الرياضي

الاتحاد

باوزا يضع خطة «مستقبل الأبيض» ويرفع تقريره لـ«المنتخبات»

منتخبنا فشل في الفوز على تايلاند في بانكوك (الاتحاد)

منتخبنا فشل في الفوز على تايلاند في بانكوك (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

بدأ الأرجنتيني إدجاردو باوزا المدير الفني لمنتخبنا الوطني، وضع الخطوط العريضة، على خطة إعداد المنتخب الوطني، للمستقبل القريب والبعيد، والتي يتوقع أن تنقسم إلى 3 مراحل، تهدف الأولى إلى تجهيز المنتخب للمحطة قبل الأخيرة من مشوار تصفيات المونديال أمام الأخضر السعودي أواخر أغسطس المقبل، ومن بعدها مباراة العراق في ختام المشوار، بينما تقوم الثانية على تحضير المنتخب الوطني للمشاركة في بطولة خليجي 23، والتي لم يتحدد موعدها بعد، وإن كانت المؤشرات تكشف عن احتمالية، إقامتها في أي من الإمارات والسعودية، أواخر ديسمبر المقبل، وعقب نهاية مونديال الأندية، مع ضم منتخبات جديدة بدلاً من قطر.
أما المرحلة الأهم من الإعداد، فتتعلق بتجهيز المنتخب الوطني لكأس آسيا 2019، بالإمارات، وهو الهدف الأهم من التعاقد مع المدرب الأرجنتيني، وهو صناعة منتخب قادر على المنافسة على اللقب والظفر به.
وعلمت «الاتحاد» أن باوزا، سيستعين بأبرز عناصر المنتخبات الوطنية بداية بالمنتخب الأولمبي في تلك المهمة، إلى جانب خطته للعمل عن قرب مع انطلاقة الموسم المقبل، مع الأندية المختلفة للبحث عن المواهب التي يمكنها أن تضيف لكرة الإمارات، خلال العامين المقبلين.
وينتظر أن يعقد باوزا ما يطلق عليه، ورشة عمل، مستمرة تشهد التشاور بينه وبين الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي بقيادة المدير الفني حسن العبدولي، ليكون الرافد الأهم للمنتخب الوطني الأول، إلى جانب المواهب التي سيختارها المدير الفني من الدوري.
ووفق تلك التصورات، يتوقع أن يتم تأجيل عملية «الإحلال والتجديد» في عناصر المنتخب، لما بعد انتهاء مشوار التصفيات المؤهلة للمونديال، لتكون خليجي 23 المقبلة، هو البداية الحقيقية للإحلال والتجديد المطلوب من المدرب، ولكن ذلك لن يكون إلا بضم عناصر شابة قادرة على إضافة الفارق، مع الاحتفاظ بأهم عناصر الأبيض من الموهوبين، بقيادة عموري ورفاقة.
وكان باوزا قد أخفق في قيادة المنتخب للفوز أمام تايلاند، بالجولة الثامنة من مشوار التصفيات المؤهلة للمونديال، الثلاثاء الماضي بالعاصمة بانكوك، مكتفياً بالتعادل الإيجابي أمام أصحاب الأرض، بعد أداء «غير مقنع» للمنتخب.
ورغم غضب الشارع الرياضي، من اقتراب حلم المونديال من نهايته بالنسبة لهذا الجيل، وانعدام الفرصة «عملياً»، إلا أن ما يشفع للمدرب الأرجنتيني، هو حداثة عهده بالمنتخب، والظروف الصعبة التي تولى فيها المسؤولية، وتوقيت تلك المرحلة من التصفيات، والتي أقيمت خلال شهر رمضان الكريم، بالإضافة للإصابات التي ضربت المنتخب، وأدت لغياب أكثر من 5 أساسين عن التشكيلة.
وكشفت المصادر أن الجهاز الفني للمنتخب، سيرفع تقريراً مفصلاً للجنة المنتخبات، عن تفاصيل معسكر الإعداد والتحضير لمباراة المنتخب أمام تايلاند، وأبرز ملاحظاته على أداء اللاعبين بالقائمة، ورغم التوقعات بوجود تغييرات في التشكيلة الجديدة لتجمع أغسطس المقبل قبل مواجهة الأخضر، إلا أنها تغييرات «طفيفة»، كما ينتظر الجهاز الفني عودة محمد عبدالرحمن «عجب»، إلى جانب باقي الأسماء التي لم يتعرف عليها بعد، وأبرزها إسماعيل الحمادي وإسماعيل أحمد المصابان.
أما عن المعسكر المقبل، تفيد المتابعات أن الجهاز الفني، لن يستمر في اعتماد خطة إعداد المدرب مهدي علي، والتي كانت موضوعة من قبل، بل يدرس المدرب إمكانية، زيادة فترة التجمع لتكون بداية أغسطس للاعبين، باستثناء لاعبي العين بعد تأهل الفريق لمنافسات ثمن ربع نهائي دوري الأبطال، وهو ما سيتحدد بشكل نهائي عقب اجتماعه مع لجنة المنتخبات خلال الأيام القليلة المقبلة.

اقرأ أيضا

42 لاعباً إلى نهائي «الإمارات للمواي تاي»