لاس فيغاس (الاتحاد)

تقيم الهيئة المنظمة لمؤتمر سولت دورتها الحالية في العاصمة أبوظبي، بالشراكة مع سوق أبوظبي العالمي، وذلك على مدى ثلاثة أيام، في قصر الإمارات من 19 إلى 21 نوفمبر 2019. وسيجمع المؤتمر أبرز المتحدثين ورواد القطاعات المالية العالمية والتكنولوجيا والجغرافيا السياسية، وسيتيح المؤتمر الفرصة للمشاركين للتواصل، وإيجاد حلول لأهم مشاكل الأعمال، وسيناقش فرص النمو والتطوير.
وقال معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «لطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة منفذاً يصل بين اقتصاد الشرق والغرب، وبدوره كمركز مالي دولي في أبوظبي، يلعب السوق دوراً في تعزيز جهود الدولة لتحقيق نمو اقتصادي مستدام محلياً وعالمياً. سيقدم سولت - أبوظبي منصة عالمية لرواد الأعمال والمستثمرين، للتعرف على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من كثب والاطلاع على فرص الأعمال والاستثمار. وإننا نرحب بكافة الجهات التي تشاركنا ذات الرؤية لمشاركتنا في تقديم الفكر الرائد وتسليط الضوء على أبوظبي والمنطقة».
يعد مؤتمر سولت - أبوظبي هو الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسيعزز من الأهمية الاقتصادية والفرص الاستثمارية في دول المنطقة، وسيسلط الضوء على الدور الاستراتيجي لسوق أبوظبي العالمي في المنطقة. وقد عقد مؤتمر سولت في سنغافورة وطوكيو إلى جانب دوراته السابقة في لاس فيغاس.
وذكرأنثوني سكارموسي، مؤسس «سولت»: «بعد تقييمنا للوجهات المحتملة لإقامة مؤتمر سولت الدولي القادم، كانت أبوظبي الخيار الأمثل بفضل هويتها الثقافية، المبنية على الانفتاح والتعاون، ورؤيتها الاقتصادية الواضحة. نحن على ثقة بأن سوق أبوظبي العالمي سيستمر في تحقيق النمو والازدهار، وإننا سعداء بأن نساهم في تعريف شركائنا الدوليين على الفرص الموجودة في المنطقة».
تُفتح أبواب التسجيل لحضور المؤتمر في 25 يوليو، حيث يعد سولت أبوظبي، وسيضم المؤتمر متحدثين ومشاركين من كافة أنحاء العالم، مع مشاركة واسعة من أبرز الشركاء الاستراتيجيين.