الاتحاد

الرياضي

فوز بنكهة أخرى

خليل الزياني ومحمد إبراهيم يطالعان  الاتحاد الرياضي  خلال كأس الخليج

خليل الزياني ومحمد إبراهيم يطالعان الاتحاد الرياضي خلال كأس الخليج

كأنها فرحتي الشخصية حينما حصد ''الاتحاد الرياضي'' جائزة الإبداع الصحفي الرياضي عن تغطيته لخليجي،19 شعرت أنني جزء من الحدث، مع أني لم أمتلك في الأسبوعين (الكرويين) سوى زاوية صغيرة راقتها فكرة الاستدارة الكروية فتتبعت لحظات تجليها في عاصمة العرس الكروي مسقط، وكنت على اعتقاد أنني لاعب أساسي في الفريق التاسع الذي شكلته جريدة ''الاتحاد'' واختارتني لثقة لا أعرف أسبابها (حتى الآن) لأكون ضمن اللاعبين (الأساتذة) الذين أبدعوا في وصف سحر المستديرة عن علم ودراية، وكنت أجتهد لأركل الكلمات أدبجها عن الكرة·· عن سابق إصرار وترصد·
حينما عرفت بالمسابقة التي تنظمها قناة ''الدوري والكأس'' لأفضل تغطية صحفية، كنت على وشك القول بأن ''الاتحاد الرياضي'' مستحق، فهو الملحق الوحيد الذي اعتمد على تشكيلة من الكتّاب ليكونوا الفريق التاسع بمهارات أقلامهم، وهو الملحق الذي تبنى المبادرة الإنسانية ونبش في ذاكرتنا الهشة معيدا إلينا ذكريات نجوم، منهم الراحلون، ومنهم المقعدون على سرير المرض، وبينهم الذين يواجهون معاناة أكبر سببها الإهمال وخروجهم من دائرة الضوء إلى عتمة التجاهل، رغم العرق الذي بذلوه من أجل رفعة علم وطنهم، لكن في الكرة البشرية يحدث ما هو أسوأ مما تفعله كرة·· القدم·
من عاصمة الفرح الكروي أكتب بعد لحظات من معرفتي خبر الفوز الاتحادي، مازلت أتدثر بمعطف الفرح العُماني، حيث حلّ الحلم أخيرا على الواقع الكروي في بلادي، وفرحت كما فرحت شقيقاتها من قبل حين احتفين بالفوز ببطولة لا يعادل سحرها وألقها بطولة أخرى··
لا زلت أعيش الحلم والسعادة، الإحساس أن منتخب بلادي بطل الخليج، الأحمر العماني فك عقدة النهاية في التجربة الثالثة، وقلب جدول الترتيب رأسا على عقب، اجتهد ليصعد من المربع الأخير في جدول الترتيب إلى المربع الأول·· بين دثار هذا الدفء من الفرح الجميل يأتي فوز ''الاتحاد الرياضي'' بهذه الجائزة ليضيف قطعة سكر أخرى في كأسي الممزوج بحلاوة الفوز·
ودعت مسقط أشقاءها، لم تنل تلك الزوابع من جمال الروح بين الجيران والأشقاء، بقيت الكرة مجرد استدارة جميلة لا تمس ثوابت العقول ومشاعر القلوب، في تلك الزوابع الفضائية والصدام الإعلامي كان ملحق الاتحاد منارة حب، نقل الفرحة العمانية في كل مباراة خاضها الأحمر، في الصور المبهرة باللون الفرحي العماني كانت الدلالات واضحة وعميقة، المهنية الصحفية أمانة، ومن حق الشقيق أن يرى فرحته في إعلام شقيقه المجاور، والأعمدة التي تغزلت في استحقاق منتخب السلطنة لم تكن سوى الدلالة الأعمق على أن المهنية وحدها تتحدث، والتحليل اليومي لكل مباراة لم يلتفت لحسابات سوى حسابات المهارة الكروية· لكل منتخب خليجي وكأنه منتخب البلد الصادر منه الملحق·
من حق الأشقاء والأخوة في القسم الرياضي بالاتحاد الابتهاج بهذا الإنجاز الصحفي، لم يتم الاختيار مبالغة أو مجاملة، بل فرضت العملة الجيدة نفسها، لأن لها قيمة حقيقية قادرة على الظهور حتى وسط منافسة (مشتدة) تكاد في بعض الأحيان تخرج عن إطارها الصحي والصحيح··
وكان قدري يسوقني للمرة الثانية أن أكون لاعبا في الفريق التاسع للاتحاد الرياضي، لعبت في كامل مباريات البطولة كشاهد عيان على تجربة خليجية جميلة، حتى وهي تكاد تفقد نكهتها لكثرة الملح الذي زاد عن حده لا يمكن إلا أن تكون لذيذة ولها طعم الحلوى··
أقولها مبروك للعقول التي عملت من أجل تميز وضح كوضوح الشمس في نهارات الخليج الرائع، فاستحق جائزة التميز، لم يسع إليها لكنها سعت إليه فاختارته ولها أسبابها، كما لي أسبابي في هذا الانحياز لمهنية لم أشعر إلا بقدرتها على النفاذ بمهارة نحو الهدف الأسمى الذي تريده·: نقل الحدث بما يوحد لا بما يفرق·
فكل فوز وأنتم·· رائعون·

محمد بن سيف الرحبي
(عمان)


مدرسة

وسط هروب وترقب وخيال وانتظار، حمل لي الأثير خبراً سعيداً يولد النجاح من جديد، الخبر كان فوز (الاتحاد الرياضي) بلقب الملحق الذهبي في مسابقة قناة الدوري والكأس القطرية لأفضل تغطية صحفية لـ''خليجي ''19 لكرة القدم (مسقط 2009)، خبر منحني الدفء في الليلة الشتوية، وأنا الباحث العاشق لدفء الشتاء، منذ ان تأخر المطر عن موعده المعتاد في هذا الشتاء ··· لا أدري لماذا·· لكن ربما يريد أن يمتحن شوقنا وحاجتنا للدفء، وما أصعب امتحان الرجال بعد الخمسين!
في تقديري الشخصي والذي أستمده من تجربتي وخبرتي السابقة كأحد أفراد أسرة ''الاتحاد الرياضي'' في فترة ماضية من مشوار عطائي الاعلامي، وكانت فترة جميلة مازالت ذكرياتها خالدة، فإن ''الاتحاد الرياضي'' دخل معترك وغمار منافسات مسابقة قناة الدوري والكأس لأفضل تغطية صحفية للملاحق الرياضية لـ''خليجي ''19 من أجل الفوز والصدارة والقمة، وهذا الطموح الصعب تحد ليس بالسهل ويفرض على من يحمل شعارة معطيات وواجبات ومهنية عالية، وهذا ما يميز ''الاتحاد الرياضي'' ونهجه على الدوام وأثناء المناسبات الرياضية المهمة تجد ''الاتحاد الرياضي'' نفسه يبحث عن ذاته وعن منافسيه وهذا ما حدث في ''خليجي ''19 كان مذاق ''الاتحاد الرياضي'' مختلفا من حيث الطرح والصياغة والموضوعات المختارة وحتى الزوايا والعناوين والمانشيتات·
ومن الطبيعي جدا أن يكون خلف هذا الإنجاز والتميز فريق عمل جاد ومتميز صاحب خبرة ويمتلك المهنية والعزيمة والإصرار، ومقتنع عن ثقة بشعار المشاركة من أجل الفوز بلقب ''ملحق الذهب'' وقاد فريق البطولة والإنجاز ربان ماهر موهوب ذكي بالفطرة زميلنا عصام سالم الذي يكمن سر نجاحه في أنه بعد كل نجاح مميز وإنجاز يزداد تواضعا وعزيمة وإصرارا··· ومما يؤكد جدارة الفوز الاتحادي بلقب ''الملحق الذهبي لـ''خليجي ''19 ان المنافسين كانوا من النخبة على مستوى الصحافة الرياضية الخليجية والعربية ولجنة التحكيم ضمت كذلك النخبة من أصحاب التجربة والخبرة·
فوز ''الاتحاد الرياضي'' يضعة أمام مسؤوليات أكبر وتحديات أصعب، فالأضواء ستسلط على ''الاتحاد الرياضي'' أكثر فأكثر، وفي بلاط صاحبة الجلالة الصحافة لا يوجد سقف للطموحات وحدود للعطاء·
لقد نلت شرف الانتماء لأسرة الفريق التاسع (كتاب الأعمدة) في ''خليجي ''19 فإنها ثقة غالية أعتز بها ووسام فخر واعتزاز وهو شعور غمرني منذ أن كتبت الحرف الأول في ''الاتحاد الرياضي'' وفي هذه المدرسة تتعلم الكثير، وتشعر بذاتك وقيمة عطاءك فإنها مدرسة تعلم ولا تخرج··· هنيئا لكل من أسهم في تميز ''الاتحاد الرياضي'' وفوزه بلقب الملحق الذهبي·· ونتمني أن يكون القادم أجمل وأحلى·

آخر نسيمات القلم

تأسرني بكلماتها الخجولة ··· وتشد أوتار الشوق بصمتها
أظن انها حزينها لكنها ··· طلقت الحزن بعد هجري لها ····!

ماجد سلطان
مملكة البحرين

بصمة جدارة لأصحاب الصدارة

- شرفني ''الاتحاد الرياضي'' بالكتابة وتغطية فعاليات خليجي 19 ضمن الفريق التاسع، ولمدة سبعة عشر يوماً، طرحنا فيها الكثير من المواضيع المهمة والحساسه التي أفرزتها الساحة الرياضية بموضوعية وشفافية كاملة نابعة من حرصنا على معالجة السلبيات وإبراز الإيجابيات وايماننا العميق بأهمية الدورة والعمل على إنجاحها والقيام بالعمل المنوط بنا على أكمل وجه·
- مما لاشك فيه أن الإعلام الرياضي لعب دوراً كبيراً في رسم الصورة الجميلة للعرس الخليجي وإبرازه بالمظهر اللائق· وبث عنصر التشويق فيما يحمله من مشاكسات وانفعالات وأحداث وما استمرارية هذه الدورة إلا نتاج لهذا الزخم الإعلامي الذي دائماً مايصاحب دورات الخليج·
- عن جدارة واستحقاق وعلى التغطية الإعلامية المتميزة والفريدة في نوعها التي قام بها ''الاتحاد الرياضي'' طوال خليجي ،19 نال جائزة ''الملحق الذهبي'' في الاستفتاء الذي أعددته قناة الدوري والكأس واستحق بذلك المركز الأول· ولم يكن ذلك وليد الصدفة، وإنما بفضل الأفكار الجديدة والمتابعة والتحقيقات الرياضية، والمبادرات الإنسانية وروح الفريق الواحد·
- الحصول على هذه الجائزة شرف كبير ليس لـ''الاتحاد الرياضي'' فقط وإنما شرف لصحافة الإمارات وكل الرياضيين، وخصوصاً وهي تأتي متزامنة مع إخفاقات كرة القدم والألعاب الجماعية المصاحبة·
- لقد كانت هناك رؤية واضحة، استنبطت عن وعي وإدراك ووظفت بعناية فائقة، ألا وهي تعزيز الموروث الأخلاقي لأبناء الخليج وإبراز وتقديم الصورة الحقيقية لكل ما يدور في أروقتها، والاهتمام بالبعد الإنساني الذي تحتويه كرة القدم· وما المبادرة الإنسانية التي أطلقت من خلال هذا الملحق إلا جزء من ذلك الموروث والذي يرتكز ويدعو إلى التكافل والتراحم وبث روح الألفة والمحبة وفتح باب الأمل لمن هم في حاجة إلى من يأخذ بأيديهم ويقف بجانبهم·
- رسالتنا واضحة، حملناها بصدق وأمانة وسعينا إلى تحقيق الأهداف العامة التي أرستها دورات الخليج· والمحافظة على روح الإلفة والمحبة والتعاون بين أبناء الخليج ونبذ الفرقة· ولعل أبسط مثال على هذا هو فكرة ''الفريق التاسع'' والذي ضم اخوة أشقاء جمعتهم مهمه واحدة قاموا بها على أكمل وجه، بعيداً عن كل الحساسيات·
رسالة تذكير:
احد أهداف التحقيقات التي قام بها ''الاتحاد الرياضي'' مع بعض اللاعبين الذين قدموا الكثير لرياضة الخليج وجار عليهم الزمن، تذكير لكل مسؤول بتقديم يد العون والمساعدة لمن هم في حاجة لها·
- مبروك لـ''الاتحاد الرياضي'' ومبروك لكل الرياضيين وللصحافة والإعلام الإماراتي على هذه الجائزة، وإلى مزيد من الإنجازات الرياضية بإذن الله·

د· محمد سالم حمدون
(الامارات)

قــــوة

؟ أؤمن أن العمل الإعلامي في أي مجال من مجالات الإعلام أحياناً ممتع، وأحياناً متعب، ومرة ثالثة يأخذك إلى خارج نطاق اللعبة الإعلامية!!!
؟ مررت بعدة تجارب في الإعلام صحافة ··· وإذاعة··· تلفزيون··· لكل منبر له حلاوته، إلا أنني أجد نفسي أكثر في الصحافة!!
؟ وما أود قوله أو الإشارة إليه في هذا السياق أن ''الاتحاد الرياضي'' والذي يمثل صحيفة في داخل صحيفة وجدت فيه ''شيئاً من حتى'' وهي حتى التي مات سيبويه وفي داخله شيء منها···
؟ شعرت بالزهو وأنا أتلقى خبر فوز ''الاتحاد الرياضي'' بجائزة أفضل تغطية صحفية في ''خليجي ''19 ومرد زهوي هنا ليس مشاركتي اليومية في هذا الملحق فحسب، بل لأن جهد فريق الاتحاد الصحفي لم يذهب سدى·
؟ لقد قدم الزملاء أيام ''خليجي ''19 ما بين مسقط وأبوظبي عملا جبارا فيه رأي·· وفيه مبادرات إنسانية وفيه حياد···؟!
؟ ولا غرو في ذلك، فمن يعرف امبراطورية ''الاتحاد'' الإعلامية لا يستغرب هذا التميز وان كنت مازلت أسأل كم ساعة من اليوم يحتاج هذا الفريق لتقديم ذاك العمل···
؟ ففي صحافتنا الخليجية الرياضية أحياناً يطغى الميول على المهنية، لكن في ''الاتحاد الرياضي'' وهذه شهادة حق روضت المهنية التعصب!!
؟ وهذا لعمري خيار صعب لاسيما وأن حمى الألوان في هذا العصر هي الطاغية!!!
؟ إذن ينبغي ونحن نعيش مع هذا النصــــــر لـ''الاتحاد الرياضي'' أن نعيد ولو بشكل مؤقت إعادة قراءة سيناريو أحداث ''خليجي ·''19
؟ وهي الأحداث التي تحيز فيها كل طرف لأهله باستثناء ''الاتحاد الرياضي'' الذي قدم الكل بمساحة متوازنة وآراء من كل وطن قلم···؟!
؟ إلى جانب هذا التوازن يكفي المبادرة الانسانية لـ''الاتحاد الرياضي'' والتي تبناها سمو الشيخ حمدان بن زايد فقد كان دون أدنى شك ''بيت القصيد'' في قصيدة اسمها كأس الخليج···!!!
؟ لاشك أن أصعب المدائح هي عندما تثني على ذاتك وثنائي على الاتحاد الرياضي هو ثناء لي ولمن شاركوني التواجد اليومي عبر هذا المنبر الجميل!!
؟ لكن في بعض الأحيان مطالب بأن تنصف ذاتك لاسيما عندما يكون الاحتفال جماعيا!!!
؟ واليوم حينما آتيكم هكذا عفويا ففي مثل هذه الحالات لا أستطيع أن أكون إلا أنا···؟!

أحمد الشمراني
(السعودية)
الاتحاد الرياضي ·· حامل اللقب!


؟ فوز ''الاتحاد الرياضي'' بجائزة أفضل تغطية لأحداث بطولة ''خليجي ''19 بعُمان، حدث مهني - إعلامي - رياضي، يفرض نفسه (نجاحاً استثنائياً) بين أبرز الأحداث المسجلة، ضمن منظومة النجاحات، التي تحققت تحت سماء البطولة·
؟ فوز ''الاتحاد الرياضي'' بالجائزة ليس (عملية قضاء وقدر)، جاء دون حسابات ومعادلات!! أو دون العمل بالأسباب!!
؟ هذا الفوز جاء استحقاقاً متجدداً له، لأن (صحيفته) تقول: (إن الاتحاد الرياضي صاحب سوابق رائعة) في هذا المجال!
؟ لقد تنافس المتنافسون عشرات من الطامحين إلى اللقب، لكن منافسة ''الاتحاد الرياضي'' على ملاعب التميز، كانت عصية على الآخرين، لماذا؟!
؟ لأن ''الاتحاد الرياضي'' يملك فريقاً ماهراً من (الهدّافين)، يحسنون التخطيط للهجمة، وصناعة الفرصة، وهزّ الشباك من كل الزوايا··
؟ ''الاتحاد الرياضي'' لم يكن ينشر أخباراً أو كلمات عن الأحداث والتفاعلات في ''خليجي ''19 ويكتفي، أو يذهب للفرجة! ولكنه كان يضع تفسيراً لكل ما يحدث، ويضع على السطور والصور والمعلومات (عدسات) يرى بها القارئ بعيون ''الاتحاد الرياضي'' ما لا يراه بعيون أخرى!!
؟ عَرفَ ''الاتحاد الرياضي'' أهدافه منذ وقت مبكر، واستشرف طموحاته وآماله، وكان القارئ هو هدفه النبيل، فجاء الأعلى بين الكبار!!
؟ لقد عرفنا حامل اللقب في ''خليجي ''19 بعُمان، كان حاملاً جديداً اسمه عُمان! ولكن حامل اللقب على ملاعب التنافس الصحفي المهني الشريف تحت سماء ''خليجي ،''19 ليس جديداً·· إنه ''الاتحاد الرياضي'' الذي احتفظ بلقبه من (البطولة الماضية)·
؟ ومنذ الأيام الأولى قبل انطلاق ''خليجي ،''19 اعْتَبَرْتُ اختيارنا ضمن الفريق التاسع (شرفاً مهنياً خاصاً وشخصياً)، لأن لـ''الاتحاد الرياضي'' قدرة مهنية استثنائية، تمنحه التميز والنجاح، وتعزز الثقة بالمنظومة الصحفية والإدارية المبدعة، العاملة فيها، حتى أن ''الاتحاد الرياضي'' صار الأكثر انتشاراً وحضوراً بين يدي القراء والرياضيين، وباعتبارها (مرجعية) للمعلومات والأخبار· على الأقل، هذا ما يعرفه عنه الجمهور الرياضي في اليمن·
؟ لقد كان هذا أيضاً ما لمسناه أيام البطولة في عُمان، وسط عشرات من الأسماء والعناوين اكتفت بترتيب القائمة بعد حامل اللقب!
؟ نهنئ ''الاتحاد الرياضي'' باسم الجماهير الرياضية في اليمن، وباسم عشاق الكلمة النوعية الخلّاقة· وعندما نهنئ ''الاتحاد الرياضي''، فالتهنئة لها مرتكزاتها'' الإبداعية، والإدارية، والتنظيمية، وفرسان هذه المرتكزات'' قادة المؤسسة الصحفية، الذين أحسنوا اختيار (الأبطال)!!
؟ وليسمح لنا قادة المؤسسة وأبطال (الاتحاد الرياضي) أن (نسرق) منهم بعض الفرح! فالفوز باللقب لا يخصهم وحدهم، حتى نحن - أعضاء الفريق التاسع - يحق لنا بعض ذلك، لأننا واكبنا ميثاق الشرف الذي حدده ''الاتحاد الرياضي'' لحظة التغطية! إنه ميثاق شرف ثلاثي، قال ''الاتحاد الرياضي'': (إنه بين الصحفي، وضميره المهني، وبين من يقرؤونه)· لهذا فاز باللقب الذهبي لأفضل تغطية·

محمد سعيد سالم
(اليمن)
وسام الفخر

أضاف ''الاتحاد الرياضي'' وساماً جديداً إلى أوسمة الفخر والتقدير الكثيرة التي يحتضنها، وذلك بعد الفوز بلقب ''الملحق الذهبي'' في المسابقة التي نظمتها قناة الدوري والكأس القطرية لأفضل تغطية صحفية في دورة خليجي 19 والتي استضافتها العاصمة العمانية مسقط·
وتميز ''الاتحاد الرياضي'' ليس غريباً عليه وهو ليس الأول ولن يكون الأخير ان شاء الله، حيث سبق أن سجل ''الاتحاد الرياضي'' حضوره الناجح في البطولات الرياضية الدولية التي أقيمت داخل الإمارات وخارجها ونال استحسان القيادات الرياضية في عموم الوطن العربي لانتهاجه الأسلوب الهادئ والمتزن في تشخيص ومناقشة السلبيات إن وجدت وتحديد أطر التقويم السليم للشباب الرياضي حتى أنها أصبحت الأرشيف المطلوب لكل الرياضيين والمعتمد من قبل الاتحادات والمؤسسات المنظمة لهذه البطولات·
إن حصول ''الاتحاد الرياضي'' على الجائزة الأولى باتفاق آراء جميع أعضاء لجنة التحكيم التي ضمت خيرة الإعلاميين والنقاد من ذوي الخبرة والاختصاص في الإعلام العربي كون تغطية ''الاتحاد الرياضي'' كانت شاملة ومستوفية للضوابط المعلنة وهي التغطية الميدانية والتفرد بالأخبار والحوارات والزوايا والأعمدة والصور والكاريكاتير والعناوين المميزة والإخراج·
لقد شاركت ''الاتحاد الرياضي'' بملحقها الرياضي في هذه المسابقة الكبيرة وهي تنتهج أسلوبها المعتاد·· الابتعاد عن التعصب والاثارة التي تضر بالعلاقات الرياضية بين الاشقاء والسعي لتعميق أواصر التعاون والتلاحم بين الإعلاميين الذين واكبوا التغطية اليومية لأحداث الدورة بدافع الإخلاص للمهنة·
وأكثر ما يولد الارتياح والامتنان لدى لجنة التحكيم والمعنيين والمتابعين لأحداث خليجي 19 والقراء أن ''الاتحاد الرياضي'' استمر في تميزه وتغطيته الشاملة حتى بعد خروج منتخب الإمارات بطل النسخة السابقة وكذلك اهتمامه بالألعاب المصاحبة لكرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة من دون التركيز على كرة القدم فقط، كما حصل في الملاحق الرياضية الأخرى وإجادته التعامل بشفافية واتزان وحيادية مع جميع الوفود المشاركة في العرس الخليجي·
إننا نبارك جهود الزملاء المشرفين على ''الاتحاد الرياضي'' والتي أثمرت عن تحقيق هذا الإنجاز المشهود يحق لنا أن نهنئ أنفسنا لأننا كنا جزءاً من هذه العائلة الصحفية الرياضية المتميزة التي شرفت الصحافة الإماراتية وأكدت جدارتها وتفوقها الدائم·

صكبان الربيعي (العراق)
لا غرابة في فوز

لا غرابة أن يفوز ''الاتحاد الرياضي'' بجائزة ''الملحق الذهبي'' كأفضل ملحق رياضي خليجي، ولكن الغرابة لو كان غير ذلك، تميز هذا الملحق هو جزء من هذه المؤسسة العملاقة التي تحتل مكاناً بارزاً بين الصحف الخليجية والعالمية، بفضل المهنية العالية والتطور السريع والنظرة الثاقبة، فأن تكون جريدة الاتحاد مدرسة في البداية، ثم أكاديمية تفرز أفضل الصحفيين والكتّاب وتتبوأ هذا المركز، أما إذا عرجت على القسم الرياضي في هذه الجريدة، كمتابع خليجي وكصحفي ومذيع في تليفزيون وإذاعة دولة الكويت، أجد أن هناك خصوصية وتميزاً في هذا القسم ليكون الأفضل دائماً·
الإدارة ليست وجاهة فقط وشكلاً، بل هي فكر وتطوير ومتابعة، وكان لعصام سالم دور كبير يجب عدم إغفاله طوال هذه السنوات، فهو لا ينظر للغير بفوقية كمسؤول، عرفته في كثير من البطولات كان يبحث عن الأخبار ويجري اللقاءات ويتابع العمل، كان قريباً جداً من قلب الحدث، حتى عندما يكون هناك حدث في أي دولة كان يحرص بحكم علاقاته أن يتصل لمتابعة هذا الخبر والوصول للحقيقة·
ملحق ''الاتحاد الرياضي'' وجبة دسمة من الأخبار واللقاءات والانفرادات يغنيك عن أي ملحق آخر في كل الصحف، والنقطة الأخرى وجود نخبة من العاملين في القسم تميز الملحق بالصورة الجميلة التي تلتقط بصورة فنية·
وعندما شاركت خلال ''خليجي ''19 بالكتابة في ''الاتحاد الرياضي'' كانت إضافة جميلة في مشواري الإعلامي الذي امتد إلى أكثر من 30 عاماً، وأفتخر أنني كنت من كتّاب ''الاتحاد الرياضي'' خلال ''خليجي ·''19
مبروك لـ''الاتحاد الرياضي'' ولنا، ولديّ اقتراح، أتمنى أن يؤخذ بعين الاعتبار بتوجيه الدعوة للزملاء الذين شاركوا في بالكتابة في الفريق التاسع عند احتفال الجريدة بهذا الفوز خلال الفترة المقبلة·
مبروك من الأعماق·· ففي الاتحاد قوة·

جابر نصّار
(الكويت)
عناوين بارزة

* تلقينا توجيهات من محمد بن زايد لـ''لم الشمل الإعلامي''
أحمد الفهد
* عفوا·· كأس الخليج لن تدخل ''الروزنامة'' الدولية
جوزيف بلاتر
*إنقذو الديوانية·· وخليجي 20 تواجه خطراً حقيقياً في اليمن
عيسى بن راشد
* أعتز بدورة الخليج واتمنى إقامتها مرة كل 4 سنوات·
محمد بن همام
* حضوري إلى مسقط بحثاً عن ''حمام شمس''
ميشيل بلاتيني
* الألعاب المصاحبة في ''خليجي ''20 تحتاج إلى قرار سياسي·
إبراهيم عبدالملك
* كأس الخليج ستفقد خصوصيتها في اليمن·
أحمد السليطي
* لا أعـــــــدكــــم بتكـــرار مســـتـــواي فـــي ''خليجـــــــي ''18
إسماعيل مطر
* اتهموني في كرامتي ·· سامحهم الله
ماتشالا
* سنكون مطمعاً لكل المنتخبات
فرج لهيب
* منتخبنا يذكرني بالأبيض الإماراتي في ''خليجي ''18
علي الحبسي

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»