الاتحاد

الإمارات

الصحة العالمية تشيد بتخطيط الدولة لمواجهة إنفلونزا الطيور

أكد خبير في منظمة الصحة العالمية أن ''دولة الإمارات من البلدان المتقدمة في التخطيط لمواجهة فيروس انفلونزا الطيور''، مشيراً إلى أن إجراءات الدولة للتعامل مع المراحل الثلاث الأولى ''للمرض'' والمتعلقة بانتقال الفيروس بين الطيور، ذات مستويات عالمية، وكشف الدكتور جان جبور مستشار منظمة الصحة العالمية للأمراض المستجدة في الشرق الأوسط أن العالم حاليا على مشارف المرحلة الرابعة من المرض، والتي تبدأ من ثبوت حالات انتقال الفيروس من إنسان لإنسان، وفيما يتعلق باحتمالية تحور المرض الى جائحة قال إن ''إمكانية حدوث جائحة أنفلونزا الطيور متوقعة وواردة، ولكن لا يمكن لأحد أن يحدد وقتها''·
وقال جبور إنه عند الوصول إلى المرحلة الرابعة فان ذلك يعني أن الفيروس صار ''فيروسا بشريا''، وأكد انه ''في حال وجود إثباتات لانتقاله بين البشر فإن منظمة الصحة العالمية ستعلن عن بدء الجائحة''، وأشار إلى ان جائحة ''انفلونزا البشر'' تضرب على موجات ويتوجب عند ضرب الجائحة الأولى تطبيق إجراءات الاحتواء التي تعتمد على تطبيق إجراءات غير طبية وهي تطبيق شروط السلامة العامة وفرض الحجر الطبي على الأصحاء والفئات المعرضة· وتحدث الدكتور جان جبور أمس في ورشة عمل متخصصة دعت إليها سكرتاريا اللجنة الوطنية لمرض أنفلونزا الطيور للبدء في إعداد خطة الدولة للتعامل مع المراحل الأخيرة للمرض بمشاركة خبيرين من المركز الأميركي للأمراض المعدية· وقال عبد الناصر الشامسي مدير مركز البحوث البرية في هيئة البيئة أبوظبي إن الورشة تستهدف استكمال كافة مراحل الخطط للتعامل مع مرض انفلونزا الطيور والتي حددتها منظمة الصحة العالمية بستة مراحل· وأكد أن سكرتارية اللجنة الوطنية تعكف بالتعاون مع الجهات المختصة على استكمال خطة الطوارئ الوطنية للمراحل الأخيرة، وأكد أن مرجعية الخطة ستكون لدى السكرتاريا حيث ستقدم كل جهة خطة عملها ليصار بعدها إلى إصدار الخطة الوطنية كاملة·
وقال الدكتور معن أحمد رئيس وحدة الأمن البيولوجي في هيئة البيئة أبوظبي إن ورشة العمل استعرضت بداية التحضيرات السابقة على المستوى الوطني عن الأوضاع الإقليمية واستعدادات الدول للجائحة البشرية·
وأشار إلى أنه سيتم تشكيل فريق عمل من ممثلي كافة الجهات والمؤسسات الصحية في الدولة لوضع مراحل الخطة للتعامل مع الجائحة بالتعاون مع الخبراء من منظمة الصحة العالمية والمركز الأميركي للأمراض المعدية، وأكد أن الخبراء سيقومون بزيارات ميدانية للمؤسسات الصحية للتعرف على كيفية تخطيط تلك المؤسسات للتعامل مع تحول المرض إلى جائحة·

اقرأ أيضا