الاتحاد

الإمارات

«تكاتف» تطلق حملة للتوعية البيئية

نفذ متطوعو برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي مساء أمس حملة توعية على كورنيش القواسم في مدينة رأس الخيمة وذلك ضمن مشروع “من أجل بيئة إماراتية أفضل”، وتحت عنوان “خير الناس انفعهم للناس”، ومواكبة لاحتفالات العالم بعام 2010 باعتباره السنة الدولية للتنوع البيولوجي.
وقالت ميثاء الحبسي مديرة برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي سوف تساعد مثل هذه الفعاليات البيئية على صياغة استراتيجيات مستقبلية للحفاظ على النظم الإيكولوجية للكون.
وتأتي هذه المشاركة في إطار برنامج تكاتف للتوعية بالبيئة حيث تعتبر حماية البيئة عنصراً أساسياً في عملية التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي هذا السياق، يعمل برنامج “تكاتف” على دمج وإشراك المتطوعين في الأنشطة المتصلة بحماية البيئة والحفاظ عليها من التلوث، بالتعاون مع حملات هيئات وجمعيات البيئة الاتحادية والمحلية والبلديات بالإمارات.
ويشارك برنامج “تكاتف” في تنظيم وتنفيذ هذه الحملات، حيث يقوم المتطوعون بمشاركة دوائر ومؤسسات حماية البيئة في جمع النفايات الساحلية، وتوزيع الأغذية والمياه على المشاركين في الحملة، وتنظيم المسابقات الترفيهية الرامية إلى تعزيز الوعي.
كما يركز على إثراء المعرفة بخصوصية البيئة الإماراتية، وأهمية الحفاظ عليها من التلوث وذلك بهدف تعزيز القيم البيئية في عقول وقلوب المتطوعين وتنظيف الشواطئ والبيئة، ورفع الوعي العام حول مخاطر إلقاء النفايات على الصحة العامة والثروة السمكية.
وقام المتطوعون بتوعية مرتادي الكورنيش من الأسر والشباب على أهمية المحافظة على جمال الكورنيش وذلك من خلال توزيع أكياس القمامة والنشرات التوعوية عن النظافة إلى جانب ارشاد وتوعية الأطفال للحفاظ على هذا المكان وعدم قطع الأزهار وورق الأشجار ورمي المخلفات مع وضعها في الأماكن المخصصة لها.
وتعتبر هذه الحملة الأولى والتي سوف تعقبها حملات ممثلة في إطار حرص برنامج تكاتف على المساهمة في تحقيق الانتماء وتنمية الوعي الاجتماعي البيئي.
وأثنى محمد حسن الشمسي رئيس جماعة رأس الخيمة للبيئة بمبادرة متطوعي تكاتف في تنظيم أول نشاط في دولة الإمارات مواكبا تخصيص الأمم المتحدة هذا العام سنة دولية للتنوع البيولوجي.
ورحب بتعاون دائرة الأشغال العامة برأس الخيمة وبرنامج تكاتف في تنظيم مثل هذه الحملات التوعوية الهامة، مشيرا الى استعداد جماعة رأس الخيمة للبيئة في تفعيل أنشطتها وبرامجها وفتح باب العضوية أمام متطوعي تكاتف والراغبين في المشاركة في مثل هذه البرامج. وأكد الشمسي أن مكافحة الأنواع الغريبة الغازية ومعالجة أسباب فقدان التنوع البيولوجي الأخرى تشكل مهمة ملحة

اقرأ أيضا

الإمارات تزود مستشفيات تعز بـ 12 طنا من المكملات الغذائية