الاتحاد

الرياضي

صانع السعادة

الدوحة (الاتحاد) - تمر الأجيال وتتغير الوجوه ولكن يبقى إسماعيل مطر نجم الوحدة والمنتخب الوطني صانع السعادة للإماراتيين في كل مكان، فمطر صانع الفرحة الأولى عندما توج الأبيض بلقب كأس الخليج الثامنة عشرة التي استضافتها العاصمة أبوظبي2007 وكان سبباً رئيسياً في الفوز بهذه الكأس الغالية، ومطر هو صانع الفرحة مع فريقه العنابي عندما صعد به للعالمية وشارك في مونديال العالم للأندية الشهر الماضي بالعاصمة أبوظبي.
ووضحت مهارات إسماعيل مطر منذ نعومة أظافره وهو ينتمي إلى عائلة كروية حيث كان شقيقه الأكبر عادل أحد لاعبي الوحدة، فيما يلعب شقيقه الأصغر ياسر في صفوف نادي الجزيرة حالياً.
ويعتبر سمعة إحدى العلامات البارزة في تاريخ الكرة الإماراتية بشكل عام فأينما تذهب تجد الحديث عن كرة الإمارات فلابد من الكلام عن إسماعيل مطر الذي بدأ مسيرته الفعلية مع التألق عندما فاز بلقب أفضل لاعب في مونديال الشباب الذي استضافته أبوظبي عام2003.
وتعول الجماهير الإماراتية آمالاً كبيرة على نجمها في قيادة مجموعة الشباب الحاليين نحو إنجاز تاريخي للأبيض في كأس آسيا الحالية بالدوحة، وولد نجم الأبيض في السابع من أبريل عام 1983 وسبق وأن أعلن أن حلمه هو الفوز بكأس آسيا والوصول إلى نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل على أن يعلن اعتزاله في العام نفسه.

اقرأ أيضا

النجم والهلال.. "الكأس الغالية"