الاتحاد

الإمارات

«شؤون الرئاسة» تستخدم سيارات صديقة للبيئة

السيارات الصديقة للبيئة

السيارات الصديقة للبيئة

أعلنت وزارة شؤون الرئاسة أمس أنها ستبدأ هذا العام استخدام سيارات هجينة صديقة للبيئة ضمن اسطول سيارات قطاع المراسم، وذلك في إطار التزام الوزارة الدائم بأفضل الممارسات التي تؤمن الحماية والمحافظة المستدامة على البيئة.

وتأتي هذه المبادرة تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بالعمل على إيجاد بيئة آمنة ونظيفة وجذابة ومستدامة ترتقي إلى مستوى سمعة ومكانة دولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً. وسيتم في إطار هذه المبادرة، تسليم قطاع المراسم مجموعة من السيارات الهجينة مجهزة بأحدث التقنيات ذات المواصفات البيئية العالية لاستخدامها في مختلف أغراض المراسم الرئاسية كنقل كبار الشخصيات وكبار الزوار القادمين إلى الدولة. ويتزامن استخدام هذه السيارات مع خطوة مماثلة لديوان سمو ولي عهد أبوظبي.
تجدر الإشارة إلى أن إدخال السيارات الهجينة التي تستخدم فيها الطاقة إلى قطاع المراسم تهدف إلى حماية الأرواح والممتلكات والحفاظ على البيئة والثروات الطبيعية وتحسين مستويات الصحة المهنية والسلامة العامة واستخدام التقنيات اللازمة للحد من مستويات الضجيج الناجمة عن وسائط النقل. كما أنه يبعث بإشارة إيجابية إلى الزوار الدوليين وإلى مؤسسات القطاعين العام والخاص بدولة الإمارات عن أهمية وأثر جهود الدولة في الحفاظ على البيئة والثروات الطبيعية، وتطبيق مبادئ التنمية المستدامة باعتبارها تشكل مستقبل الإنسان ورفاهيته

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته