الاتحاد

عربي ودولي

السويد: أعداد المتشددين تزايدت بسرعة في السنوات الأخيرة

قال رئيس جهاز الأمن في السويد إن عدد المتشددين الموجودين في البلاد وصل إلى آلاف في السنوات القليلة الماضية لكن القليل منهم فقط يمثل تهديدا أمنيا على المجتمع.

وما زالت السويد في حالة صدمة بعد مقتل خمسة أشخاص وإصابة 15 عندما دهس مهاجم يقود شاحنة مسروقة المارة في شارع تجاري مكتظ واقتحم متجرا في ستوكهولم في السابع من أبريل الماضي.

وتعتقل الشرطة أوزبكيا اعترف بقيادة الشاحنة.

وأكد أندرس ثورنبرج، رئيس جهاز الأمن إن عددا قليلا يملك الرغبة والقدرة على شن هجمات مشيرا إلى أن الدعاية التي يمارسها تنظيم داعش الإرهابي هي سبب المشكلة.

وأضاف ثورنبرج لوكالة أنباء (تي.تي) المحلية "لم نر شيئا كهذا من قبل".

وأشار إلى أن العدد يشمل من يتعاطفون مع المتشددين الذين ينتهجون أساليب العنف وأولئك الذين ينشرون الأفكار ويجندون العناصر ويجمعون الأموال.

وقال "نمو التطرف هو تحد له أبعاد تاريخية".

وأوضح جهاز الأمن أن المتشددين يتركزون في ستوكهولم وجوثنبرج ومالمو وأوربرو.

وشددت الحكومة الإجراءات الأمنية وتعهدت بالمزيد من التمويل للشرطة والأجهزة الأمنية. كما تعتزم اتخاذ المزيد من الخطوات كزيادة كاميرات المراقبة.

وقال ثورنبرج إن أجهزة الأمن تواجه أوضاعا جديدة حيث لا تحتاج الهجمات لأشهر من التخطيط والتحضير.

وأضاف "اليوم إذا أردت أن تقوم بهجوم، ربما تشتري سكينين أو تستأجر شاحنة وتدهس بها المارة".

اقرأ أيضا