الاتحاد

الاقتصادي

"سند" توقع اتفاقية مع "رولز رويس" بـ 23 مليار درهم

حاتم فاروق (أبوظبي)

ترتفع القدرة الاستيعابية لشركة «سند لتقنيات الطيران» المملوكة بالكامل لشركة «مبادلة للاستثمار»، في تقديم خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة لمحركات الطائرات من 100 محرك سنوياً في الوقت الراهن إلى 150 محركاً من مختلف الطرازات، بعد الإعلان عن الاتفاقية الموقعة أمس بقيمة 23 مليار درهم، على هامش فعاليات معرض باريس للطيران بين «سند لتقنيات الطيران» و«رولز رويس» المصنعة لمحركات «ترينت 700»، بحسب منصور جناجي الرئيس التنفيذي للشركة.
وقال جناحي لـ«الاتحاد»: إن العقد المبرم مع ««رولز رويس» يعد من العقود الكبرى المبرمة في قطاع خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة لمحركات الطائرات على المستويين الإقليمي والعالمي، وهو ما سيعزز من مكانة أبوظبي في تقديم خدمات الصيانة للمحركات، لتكون الإمارة مركزاً عالمياً لصيانة الطيران من جميع الطرازات.
وأكد الرئيس التنفيذي أن العقد والذي تقدر قيمته بنحو 6.5 مليار دولار (23 مليار درهم)، مدته تسع سنوات تقوم بموجبه شركة «سند لتقنيات الطيران» بصيانة ما يزيد على 600 محرك من محركات «ترينت 700».

التوظيف
وتخطط «سند لتقنيات الطيران»، في إطار الالتزام بعقد صيانة محركات «رولز رويس»، بالعمل على رفع وتيرة التوظيف بالشركة خلال السنوات المقبلة بنسبة 40%، ليصل عدد العاملين إلى 500 موظف ومهندس وفني، مقارنة بنحو 330 موظف يعملون بالشركة من 30 جنسية في الوقت الراهن، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة.
وأضاف جناجي أن كافة عمليات الصيانة والإصلاح والعمرة التي تقوم بها «سند لتقنيات الطيران» لجميع الطرازات تجري في الورش التابعة للشركة في أبوظبي، مؤكداً أن الشركة تبحث في الوقت الراهن سبل التوسع في الاستثمار لإقامة المزيد من ورش الصيانة أو التوسع في الورش القائمة بالفعل.
وأشار إلى أن «سند لتقنيات الطيران» أصبحت تتمتع بسمعة عالمية في مجال صيانة محركات الطائرات، نظراً لمكانة أبوظبي الجغرافية التي تتوسط الخريطة العالمية، فضلاً عن جودة وكفاءة الأعمال، إلى جانب عمليات التسعير التي تضع الشركة في صدارة المنافسة مع مثيلتها على المستويين العالمي والإقليمي.
وأكد أن «سند» تعمل حالياً على صيانة محركات 10 شركات طيران حول العالم، بالإضافة إلى 3 شركات متخصصة في صناعة محركات الطائرات وذلك من خلال عقود مباشرة، لافتاً إلى أن الشركة تخطط للتوسع في التقنيات والتطبيقات الذكية المستخدمة في عمليات الصيانة والإصلاح بهدف تكريس موقعها التنافسي على المستوى العالمي، وتحقيق رؤية أبوظبي في تعزيز موقع الدولة كمركز عالمي لقطاع صناعة الطيران.

هوية جديدة
وأطلقت الشركة مؤخراً هوية جديدة تمثل منعطفاً مهماً في تاريخ تطور أعمالها في مجال الصيانة والإصلاح، مستفيدة من خبرتها الواسعة في قطاع الطيران والتي تمتد لأكثر من ثلاثين عاماً، حيث عكست الهوية الجديدة تركيز وحدة «مبادلة لصناعة الطيران» على التميز الهندسي والريادة التقنية في مجال صيانة وإصلاح وعمرة محركات الطائرات وتوربينات الغاز.
وأعلنت، أمس، شركة «سند لتقنيات الطيران» عن إبرامها اتفاقية كبرى مع شركة رولز رويس تصبح بموجبها مركز خدمات معتمداً لدى رولز رويس لتوفير خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة لمحركات «ترينت 700».
وبموجب الاتفاقية الجديدة، والتي تستمر لمدة تسعة أعوام (من العام 2019 إلى 2027) وتقدر قيمتها بحوالي 6.5 مليار دولار (23 مليار درهم)، تقوم سند لتقنيات الطيران بتوفير خدمات العمرة الكاملة لمحركات «ترينت 700»، بما في ذلك خدمات صيانة وإصلاح المكونات، لشركات الطيران التي تشغل هذا النوع من المحركات في مختلف أنحاء العالم.
وبفضل الاتفاقية، ستتمكن سند لتقنيات الطيران من مضاعفة عدد محركات ’ترينت 700‘ التي تقوم بصيانتها سنوياً ثلاثة أضعاف لتصل إلى 75 محركاً، بالمقارنة مع 22 محركاً حالياً. وبالتالي، ستحصل على ما تصل نسبته إلى 25% من مجمل أعداد محركات «ترينت 700» التي تتم صيانتها سنوياً، مما سيعزز مكانتها على الصعيد العالمي كمزود معتمد لخدمات الصيانة والإصلاح والعمرة لمحركات ’ترينت 700‘.

مركز عالمي
وقال جناحي: «يعتبر اعتماد سند لتقنيات الطيران، المركز المستقل لخدمات الصيانة والإصلاح والعمرة، كمركز عالمي لخدمة محركات «ترينت 700» إنجازاً كبيراً يضاف إلى سجل الإنجازات التي حققتها الشركة عبر تاريخها الطويل في إمارة أبوظبي والذي يمتد لأكثر من ثلاثة عقود، كما أنه محطة أخرى هامة في إطار مسيرتنا الهادفة إلى تكريس موقع أبوظبي كمركز عالمي رائد لصناعة الطيران والفضاء. ولا شك في أن قيمة هذه الاتفاقية الكبيرة ستعود بفائدة عظيمة على اقتصاد دولة الإمارات».وأضاف: «تمكننا الاتفاقية الجديدة من رفع طاقتنا الاستيعابية لمحركات ترينت 700، مما يعود بالفائدة على كل من رولز رويس وعملائنا الحاليين من شركات الطيران العالمية، وذلك من خلال تزويدهم بخدمات صيانة وإصلاح وعمرة ذات الجودة العالمية من مرافقنا المجهزة وفق أعلى المعايير العالمية وبخبرة كوادرنا المتميزة والمتعددة الجنسيات. كما ستساهم هذه الاتفاقية الضخمة في رفع مستوى التنافسية في سوق صيانة وإصلاح وعمرة الطائرات، كما أنها تشكل إضافة هامة لسجلنا المتميز من حيث جودة وأمن الخدمات التي نقدمها والتزامنا بجداول التسليم، السجل الذي حافظت سند لتقنيات الطيران على تميزه منذ بدأنا توفير خدمات صيانة وإصلاح وعمرة محركات ترينت 700 في العام 2013».
وتدعم إضافة سند لتقنيات الطيران إلى مجموعة المراكز العالمية المعتمدة لصيانة محركات ترينت 700 نمو قدرات الصيانة العالمية لشركة رولز رويس، كما تدعم استراتيجيتها الهادفة إلى بناء شبكة من مراكز الصيانة العالمية التي تتميز بالقدرة والتنافسية والمرونة المتزايدة. ويستخدم محرك ترينت 700 حالياً على أكثر من 800 طائرة إيرباص من طراز A330 تملكها 83 شركة طيران حول العالم.
من جانبه، قال دومينيك هوروود، رئيس العملاء والخدمات - الطيران المدني في رولز رويس: «نرحب بـشركة سند لتقنيات الطيران ضمن شبكة مراكز خدمة الصيانة العالمية المعتمدة من رولز رويس. ومع مواصلة محركات ترينت نموها الكبير على المستوى العالمي، نقوم بتوسيع شبكة خدماتنا ونعمل بشكل دائم على خفض زمن صيانة المحركات، حتى تتمكن شركات الطيران من مواصلة خدماتها بلا انقطاع».

تطبيقات ذكية في إصلاح وصيانة الطائرات
تعكف شركة «سند لتقنيات الطيران»، المتخصصة في مجال الصيانة والإصلاح والعَمرة للتوربينات الغازية ومحركات الطائرات، والمملوكة بالكامل لشركة «مبادلة للاستثمار»، على اعتماد عدد من التطبيقات الذكية الجديدة لـ«الثورة الصناعية الرابعة» بهدف تكريس موقعها التنافسي على المستوى العالمي، وتحقيق رؤية أبوظبي في تعزيز موقع الدولة كمركز عالمي لقطاع صناعة الطيران، بحسب منصور جناحي، الرئيس التنفيذي للشركة.
وقال الجناحي: إن التطبيقات تتمثل في اعتماد تقنية «الصيانة التنبؤية» لمحركات الطائرات التي تقوم على مراقبة حالة وأداء محركات الطائرات مباشرة، أثناء التشغيل العادي، لتقليل احتمالية الأعطال، وتقنية سلسلة الكتل أو ما يعرف بـ«البلوك تشين» وهي عبارة عن دفتر حسابات رقمي يوفر وسيلة آمنة لإجراء وتسجيل المعاملات والاتفاقات والعقود، فضلاً عن تطبيق تحديد الهوية بموجات الراديو (RFID) من خلال استخدام الرقاقات الإلكترونية.

منتجات مبتكرة من «مبادلة» لصناعة الطيران
تحقق شبكة «مبادلة العالمية» لصناعة الطيران أداءً عالمي المستوى، وتقدم منتجات مبتكرة، وتوفر خدمات ذات قيمة مضافة لعملائها حول العالم.
يسهم قطاع صناعة الطيران والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تسريع جهود التنوع الاقتصادي في إمارة أبوظبي، من خلال حزمة من الاستثمارات الاستراتيجية عبر خمسة قطاعات اقتصادية، وتشمل: صناعة الطيران، والطاقة المتجددة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمرافق، والخدمات الدفاعية.
ويضم هذا القطاع 25 شركة مختلفة تعمل ضمن هذه القطاعات الاستراتيجية، وهي في الغالب شركات إماراتية ذات سمعة عالمية رائدة، وتعمل في القطاعات التنموية.
وترتبط شركات قطاع صناعة الطيران والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بشراكات راسخة مع عدد من أكبر الشركات الرائدة عالمياً، وتعتمد أيضاً على مجموعة مميزة من الكوادر والكفاءات الإماراتية، التي يتم تأهيلها وإعدادها من خلال مبادرات التدريب وبرامج التعليم في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات.

اقرأ أيضا

اقتصاد أبوظبي ينمو 5.7% خلال الربع الأول