الاتحاد

الرياضي

الجماهير الأردنية تحول الدوحة إلى «مهرجان الدبكة»

لاعبو الأردن يردون تحية الجماهير عقب نهاية المباراة (الاتحاد)

لاعبو الأردن يردون تحية الجماهير عقب نهاية المباراة (الاتحاد)

تيسير العميري (الدوحة) - المشاعر المتباينة سيطرت على معسكر المنتخب الأردني، لكرة القدم، بعد أن حقق “النشامى” التعادل مع منتخب اليابان 1-1 أمس الأول ضمن منافسات المجموعة الثانية لكأس آسيا بالدوحة، كان يمكن أن يكون فوزاً، لولا أن اليابانيين نجحوا في إدراك التعادل في الدقيقة 92، بعد أن كان المنتخب الأردني متقدماً طوال الوقت بهدف حسن عبد الفتاح في الدقيقة 44.
الفرحة الأردنية بالنتيجة الإيجابية رافقها قلق شديد بسبب توالي الإصابات، في صفوف “النشامى”، حيث أظهر التشخيص الأول إصابة قائد الفريق حاتم عقل بقطع في الرباط الداخلي “الغضروف”، مما يستوجب راحة لمدة شهرين تقريباً، في الوقت الذي غاب فيه الظهير الأيمن أنس بني ياسين عن المباراة بداعي الإصابة.
عقل يخرج من القائمة
ومن ناحية أخرى، أنهى حاتم عقل لاعب منتخب الأردن مشواره مع منتخب بلاده في البطولة، بعد الإصابة التي تعرض لها في مباراة اليابان في الجولة الأولى بالمجموعة الثانية أمس، وتعرض عقل لتمزق في الرباط الداخلي للركبة وهو أول اللاعبين الذين يودعون البطولة.
روح قتالية
أبدى المدير الفني لمنتخب الأردن عدنان حمد سعادة كبيرة بما قدمه اللاعبون في المباراة، ووصفهم بأنهم كانوا رجالاً نشامى، على قدر المسؤولية، وأبطال في الملعب نفذوا بدقة تعليمات الجهاز الفني، وأظهروا انضباطاً تكتيكياً عالياً دفاعاً وهجوماً، ونجحوا بالفعل في تعطيل الكمبيوتر الياباني، مؤكداً أن المهمة لن تكون سهلة في المباراتين المقبلتين.
وعلى الرغم من اقتناعه بأن نقطة التعادل لم تكن سيئة في مواجهة منتخب قوي في حجم المنتخب الياباني، إلا أن الضيق كان واضحا على العراقي عدنان حمد المدير الفني للأردن، وقال حمد “أشكر اللاعبين على الأداء الذي قدموه في أول مباراة لنا في البطولة الآسيوية وأرى أننا أدينا مباراة جيدة، ولمسنا وجود انضباط تكتيكي، وحققنا الهدف من المباراة بالتقدم بهدف، ولكن النتيجة تغيرت في النهاية وكانت محزنة لنا بالتعادل، وهو ما يعني خسارة نقطتين غاية في الأهمية، على أي حال أتمنى أن يستمر الأداء بهذا الشكل في المباريات المقبلة ونحقق الانتصار”.
وأضاف عدنان حمد أن المنتخب الياباني قوي للغاية “ولكننا لعبنا بطريقة جيدة أمامه وتعاملنا مع المباراة بواقعية وكانت رغبتنا كبيرة في خطف الفوز لتصدر المجموعة وقد نجحنا في التقدم على فريق قوي مثل اليابان ولاعبونا أدوا بطريقة منطقية ولم نسمح للمنتخب الياباني بتهديد منطقتنا ولكنه استطاع أن يخطف التعادل في الوقت بدل الضائع، احترم الفريق الياباني، ولكننا لعبنا مباراة كبيرة وظهرنا بشكل أفضل منه وكنا الأقرب للنقاط الثلاث”.
وأشار “منتخبنا كان في الموعد وأدى اللاعبون واجباتهم بشكل كامل وقد قلت قبل البطولة أنا سعيد لمواجهتي منتخب في قيمة اليابان في المباراة الأولى..الآن علينا أن ننسى هذه المباراة بكامل تفاصيلها ونهتم بالمباراة المقبلة”.
إشادة أميرية
من جانبه عبر سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني عن تفاؤله بمستقبل المنتخب، وقدم التهنئة للاعبين على الأداء الطيب والنتيجة المثالية، مشيراً إلى أن المنتخب الياباني من أفضل المنتخبات الآسيوية، وكاد أن يكون الفوز واقعاً لولا أن هدف التعادل الذي جاء متأخراً.
الجماهير تحتفل
وفي الوقت نفسه واصلت الجماهير الأردنية الاحتفال حتى ساعة مبكرة من فجر أمس، حيث حضر المباراة نحو 4 آلاف متفرج أردني شجعوا “النشامى” في ستاد قطر، حيث نصبت حلقات الدبكة في الشوارع المحيطة بالملعب ومكان إقامة المنتخب.
المنتخب يتدرب
ويواصل المنتخب الأردني تحضيراته لمقابلة المنتخب السعودي يوم الخميس المقبل في ستاد الريان، وأجرى الفريق جرعة تدريبية أمس، شارك فيها اللاعبون الذين لم يشاركوا في لقاء اليابان، وأخرى في مركز اللياقة البدنية والجاكوزي للاعبين الذين خاضوا المباراة.
قراءة فنية
المنتخب الأردني ووفق رؤية المتابعين نجح في الحصول على نقطة ثمينة كانت يمكن أن تكون ثلاث نقاط، لولا حالة الشرود الذهني للاعبين في الدقائق الخمس الأخيرة.
وعلى الرغم من أنه المنتخب الأردني، سيطر على 32% من المباراة، إلا أنه تعامل بواقعية مع مجرياتها، فعمد إلى أسلوب اللعب 4-2-3-1، ونجح في تكوين مصبات دفاعية، في مختلف أرجاء الملعب، ولم يسمح للاعبي اليابان بتسريع اللعب أو امتلاك مساحات من شأنها أن تمنحهم القدرة على البناء الهجومي الجيد، وبالتالي كان التعامل مع الكرة من اللمسة الأولى ومن دون فلسفة، خاصة في نصف الملعب الأردني، في الوقت الذي منح فيه عامر شفيع زملائه ثقة عالية وهو يذود عن مرماه ببسالة، في كان الانتقال من الحالة الدفاعية إلى الهجومية يتم بسرعة وانضباطية عالية، وتمكن المنتخب الأردني وعبر هجمة منسقة بدأت من عامر ذيب واستقرت عند حسن عبد الفتاح، الذي تعامل مع الكرة بذكاء من حيث التمويه والخداع ومن ثم التسديد في زاوية رؤية ضيقة للمدافع مايا يوشيدا أو الحارس ايجي كواشيما.



التدريب خلف «الأبواب المغلقة»

الدوحة (الاتحاد) - عقد العراقي عدنان حمد مدرب منتخب الأردن اجتماعا مع اللاعبين أمس، وطالبهم بنسيان التعادل أمام اليابان في الجولة الأولى بالمجموعة الثانية، والتركيز في المباراة المقبلة أمام السعودية.
وخاض الفريق تدريبا خفيفا أمس بملعب العربي وكانت التدريبات مغلقة بطلب من عدنان حمد من أجل تركيز اللاعبين وعدم تشتيتهم بالحضور الجماهيري خاصة أن الجماهير السعودية ستحضر تدريبات الأردن لمشاهدة الفريق على الطبيعة في التدريبات.
من ناحية أخرى أكد أسامة طلال مدير منتخب الأردن أن الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم نائب رئيس الفيفا سيحضر مباراة الأردن والسعودية يوم الخميس المقبل في الجولة الثانية للمجموعة الثانية، مشيراً إلى أن موعد وصوله لم يتحدد حتى الآن.
وسيكون حضور الأمير علي بن الحسين لتحفيز اللاعبين على الفوز الوصول إلى الدور الثاني للبطولة، بعد الأداء المشرف للاعبين أمام أبناء الساموراي في الجولة الثانية حيث كان المنتخب الأردني قاب قوسين أو أدنى من الفوز.


أسامة طلال: مباراتنا أمام السعودية في الجولة الثانية «حياة أو موت»

الدوحة (الاتحاد) - قال أسامة طلال مدير منتخب الأردن إن التعادل الذي تحقق أمام اليابان، يؤكد أن النشامى قادرون على تجاوز أي فريق في البطولة، وإن التأهل للدور الثاني، حق مشروع لجميع المنتخبات، دون النظر إلى الأسماء الكبيرة في عالم كرة القدم، فالمرشحون للتأهل من البداية كانوا السعودية واليابان، ولكن المباريات الأولى في ضربة البداية، أثبتت أن أي فريق يستطيع الفوز، مهما كانت قوة الفريق الذي يلعب أمامه، طالما أن هناك إصرارا وعزيمة على تحقيق الفوز.
أضاف أسامة طلال أن الأردن كان أحق بالفوز، وكل من شاهد المباراة، يؤكد ذلك، لأن المنتخب الياباني لم يقدم المستوى المطلوب، وظهر في حالة بطيئة وهو ما ساعدنا على تنفيذ خططنا، والحمد لله التعادل نتيجة جيدة.
أشار مدير النشامى إلى أن المباراة المقبلة أمام السعودية حياة أو موت بالنسبة لنا والسعودية الذي أجرى تغييرات في الجهاز الفني، وقدوم ناصر الجوهر بدلاً من بيسيرو، كما أن خسارة السعودية أمام سوريا تجعل الفريق السعودي يسعى للتعويض، كما أن مباراتنا الثالثة والأخيرة في المجموعة ستكون أمام سوريا وأيضاً الفريق السوري يحتاج للفوز للتأهل أي أن المجموعة نارية وجميع المستويات متقاربة ومن الممكن أن تبدأ بفوز وتخرج من البطولة.
وعن المكافآت التي حصل عليها لاعبو الفريق، قال: لا نتحدث دائما عن المكافآت ولكن نتحدث عن رفع علم بلادنا في البطولة وهذا شعارنا ولا أحد يفكر في المكافآت بقدر ما يفكر في الفوز من أجل منتخب بلاده.


النجوم يعبرون عن فرحتهم

الدوحة (الاتحاد) - وعلى الرغم أن مسحة من الحزن التي غلفت الأجواء، إلا أن لاعبي المنتخب الأردني عبروا عن فرحتهم بالتعادل أمام أقوى منتخبات آسيا، وأشار اللاعب حسن عبد الفتاح إلى أن المنتخب الأردني، كان يستحق الفوز، نظراً لقوة إرادته وإصراره على الظهور الجيد.
وأضاف صاحب أول هدف عربي في النهائيات الآسيوية الحالية أن المنتخب الأردني قدم صورة مشرفة للكرة العربية، مؤكداً أن النتيجة تبقى إيجابية وتمنح المنتخب قوة دفع جيدة.
وعبر شادي أبو هشهش لاعب الأردن عن حزنه لهدف التعادل الياباني، لكنه في الوقت نفسه أبدى ارتياحه للصورة الإيجابية للنشامى، مؤكداً أنهم سوف يقاتلون للحصول على إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني.
أما حارس المرمى عامر شفيع والذي اختير أفضل لاعب في المباراة، فتمنى أن يحقق المنتخب نتيجتين إيجابيتين في المباراتين المقبلتين، مؤكداً أن ما قدمه المنتخب الأردني أمام اليابان يشكل درساً في مستوى العزيمة والإصرار.

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر