الشارقة (الاتحاد) اختتمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إحدى الجمعيات الداعمة للصحة التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، البرنامج التدريبي حول الرضاعة الطبيعية، بمشاركة 17 متدربة، على مدار 6 أسابيع، بمعدل يومين أو ثلاثة أيام من كل أسبوع بإجمالي 37 ساعة تدريبية، بهدف تأهيل مزيد من المرشدات المتطوعات للمساهمة في تثقيف المجتمع وتوعيته بأهمية الرضاعة الطبيعية، وتقديم الدعم للأمهات لمواجهة المشكلات التي تواجههن خلال الرضاعة الطبيعية. تركزت مواضيع البرنامج حول الرضاعة الطبيعية وتغذية الرضع، واشتملت على مستويين تدريبيين، شاركت في المستوى الأول 6 متدربات من الجنسيات العربية، و11 متدربة من الجنسيات الأجنبية، وتم تزويدهن بالعديد من المعلومات الصحية والغذائية حول أهمية حليب الأم وفوائده للطفل ووالدته على حد سواء، إضافة إلى دور الرضاعة الطبيعية في تقليل فرص إصابة أفراد المجتمع بالأمراض، وبناء أسر سعيدة يتمتع أفرادها بالصحة والعافية. ونظراً لتميز المواد التدريبية التي تم تقديمها، فقد أبدت جميع السيدات الـ 17، وهن من ربات البيوت وموظفات، رغبتهن بالاستمرار والمشاركة في المستوى الثاني، لاكتساب مزيد من المعلومات القيمة والمهارات التي يستفدن منها في حياتهن الأسرية. وشهد اليوم الختامي إجراء اختبار للمتدربات لقياس مدى استفادتهن من البرنامج. وقالت المهندسة خولة عبد العزيز النومان رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية: «أثبت حجم الإقبال والتفاعل الكبيرين مع البرامج التدريبية التي تنفذها الجمعية، مدى اهتمام وتقدير السيدات والأمهات العاملات وغير العاملات للرضاعة الطبيعية ودورها في حماية الأطفال والحفاظ على صحتهم وسلامتهم، ضمن رؤية الجمعية الهادفة للوصول إلى مجتمع صحي وسعيد، تنفيذاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي».