الاتحاد

ألوان

«أفضل مرتل» يكرّم الفائزين من شباب وأشبال القرآن

 أفضل مرتل تختتم أنشطتها بتكريم الفائزين (من المصدر)

أفضل مرتل تختتم أنشطتها بتكريم الفائزين (من المصدر)

أشرف جمعة (أبوظبي)

في أجواء رمضانية صدحت فيها أصوات متميزة في تلاوة القرآن الكريم، كرّم نادي تراث الإمارات، أمس الأول في مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج، الفائزين بمسابقة «أفضل مرتل» لفئتي شباب وأشبال القرآن الكريم، وذلك في حفل خاص اختتم به النادي مهرجانه الرمضاني الثاني عشر، الذي نظمه خلال الفترة من 1 إلى 15 الجاري، برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات.
وقد كرم سنان المهيري، المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات، وعبد الله محمد المحيربي، المدير التنفيذي للخدمات المساندة، المتسابق المصري رمضان شعبان عبد المنعم، بالمركز الأول لفئة شباب القرآن، وحصل في ذات الفئة محمود رضا رشاد مليجي على المركز الثاني، وإبراهيم جمعة خليل أحمد على المركز الثالث، وكلاهما من مصر. كما تم تكريم المصري مهاب أحمد عبد الرزاق، بالمركز الأول، لفئة أشبال القرآن، ونال المركز الثاني في ذات الفئة المتسابق السوري قتيبة عبد المعين دغاس، ونال المغربي محمد أمين عبد السلام إمطيل المركز الثالث.

جمال الصوت
يقول الدكتور إبراهيم الجنابي، رئيس لجنة التحكيم، إن المسابقة شهدت مشاركة ما يزيد على 180 مرتلاً في نسخة هذا العام، من فئتي الشباب ما بين 16 و30 عاماً، والأشبال ما بين 7 و15 عاماً، وأضاف: تنافس المتسابقون في الإبداع من خلال قوة الأداء وجمال الصوت وضبط الأحكام.

عاصمة الخير
واشتمل الحفل الذي حضره أيضاً عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي، وممثلون عن الشركات والمؤسسات الراعية للمهرجان بعاصمة الخير، على تكريم أعضاء لجنة تحكيم المسابقة وتكريم الرعاة وعدد من موظفي النادي، واستقطبت المسابقة هذا العام مرتلين من أكثر من 12 دولة عربية وإسلامية.

مليح الرمضاني
من جهة أخرى، اختتم نادي تراث الإمارات، ليل أمس الأول الخميس، فعاليات مهرجان مليح الرمضاني، الذي نظمه مركز أبوظبي للذكور في حصن الشباب في مقر إدارة الأنشطة بأبوظبي على مدى ثلاثة أسابيع، ضمن مجموعة من المهرجانات الرمضانية التي توزعت على مختلف مراكز النادي المنتشرة في إمارة أبوظبي، واختتم معظمها، فيما يستمر المهرجان الرمضاني الذي ينظمه مركز العين للذكور، الذي يتوقع اختتام فعالياته الأربعاء المقبل، بعد اختتام بطولة العين الرمضانية أمس، في العين، والتي كان للنادي فيها شراكة استراتيجية جسَّدها بقرية تراثية أثْرت فعاليات البطولة وجذبت الآلاف من الزوار.
وشهد مهرجان مليح الرمضاني، الذي اختتم فعالياته بإفطار جماعي للطلاب التابعين للمراكز المنتسبة لنادي تراث الإمارات أمس الأول، منافسات رياضية وألعاب شعبية وأنشطة ثقافية وترفيهية متنوعة، كما وجه مركز أبوظبي الطلاب أمس الأول، إلى القرية التراثية بكاسر الأمواج، ليتيح لهم التفاعل مع اختتام المهرجان الرمضاني الثاني عشر الذي نظمه النادي في مسرح أبوظبي.

أصالة وهوية
يقول أحمد مرشد الرميثي، مدير مركز أبوظبي: مهرجان مليح يتميز بأنشطته التراثية والرياضية والترفيهية، ويشجع الأبناء على اكتساب الموروث الشعبي الأصيل من خلال التناغم مع مفردات التراث المحلي، ومن ثم المشاركة في أنشطة مثل السباحة وبطولات المهرجان المائي، لافتاً إلى أنه تم تكريم الفائزين في السباحة والغوص وكرة الماء، ويشير إلى أن مهرجان مليح أثرى الليالي الرمضانية بالعديد من الأنشطة الشعبية ذات الصلة بالموروث الوطني الموجهة للناشئة والشباب، إضافة إلى المحاضرات الدينية التي تتواءم مع روحانية الشهر الفضيل، من أجل تربية جيل متسلح بالعلم وملتزم بتعاليم وقيم دينه، متمسك بأصالة هويته الوطنية.

اقرأ أيضا

ترامب يوقع أمراً تنفيذياً لدعم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي