الاتحاد

الإمارات

سكان الشارقة يطالبون بقانون يُلزم أصحاب العقارات بصيانة واجهات المباني

مساكن في الشارقة حيث يطالب السكان بتعميم الصيانة على جميع المباني (الاتحاد)

مساكن في الشارقة حيث يطالب السكان بتعميم الصيانة على جميع المباني (الاتحاد)

تحرير الأمير (الشارقة) - طالب عدد من سكان مدينة الشارقة بفرض قانون صارم يلزم أصحاب العقارات صيانة واجهة المباني بصورة شاملة من الخارج، مرة كل عامين وتنظيفها مرة كل عام، حفاظاً على الوجه الحضاري للمدينة، مشددين على عدم التساهل معهم. في الوقت الذي باشرت فيه البلدية حملة تشجيعية لملاك العقارات عبر توزيع 260 إخطاراً على أصحاب المباني التي تحتاج إلى صيانة في أسرع وقت.
وعمدت البلدية لإنجاح هذه الحملة، باستحداث نظام جديد لاستخراج تصريح الصيانة في يومٍ واحد والمتعلق بصبغ واجهات المباني فقط، أما في حال حاجة البناء للصيانة الإنشائية والصحية وغيرها من الأعمال الأخرى، فقد تم تسريع واختصار الإجراءات كي لا تتجاوز سبعة أيام عمل، علاوة على السماح بالوقوف المجاني أمام العقارات التي تتم صيانتها لفترة تقدر بأسبوع من تاريخ البدء بالصيانة.
وتلقت البلدية نحو 120 طلباً من قبل ملاك العقارات للحصول على تراخيص لصيانة واجهات المباني، خاصة المباني الواقعة على الشوارع الرئيسية، وباشر معظمهم صيانة مبانيهم فوراً، حيث تحول شارع الوحدة وجمال عبد الناصر إلى ورشة عمل.
وأكدت بلدية الشارقة لـ «الاتحاد» أنها لا تريد استخدام أسلوب الإجبار في المرحلة الأولى من هذه الحملة التي تستهدف الارتقاء بمباني الشارقة والحفاظ على الشكل الجمالي والحضاري للمدينة، بل تنتهج أسلوب المرونة من أجل تحقيق التعاون بين الطرفين، بما ينعكس إيجاباً على جمالية الإمارة.
وقال رياض عيلان مدير عام بلدية مدينة الشارقة، إن بلدية الشارقة، تدرس في الوقت الراهن القيام بتولي مهمة صيانة العقارات التي كشفت الحملات التفتيشية عن أنها بحاجة فورية للصيانة، فضلاً عن تشويهها للمظهر العام، وذلك لأن أصحابها تهاونوا مع الإشعارات وإخطارات البلدية ولم يستجيبوا لها، على أن يتحمل المالك تكلفة الصيانة، والرسوم الإدارية المقررة.
وأكد أن هذه الحملات لن تتوقف بل ستكثف البلدية من حملاتها خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى أن لجان التفتيش زارت العديد من الأحياء والشوارع الرئيسية وأخطرت أصحاب العقارات التي تحتاج إلى صيانة.
وقال إن حملة الصيانة تأتي ضمن سلسلة من الإجراءات التي تقوم بها البلدية بهدف الحفاظ على المظهر الجمالي والحضاري للإمارة، خاصة أن الشارقة تشهد خلال العام الجديد 2014 حزمة من الفعاليات المهمة بعد اختيارها العاصمة الثقافية للعالم الإسلامي، لافتاً إلى أن هذه الإجراءات تهدف إلى تشجيع الملاك على القيام بأعمال صيانة لعقاراتهم، خاصة تلك التي تقع على الشوارع الرئيسية، وذلك بهدف الارتقاء بالمظهر الحضاري للمدينة والنهوض بخدمات البلدية. فيما أكد المهندس عبد العزيز المنصوري مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والمشاريع في بلدية مدينة الشارقة، أن عدداً من الملاك تجاوب مع إخطارات البلدية، كما أن التسهيلات المقدمة للملاك والمستثمرين والشركات، أسهمت بتفعيل وإنجاح الحملة التي تأتي بهدف دعم مسيرة التقدم وتحقيق النهضة، ومواصلة مسيرة النمو الاقتصادي في الإمارة.
وذكر أن البلدية سمحت للملاك بالبدء في تنفيذ بعض الأعمال داخل موقع المشروع، استناداً إلى إجازة البناء المبدئية من دون الانتظار للحصول على الموافقات النهائية، والسماح بالوقوف المجاني أمام العقارات التي تتم صيانتها لمدة أسبوع من تاريخ البدء بالصيانة.
وأوضح أن فرق التفتيش تقوم بزيارة المبنى والتأكد من تفاصيل كثيرة، تشمل المظهر الخارجي والصبغ، وكذلك التمديدات الصحية والسواتر الموجودة على الأسطح والمرائب العشوائية، وغيرها من الأمور ذات الصلة، لتتوافق مع الشكل الجمالي للمدينة والمظهر الحضاري الذي تتمتع به الشارقة.
وأشار إلى أن استخراج التصريح الخاص بصبغ واجهات المباني يتم خلال يوم واحد، أما في حال حاجة البناء للصيانة الإنشائية والصحية وغيرها من الأعمال الأخرى، فتم تسريع الإجراءات واختصارها، مؤكداً أن هذه التسهيلات تأتي ضمن حزمة من الإجراءات التي تهدف إلى دعم مسيرة التقدم وتحقيق النهضة المنشودة التي تشهدها الإمارة، ومواصلة مسيرة النمو الاقتصادي.
وقالت آلاء عيسى التي تقطن إحدى البنايات الفارهة في التعاون، «نقطن في هذه الشقة منذ سنوات، وكانت أشبه بمعرض فني جميل، ولكن للأسف المالك سلم البناية لشركة أهملت كل شيء باستثناء رفع الإيجارات، لا بد أن تكون قرارات البلدية صارمة، فالأسلوب المرن لن يجدي نفعاً أبداً».
فيما يرى عبد الرحمن القبيسي يقطن في شارع جمال عبد الناصر أن الصيانة تعود بالخير لجميع الأطراف، فهي تحافظ على الشكل الحضاري للمدينة، وتحافظ على عقار المالك وتجعل المستأجر في حالة نفسية جيدة، باعتباره يسكن في مكان جميل، ولكن لا يوجد قانون صارم يجعل الملاك الذين يتسابقون في رفع الإيجارات، يتسابقون في صيانة وصبغ مبانيهم لتصبح الشارقة المدينة الأجمل، وطالب بضرورة أن يقوم صاحب كل عقار برصف محيط البناية.

تعميم الصيانة في جميع المباني والأحياء

دعا عدد من سكان مدينة الشارقة إلى أن تشمل حملة الصيانة جميع المباني والأحياء في الشارقة، ولا تقتصر فقط على الشوارع الرئيسة، قائلين إن البناية بعد سنوات قليلة من تشييدها تفقد رونقها وجمالها، وتصبح باهتة وذات مظهر غير مرض.
وفي هذا الإطار قال صابر محمد (مقيم في منطقة القاسمية) انتقلت منذ نحو 4 سنوات إلى مبنى في القاسمية وكان رائعاً، ولكنه تحول الآن إلى عشوائية، حيث أهمل المالك الصيانة والصبغ والزجاج مكسور منذ سنوات، لكن للأسف لا توجد أية متابعة من الجهات في هذا الشأن، ونطالب بأن يُسن قانون صارم يجبر الملاك على صيانة المبنى بمعزل عن موقعه، كي تعود الابتسامة إلى كل من يدخل الشارقة، فالمدينة ليست مجرد شوارع رئيسية فقط.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية