الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تتهم الأسد بالسعي لإنكار أي مسؤولية عن العنف

لاجئون سوريون في عمان يتابعون خطاب الأسد (رويترز)

لاجئون سوريون في عمان يتابعون خطاب الأسد (رويترز)

واشنطن، برلين (ا ف ب) - اتهمت الولايات المتحدة أمس الرئيس السوري بشار الأسد بالسعي الى انكار اي مسؤولية له عن أعمال العنف في سوريا. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند في تعليق على قول الأسد في خطابه إنه لا يوجد اي امر على اي مستوى لاطلاق النار على المحتجين “إن الأسد يبدو انه ينكر بقوة اي مسؤولية لدور قواته الأمنية نفسها عن اعمال العنف في سوريا”.
وأشادت وزارة الخارجية الروسية أمس بعمل بعثة مراقبي الجامعة العربية في سوريا، وقالت في بيان “إن نشر المراقبين شكل عامل استقرار وساهم في الحصول على صورة واقعية وموضوعية لما يحصل في سوريا، ونحن مقتنعون بأن على الجامعة أن تضطلع بدور أساسي في ترسيخ الجهود الدولية والإقليمية لتجاوز الأزمة سلميا ووقف أعمال العنف من دون تأخر”. ورحب البيان بقرار الجامعة استمرار مهمة البعثة التي بدأت قبل أسبوعين، وقال “يلعب نشر المراقبين بالفعل دوراً في استقرار الوضع ويساعد على تقديم صورة صادقة وموضوعية بشأن ما يحدث”.
من جهته، طلب وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه أمس من الجامعة العربية ان تقدم تقريرا الى مجلس الامن عن نتائج بعثة مراقبيها في سوريا إذا جاءت سلبية. وقال “لقد دعمنا منذ البداية مبادرة الجامعة العربية وخاصة القرارات التي اتخذتها هذه المنظمة الأحد الماضي بتأجيل النتائج النهائية لبعثة المراقبين الى 19 يناير الجاري”.
وأضاف ان “هذا الإجراء يثير لدينا بالتاكيد شعورا بخيبة الأمل لأنه وحتى مع وجود مراقبين في سوريا سقط العشرات من القتلى الإضافيين لان القمع لم يتوقف ولا ايضا أعمال العنف”. وقال “إن 19 يناير يجب ان يكون المهلة الاخيرة لا نريد ان ننزلق في ذلك الى ما لا نهاية ونأمل في هذا الموعد ان تقدم لنا الجامعة تقييما واضحا لمدى احترام النظام السوري لما قطعه من تعهداته”. واضاف “اذا لم تكن نتائج هذا التقرير ايجابية فاننا نأمل ان ترفع الجامعة تقريراً الى مجلس الأمن الدولي”، متحدثا عن ارتكاب جرائم حقيقية ضد الإنسانية في سوريا.
الى ذلك، اعلن السفير الألماني لدى الامم المتحدة بيتر فيتيج أن بلاده اخذت زمام المبادرة باسم الدول الأوروبية للمطالبة باجراء مفاوضات جدية تمهد لاستصدار قرار في مجلس الامن يدين القمع في سوريا. وقال في تصريح صحفي “إن موقف روسيا المناهض لاستصدار قرار عن مجلس الامن يندد بقمع النظام غير مرض.
واضاف السفير الالماني “نريد البدء بمفاوضات جدية حول إصدار قرار ونحن مستعدون لجسر الهوة الموجودة, الا أنه من الضروري اطلاق مفاوضات جدية”. وتابع “لم نعقد سوى اجتماعين على مستوى الخبراء بين الخامس عشر من ديسمبر ونهاية السنة الماضية. وبعدها لم يعقد اي اجتماع ولم يتم حتى جمع اقتراحات التعديل”, معتبرا ان هذا الامر غير مرض.
وقدم الامين العام المساعد للامم المتحدة المكلف الشؤون السياسية بي. لين باسكوا تقريرا امام دول مجلس الامن الـ15 تضمن آخر المعلومات حول قمع النظام السوري للحركة الاحتجاجية الذي اوقع اكثر من 6 آلاف قتيل بحسب الامم المتحدة. وافاد دبلوماسي أوروبي ان المحادثات مع روسيا مجمدة بسبب رفض موسكو ادخال تعديلات على مشروع قرارها.

اقرأ أيضا

اليمن يرحب بدعوة خادم الحرمين لعقد قمة عربية طارئة