الاتحاد

الاقتصادي

«التخطيط العمراني»: نقل إدارة قاعدة بيانات «استدامة» إلى «الجودة والمطابقة»

سالم بن خالد القاسمي وياسمين الراشدي خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

سالم بن خالد القاسمي وياسمين الراشدي خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني عن نقل إدارة قاعدة بيانات «استدامة» لمواد بناء الفلل وتجهيزها إلى مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، وذلك بناءً على قرار اتخذته حكومة أبوظبي سابقاً يقضي بتوسيع صلاحيات مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة في تحسين جودة منتجات البناء بهدف تحقيق الاستفادة المثلى من نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج «استدامة» التابع لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس، على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة.
ويُشكل برنامج «استدامة» برنامجاً فريداً من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي بفضل رؤيته متعددة الأبعاد، والتي تطمح إلى دعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي اعتماداً على عدد من الآليات المبتكرة مثل نظام التقويم بدرجات اللؤلؤ الذي يهدف - كنظام - إلى تقويم أداء المباني والمجتمعات العمرانية والفلل السكنية وفقاً لمعايير ومنهجيات مستدامة محددة تهدف إلى تعزيز مفهوم المباني الخضراء ونشره، بحسب بيان.
وفي إطار الجهود المبذولة، تم إطلاق قاعدة بيانات «استدامة» لمواد بناء الفلل وتجهيزها في مايو 2011 خطوة مهمة نحو توفير قاعدة بيانات شاملة للمنتجات التي تتطابق مع متطلبات نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ، كما ساهمت في توفير منصة مناسبة لتبادل المعلومات حول أكثر من 2000 منتج من نحو 125 مورداً تتوافر فيها المعايير والمواصفات الفنية التي حددها نظام التقويم بدرجات اللؤلؤ.
ويأتي نقل إدارة قاعدة بيانات «استدامة» لمواد بناء الفلل وتجهيزها إلى مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة بهدف ضمان توافر أعلى مستويات السلامة والجودة والاستدامة البيئية في هذه المنتجات في إطار ما يندرج ضمن صلاحيات أبوظبي للجودة الرامية إلى تحقيق بناء نموذج حضري مستدام في إمارة أبوظبي.
وجاء الإعلان عن هذه الإجراء خلال مشاركة مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة في الدورة العاشرة من القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة المنظمة فعالياته في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وقال سالم بن خالد القاسمي، مدير إدارة مطابقة المنتجات، مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة: «يأتي تعاوننا مع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني لتنفيذ معايير الاستدامة تماشياً مع التزامنا بتطوير البنية التحتية للجودة في إمارة أبوظبي، حيث نحرص على التعاون بشكل وثيق مع مختلف الأطراف المعنية في القطاعين العام والخاص للحد من تأثير البيئات المبنية على صحة الإنسان والموارد الطبيعية، وذلك منذ المراحل الأولى من تطوير البرامج مما يجعل مصنعي وموردي مواد البناء على دراية جيدة لمعايير الجودة بما يمكنهم من الاستعداد لمواكبة المتطلبات المقبلة، وهذا يضمن أن تكون المواد والتقنيات المستخدمة في قطاع البناء والتشييد متوافقة مع المعايير والممارسات العالمية المتعلقة بالحفاظ على البيئة والاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية».
وأضاف القاسمي: «يسعى مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة جاهداً إلى نشر ثقافة الجودة في أبوظبي وتعزيز القدرة التنافسية لاقتصادنا بما يساعد على تحقيق أهداف خطة أبوظبي، ولهذه الغاية أطلقنا علامة الثقة للأداء البيئي في أبوظبي التي تشكل ضمانة بأن جميع المنتجات التي تحمل هذه العلامة متوافقة وتلبي كل المعايير الإلزامية للجودة والأداء البيئي والسلامة».
من جانبها، قالت ياسمين الراشدي، مديرة إدارة استدامة، قطاع التطوير العمراني واستدامة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: «ساهمت قاعدة بيانات «استدامة» لمواد بناء الفلل وتجهيزها مساهمة كبيرة في نجاح نظام التقويم بدرجات اللؤلؤ حيث وفرت مرجعاً موحداً لموردي المنتجات المستخدمة في بناء وتجهيز الفلل وضمان مطابقتها للمعايير والمواصفات الفنية المعمولة، ونتطلع قدماً إلى المزيد من التعاون مع مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة لتحقيق هدفنا المشترك المتمثل في الوصول إلى بيئات مشيدة متوافقة مع أعلى معايير الاستدامة البيئية».

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني