الرياضي

الاتحاد

نقوة يحرز كأس «سلة الكراسي» في «ند الشبا»

نقوة يحتفل بكأس سلة الكراسي المتحركة في ند الشبا (الصور من المصدر)

نقوة يحتفل بكأس سلة الكراسي المتحركة في ند الشبا (الصور من المصدر)

رضا سليم (دبي)

أحرز فريق نقوة كأس بطولة كرة السلة بالكراسي المتحركة، ضمن دورة ند الشبا، بعد فوزه على فريق النيابة العامة 88-49، في المباراة النهائية التي جرت مساء أمس الأول بصالة ند الشبا الرياضية، التي أقيمت بدعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها نقوة اللقب، حيث فاز بلقب النسخة الأولى عام 2015 فريق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، فيما حصد «فرسان» لقب النسخة الثانية 2016.
وعقب المباراة، قام سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وصلاح أمين عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي، وجمعة ثاني بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم، وحسن المزروعي مدير الدورة، وماجد العصيمي المدير التنفيذي لنادي دبي لأصحاب الهمم، بتكريم الفائزين.
شهدت انطلاقة المباراة النهائية تنافساً قوياً بين الفريقين، وكان فريق النيابة العامة هو المبادر بتسجيل أول نقطة عن طريق المصري أشرف أبوزيد، ولم يتأخر نقوة كثير،اً حيث سجل محمد الزرعوني نقطتين، وتواصل الصراع بين الفريقين، لتنتهي الحصة الأولى بتقدم فريق نقوة 13-8.
مع بداية الشوط الثاني نجح الألماني ماخ في تعزيز تفوق فريقه بتسجيل نقطتين، ليستمر نقوة في التقدم وليوسع الفارق إلى أكثر من 20 نقطة في نصف الشوط الثاني، وأحكم نقوة السيطرة على مجريات المباراة ووضع منافسه تحت ضغط كبير، لينجح في إنهاء الشوط الثاني متقدماً 38-13.
استهل فريق النيابة العامة الشوط الثالث بتسجيل نقطتين، قبل أن يعود نقوة ويسجل مرتين موسعاً الفارق أكثر، وأنهى الشوط الثالث محتفظاً بتقدمه 57-32، ولم يختلف الوضع كثيراً في الشوط الرابع والأخير الذي استمر خلاله تفوق نقوة وحسم اللقاء لصالحه 88-49.
من جانبه، قال حسن المزروعي مدير الدورة: هناك حالة من الرضا مع ختام النسخة الخامسة عن المستوى التنظيمي للدورة، واللجنة المنظمة حرصت منذ نهاية النسخة الرابعة على الاستعداد جيداً لإقامة بطولة تناسب اسم وقيمة الدورة، وهو ما دفعنا لزيادة قيمة الجوائز المالية، خاصة في مسابقة كرة القدم التي تحظى بشعبية كبيرة واهتمام من ناحية الفرق، وهو ما انعكس على حجم تحضيرات الفرق المشاركة وتعاقداتها مع مجموعة من أفضل اللاعبين الأجانب في اللعبة.
وأضاف: الأمر نفسه كان بالنسبة للكرة الطائرة، والتي شهدت منافسة قوية بشهادة أبناء اللعبة أنفسهم، الذي أكدوا أن المستوى الفني كان مميزاً، بينما لم يختلف الأمر بالنسبة لبقية الألعاب، التي كانت الإثارة حاضرة فيها جميعاً.
وأبدى المزروعي رضاه عن الحضور الجماهيري، وقال: لقد كان هناك تخوف من إقامة الدورة تزامناً مع نهاية العام الدراسي والامتحانات، ورغم وجود تأثير جزئي، فإن الحضور كان جيداً بصفة عامة.
وتابع: الهدف من الدورة لا يقتصر على الجانب الرياضي التنافسي فقط، وقال: نهدف من خلال الدورة إلى خلق بيئة رياضية مميزة تستقطب آلاف المشاركين والجماهير ويزداد الشغف بها من دورة إلى أخرى، بفضل اهتمام ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ومتابعته لمختلف فعالياتها وتوجيهات سموه التي جعلت الدورة من أكبر التظاهرات الرياضية في المنطقة في شهر رمضان».
وأوضح: «ساهمت الدورة في نشر وتطوير كرة قدم الصالات والكرة الطائرة من خلال استقطاب أفضل اللاعبين والحكام في العالم، كما زادت شعبية البادل تنس في الدولة عبر مشاركة أفضل المصنفين دولياً، ومهدت هذه الشعبية لإنشاء اتحاد للعبة».
وقال: مشاركة ألعاب جديدة في كل نسخة كان له الأثر الإيجابي في زيادة قاعدة متابعي الدورة، مشيراً إلى أن انضمام المبارزة إلى قائمة ألعاب البطولة، يؤكد أن الدورة لها أهداف رياضية طويلة المدى ترتكز على المساهمة في صناعة أبطال أولمبيين، ومثلما تمت إتاحة الفرصة في النسخة السابقة للقوس والسهم، تم التفكير أخيراً، في إضافة المبارزة بهدف رفع مستوى رياضيينا، وزيادة الخبرة لديهم، بهدف مساعدتهم على تحقيق الألقاب الدولية.
وأضاف: انضمام مسابقة التحدي الليلي إلى قائمة ألعاب الدورة، أضاف زخماً كبيراً وإثارة، خصوصاً بعد النجاح الذي حققته رياضات التحدي في الفترة الأخيرة في الدولة وتزايد شعبيتها بين المواطنين والمقيمين، ودورها في إكساب الشباب لروح التحدي، بينما كان لحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم دور مهم في زيادة حماس المشاركين في التحدي، إضافة إلى مشاركة الشيخ سعيد بن مكتوم رئيس اتحاد البادل تنس، والتي ساهمت في منح الحدث إثارة ومتابعة أكبر.
وأوضح: «الدورة واصلت اهتمامها بأصحاب الهمم، محققة العديد من الأهداف المجتمعية والرياضية بقيامها بالعديد من المبادرات المتنوعة التي تركز بشكل خاص على البعد الإنساني، مشيراً إلى أن ارتباطها بشراكة استراتيجية مع نادي دبي لأصحاب الهمم يؤكد مكانة هذه الفئة في قلب القيادة الرشيدة وحرصها على أن يكون لهم دور فاعل في مجتمعنا، واحتل أصحاب الهمم مكانة مميزة ضمن أجندة الدورة، وبرز ذلك من خلال تنظيم عدة أنشطة ومسابقات لفائدتها في كرة السلة على الكراسي المتحركة، والدراجات الهوائية، والقوس والسهم وكرة قدم المكفوفين ومبادرات متنوعة أخرى، ليتم ترجمة الشعار الذي تحمله النسخة الخامسة، وهو «قدرات لا حدود لها» على أرض الواقع.

العصيمي: رسالة للمجتمع
دبي (الاتحاد)

قال ماجد العصيمي إن نهائي أصحاب الإعاقة السمعية وكرة السلة على الكراسي المتحركة في دورة «ناس»، رسالة أصحاب الهمم للمجتمع، رغم الإعاقة إلا أنهم نجحوا في تحويلها إلى طاقة إيجابية، وهم نماذج ناجحة يجب أن يقتدي بها الجميع في المثابرة والعزيمة والإرادة شعارهم. وأضاف: أصحاب الهمم قصص ملهمة ومحفزة نستطيع من خلالها تعديل مسارنا في الحياة، هذه الفئة دائماً تنظر بتفاؤل وإيجابية وتقهر التحديات بالعزيمة والإصرار. وتابع: ندين بنجاحنا في البطولة إلى الثقة الغالية التي منحها لنا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وإدراج سموه رياضات أصحاب الهمم ضمن منافسات الدورة يهدف إلى إبراز قـدراتهم في المجتمع.

دبي بطل «الإعاقة السمعية»
دبي (الاتحاد)

توج فريق دبي بطلاً لكأس أصحاب الإعاقة السمعية لكرة القدم بتغلبه على العين 6-5، في مباراة قوية استمتع فيها الجمهور بأداء رائع من الفريقين وبالأهداف الجميل التي أظهرت قدرات بلا حدود لأصحاب الهمم. وقال صلاح عبد الرحيم مدرب دبي: إن فريقي ظهر بمستوى جيد في المباراة، واستحق التتويج باللقب بعد أن أثبت لاعبوه أنهم الأفضل، ومنافسات البطولة كانت قوية، خاصة من جانب العين في المباراة النهائية. وأضاف: التتويج يعتبر تعويضاً لخسارة الدوري أمام العين، وهو ما يفسر حماس اللاعبين على أرضية الملعب، معرباً عن سعادته بالنقل المباشر للمباراة، الأمر الذي شكل حافزاً إضافياً للفريق لتقديم كل ما عنده لتحقيق اللقب، وليثبتوا أنهم يملكون قدرات لا حدود لها.

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»