو 0.5 نقطة إلى 362 نقطة، حيث تراجع مؤشر فوتسي البريطاني إلى 7220 نقطة، فيما انخفض مؤشر كاك الفرنسي إلى 4859.7 نقطة، كما هبط مؤشر داكس الألماني إلى 11540 نقطة.
وأضاف البريقي، أن الأسهم المحلية شهدت خلال جلسة أمس تحوطاً واضحاً من قبل المتعاملين، انسجاماً مع المتغيرات السياسية الدولية خصوصاً بدء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتسلم ترامب مقاليد الحكم في أميركا، منوهاً بأن ارتفاع نسب التداول جاء وقت ينتظر فيه المستثمرون إعلان الشركات لنتائجها السنوية، وبالتالي بدء تحديد وبناء المراكز المالية.
وأوضح أن تماسك مؤشرات الأسواق المالية المحلية، جاء نتاجاً طبيعياً لبلوغ أسعار الأسهم مستويات مغرية للشراء والمضاربة، وذلك قبل بدء موسم الإعلان عن النتائج السنوية، متوقعاً أن تتحول السيولة خلال الجلسات المقبلة للتعامل على الأسهم القيادية التي من المتوقع أن تسجل أرباحاً ونتائج إيجابية، وبالتالي الإعلان عن توزيعات المساهمين.
وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «هيتس تيلكوم» مقدمة الأسهم النشطة خلال جلسة أمس، مسجلاً تداولات بأكثر من 236 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً على سعر 0.898 درهم، تلاه سهم «جي أف اتش» الذي تم التعامل عليه بنحو 195 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً على مستوى 2.140 درهم، ليقود قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً بالسوق بنسبة صعود بلغت 9.18%.
فيما جاء سهم «ايفا» في المرتبة الثانية بنسبة ارتفاع بلغت 7.72% ليغلق عند مستوى 0.530 درهم، تلاه سهم «شعاع كابيتال» المرتفع بنحو 7.24% مسجلاً مع نهاية الجلسة مستوى 1.63 درهم.
وتصدر سهم «تكافل» قائمة الأسهم المتراجع أسعارها في سوق دبي المالي، بنسبة تراجع بلغت 3.36%، ليسجل سعر 2.30 درهم، تلاه سهم «دي اكس بي» المنخفض بنسبة 2.42%، مسجلاً مع نهاية الجلسة مستوى 1.21 درهم، تلاه سهم «أمان» المنخفض بنحو 0.97%، ليغلق على سعر 1.02 درهم.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، سجل سهم «اشراق العقارية» أعلى كمية تداول خلال جلسة أمس، مسجلاً 79 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً على سعر 1.08 درهم، تلاه سهم «سوداتل» الذي تعامل مستثمروه على أكثر من 21 مليون سهم، ليغلق مع نهاية الجلسة منخفضاً على سعر 0.80 درهم، فيما جاء سهم «الوثبة للتأمين» في مقدمة الأسهم المرتفعة محققاً نسبة ارتفاع بلغت 14.86%، ليغلق على سعر 12.75 درهم، تلاه سهم «الوطنية للتكافل» بنسبة صعود بلغت 10%، ليغلق على مستوي 0.88 درهم.

عمومية «الإمارات دبي الوطني» 12 فبراير المقبل
دبي (الاتحاد)

دعا بنك «الإمارات دبي الوطني»، المساهمين لحضور اجتماع الجمعية العمومية السنوي العاشر يوم الأحد الموافق 12 فبراير 2017، بالمقر الرئيس للبنك في دبي، بحسب إفصاح صادر أمس نشر على موقع سوق دبي المالي.
وأضاف البنك في الإفصاح، أن الجمعية العمومية ستناقش في اجتماعها الموافقة على مقترح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 40% من رأس المال عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2016.
كما ستناقش الجمعية العمومية خلال اجتماعها مقترحات أعضاء مجلس الإدارة بشأن السندات المالية غير السهمية التي سيتم إصدارها من قبل البنك، إلى جانب مراجعة والموافقة على التقارير المالية والمحاسبية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016.