الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

الإمارات تحافظ على المرتبة الـ 19 عالمياً ضمن أكبر المصدرين خلال 2010

الإمارات تحافظ على المرتبة الـ 19 عالمياً ضمن أكبر المصدرين خلال 2010
16 ابريل 2011 20:46
احتلت دولة الإمارات المرتبة الـ 19 عالمياً في قائمة أكبر الدول المصدرة للسلع والخدمات العام الماضي، بإجمالي صادرات بلغ 862,4 مليار درهم (235 مليار دولار) بنمو 27% مقارنة بعام 2009، بحسب إحصائيات منظمة التجارة العالمية. وحافظت الدولة على ترتيب عام 2009، بعد أن استحوذت صادراتها على 1,5% من إجمالي الصادرات في العالم خلال العام الماضي. ووفق بيانات المنظمة عن تجارة السلع والخدمات خلال العام الماضي، جاءت الإمارات في المركز الخامس والعشرين عالمياً من حيث إجمالي الواردات والتي بلغت نحو 624 مليار درهم (170 مليار دولار) بنمو بلغت نسبته 13% مقارنة بعام 2009، لتستحوذ الدولة على نحو 1,1% من إجمالي الواردات العالمية على هذا الصعيد. وباستثناء التجارة البينية بين دول منطقة اليورو التي تضم 27 دولة (باعتبارها كياناً تجارياً واحداً) جاءت الإمارات في المرتبة الثالثة عشرة في قائمة المصدرين متقدمة على كل من الهند التي جاءت في المرتبة 14 بصادرات بلغت قيمتها 216 مليار دولار وأستراليا التي جاءت في المرتبة 15 بقيمة صادرات 212 مليار دولار والبرازيل التي حققت صادرات إجمالية من السلع والخدمات بقيمة 202 مليار دولار. كما احتلت الإمارات المركز الثامن عشر في قائمة المستوردين - من غير دول الاتحاد الأوروبي - متقدمة على ماليزيا التي سجلت واردات بقيمة 165 مليار دولار وإندونيسيا التي سجلت واردات بقيمة 165 مليار دولار والمملكة العربية السعودية التي بلغت وارداتها من السلع والخدمات نحو 102 مليار دولار. وتصدرت الصين والولايات المتحدة الأميركية وألمانيا المراكز الثلاثة الأولى في قائمة منظمة التجارة العالمية لأكبر المصدرين في العالم خلال عام 2010. واستحوذت الصين على نحو 10,4% من إجمالي الصادرات العالمية مسجلة صادرات بقيمة 1,58 تريليون دولار مقابل 1,29 للولايات المتحدة الأميركية التي استحوذت على نحو 8,4% من إجمالي الصادرات العالمية، فيما بلغت حصة المانيا نحو 8,3% بصادرات بلغت قيمتها 1,27 تريليون دولار. ووفق إحصائيات منظمة التجارة العالمية، تبوأت الولايات المتحدة الأميركية المرتبة الأولى عالمياً في قائمة اكبر المستوردين للسلع والخدمات. وبلغت قيمة واردات الولايات المتحدة نحو 1,97 تريليون دولار تشكل نحو 12,8% من إجمالي الواردات في العالم تلتها الصين التي استحوذت على نحو 9,1% من إجمالي الواردات من السلع والخدمات في العالم مسجلة واردات بقيمة 1,4 تريليون دولار فيما احتلت المانيا المركز الثالث عالمياً بإجمالي واردات بلغت قيمتها 1,06 تريليون دولار. وعربياً، جاءت السعودية في المركز السابع عشر في قائمة اكبر المصدرين بإجمالي صادرات بلغت قيمتها 254 مليار دولار خلال العام الماضي، مسجلة نمواً بلغت نسبته 40% مقارنة بصادراتها خلال العام 2009. وخرجت المملكة من قائمة منظمة التجارة العالمية لأكبر 30 دولة مستوردة حول العالم خلال العام 2010. وأشارت بيانات منظمة التجارة العالمية إلى ان الإمارات كانت الدولة العربية الوحيدة التي جاءت ضمن قائمة أكبر 30 دولة مستوردة للسلع والخدمات في العالم خلال العام 2010. وبلغت قيمة واردات الدولة من الخدمات التجارية التي تشمل “النقل والسفر والخدمات المالية وغيرها” نحو 154,14 مليار درهم (42 مليار دولار) لتحتل الدولة المرتبة 24 في قائمة اكبر الدول المستوردة للخدمات التجارية في العالم. كما يرتفع ترتيب الدولة في هذه القائمة ليصل إلى المرتبة 15 عالمياً في حال تم استبعاد حجم التجارة بين دول الاتحاد الأوروبية. وأكدت دراسة منظمة التجارة العالمية أن صادرات دول العالم من السلع والخدمات نمت بنحو أربعة أضعاف نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي عام 2010. وارتفعت صادرات السلع العالمية بنسبة 14,5% خلال العام الماضي بينما نمت الواردات العالمية 13,5%. وسجلت قارتا آسيا وأميركا الشمالية نمواً في الصادرات بلغت نسبته نحو 15% و23% بالترتيب لتتجاوزا نسبة النمو العالمي بينما كانت منطقتا جنوب ووسط أميركا الأقل نمواً. ولم يتجاوز نمو الصادرات في جنوب ووسط أميركا 6,2% مقابل 10,8% في أوروبا و6,4% في وأفريقيا، و9,5% في منطقة الشرق الأوسط. واستحوذت قارة أميركا الشمالية على نحو 13% من الصادرات العالمية مسجلة 1,96 تريليون دولار، فيما بلغت حصة أميركا الوسطى والجنوبية نحو 4% من الصادرات العالمية مسجلة صادرات بقيمة 575 مليار دولار. وبلغ مجموع صادرات أوروبا خلال العام الماضي 5,6 تريليون دولار تشكل نحو 38% من صادرات العالم، فيما بلغ إجمالي صادرات دول منطقة الشرق الأوسط نحو 916 مليار دولار تشكل 6% من المجموع العالمي، بنمو 30%. وبلغت نسبة نمو واردات المنطقة 13%، لتصل إلى 572 مليار دولار، بحصة 4% من واردات العالم. وعلى صعيد الخدمات التجارية نمت الصادرات العالمية بنسبة 8% إلى 3,67 تريليون دولار في 2010 بعد تراجعها بنسبة 12% عام 2009. وكان معدل النمو في عام 2010 مساويا لمتوسط نسبة النمو السنوي خلال الفترة 2005 الى 2010.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©