السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

حدث في تاريخ الفورمولا-1

16 ابريل 2011 22:18
17 أبريل أسعد سائق فريق رينو الفرنسي آلان بروست جمهوره بفوزه بسباق جائزة فرنسا الكبرى على حلبة بول ريكارد. كان هذا نصره الثاني في موطنه لكنه لم يكن الأخير، فقد فاز بسباق جائزة فرنسا الكبرى ست مرات متفوقاً على كافة المتسابقين الآخرين في تاريخ البطولة ما عدا مايكل شوماخر الذي فاز بالسباق ثماني مرات. 18 أبريل لم تكتمل فرحة الإيطالي جانكارلو فيزيكيلا سائق فريق جوردان عندما حقق الفوز الأول في حياته في مثل هذا اليوم من عام 2003، فقد تم إبعاده عن منصة التتويج في سباق جائزة البرازيل الكبرى بسبب خطأ تحكيمي، لكن فريق جوردان تقدّم باعتراض للجنة التحكيم بسبب منح اللقب لكيمي رايكونن فتمت مراجعة القرار وأعلن فوز فيزيكيلا في النهاية. وعلّق فيزيكيلا ساخراً: “لا بد أنني أول سائق في تاريخ الفورمولا1 يحقق فوزه يوم الجمعة ويحمل الكأس بعد أسبوع”. 19 أبريل في مثل هذا اليوم من عام 1970 تم إطلاق سيارة لوتس 72 من تصميم كولن تشابمان للمرة الأولى في سباق جائزة إسبانيا الكبرى، واعتبرت هذه السيارة إحدى أنجح سيارات الفورمولا1 في العالم على الرغم من أنها لم تتمكن في ظهورها الأول سوى من إنهاء ثماني لفات والتوقف بسبب عطل فني مفاجئ. لكن السيارة تمكنت في نهاية الموسم من الفوز ببطولتي السائقين والصانعين معاً، وكررت هذا الإنجاز مجدداً عام 1972 كما حققت لقب الصانعين عام 1973 كذلك. 20 أبريل في مثل هذا اليوم من عام 2003 فاز مايكل شوماخر بلقب جائزة سان مارينو الكبرى، لكن طعم هذا الانتصار لم يكن كغيره فقد توفيت والدة مايكل قبل ساعات فقط من بدء السباق. ورغم الضغط النفسي الكبير قرر مايكل وشقيقه رالف المشاركة في السباق في اللحظة الأخيرة وارتدى كل منهما رباطاً أسود على ذراعه تعبيراً عن الحزن والحداد، كما ساد الصمت منصة التتويج واختصرت مظاهر الاحتفال. 21 أبريل يُعرف آيرتون سينا بمهارته في القيادة في الأجواء الماطرة، فقد حقق نصره الأول تحت المطر في سباق جائزة البرتغال الكبرى في مثل هذا اليوم من عام 1985، عندما استغل هطول الأمطار واحتل المركز الأول ثم انطلق بعيداً في الصدارة تاركاً باقي السائقين خلفه، وخاصة ألان بروست الذي وعلى الرغم من كونه جيداً تحت المطر إلا أنه فقد السيطرة على سيارته وخرج عن المسار عند اللفة 30. 22 أبريل في مثل هذا اليوم من عام 2000 أعاد روبنز باريكللو سائق فريق فيراري التذكير بمهارة مدربه الشهير آيرتون سينا عندما حافظ معظم مراحل السباق على مركز الصدارة في سباق جائزة بريطانيا الكبرى على حلبة سيلفرستون، ولكن باريكللو أجبر للأسف على الانسحاب من السباق بسبب عطل فني تاركاً الفوز للبريطاني دايفيد كولتارد الذي انطلق من المركز الرابع ليحقق فوزه الثاني على التوالي على أرضه وبين جماهيره. 23 أبريل تحظى الجولات التأهيلية لسباقات الفورمولا 1 بأهمية تكاد توازي أهمية السباق نفسه وتتمتع غالباً بالتشويق والإثارة نفسها. في السنوات الأخيرة تغيرت القوانين المنظمة للجولات التأهيلية عدة مرات لكن المبدأ الرئيسي بقي على حاله، وهو أن السائق الذي يسجل زمنياً أسرع جولة في المسار ينطلق من البداية. غير أن قوانين الجولات التأهيلية كانت فيما مضى أبسط بكثير فقد كانت تعتمد على إجراء قرعة لتحديد المنطلقين من المراكز الأولى، وفي مثل هذا اليوم من عام 1933 أقيم في موناكو أول سباق يعتمد الجولات التأهيلية بدلاً من نظام القرعة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©