الاتحاد

الإمارات

الإمارات تجدد التزامها تعزيز سياسات إدماج «أصحاب الهمم»

نيويورك (وام)



جددت دولة الإمارات التزامها بالخطة الحضرية الجديدة المعتمدة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالإسكان والتنمية المستدامة، والداعية ضمن جملة أمور إلى تعزيز السياسات الرامية إلى إدماج ومشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة «أصحاب الهمم» في المدن والمستوطنات الحضرية.

 وأعرب الدكتور أحمد عبد الله حميد العمران رئيس المجلس الاستشاري في المجلس التنفيذي لدبي، في البيان الذي أدلى به أمام المناقشة العامة للدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة تحت عنوان «العقد الثاني لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة: الإدماج والمشاركة الكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات الممثلة لهم في تنفيذ الاتفاقية».. عن تطلع الإمارات للتقدم الملموس الذي يمكن إحرازه في إطار تنفيذ توصيات هذه العمليات الحكومية في أقرب وقت بما في ذلك اتخاذ التدابير والخطوات اللازمة بهذا الشأن على الصعيدين الوطني والدولي.

 واستعرض الدكتور العمران، جانباً من الإنجازات الملموسة التي حققتها الدولة في مجال مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في القطاعات الوطنية كافة. مشيرا بشكل خاص إلى مبادرة تسمية «أصحاب الهمم» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» خلال أبريل الماضي على الأشخاص من ذوي الإعاقة في دولة الإمارات وذلك اعترافا بقوة إرادتهم وعزيمتهم، وبما يقدمونه من مساهمات في المجتمع.

وأضاف أن هذا الإعلان تزامن مع إطلاق سموه السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم في الدولة والمستندة على ستة محاور، وهي «الصحة وإعادة التأهيل التعليم التأهيل المهني والتشغيل إمكانية الوصول الحماية الاجتماعية والتمكين الأسري إضافة إلى الحياة العامة والثقافة والرياضة».

وأكد الدكتور العمران، أن سياسات تمكين وإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع في الإمارات باتت تشكل جزءا لا يتجزأ من الاستراتيجيات الوطنية للدولة مثل رؤية الإمارات 2021 ورؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والخطة الاستراتيجية لإمارة دبي 2021 وغيرها البرامج الرامية إلى إيجاد مجتمع خال من الحواجز ويضمن الحياة الكريمة لهؤلاء لأشخاص.

وأشار إلى قاعدة البيانات الإلكترونية التي تتولى وزارة تنمية المجتمع تأسيسها عن الأشخاص ذوي الإعاقة «أصحاب الهمم» في الدولة، والتي من شأنها أن تسهم في رسم خريطة طريق تعزز من تطبيق سياسة التمكين والإدماج الأفضل لأصحاب الهمم خلال السنوات القادمة.

وتطرق الدكتور العمران للاهتمام الخاص الذي توليه الدولة لذوي الإعاقة من النساء، بما في ذلك تضمين استراتيجيتها الوطنية التي دشنتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بشأن تمكين وريادة المرأة في الإمارات للفترة 2015-2021 هدفاً استراتيجياً يضمن توفير الحماية والوقاية والبيئة الداعمة للنساء والفتيات ذوات الإعاقة.

 

اقرأ أيضا

لجنة شؤون الخبراء في "قضاء أبوظبي" تنظر في طلبات قيد 5 خبراء