الاتحاد

عربي ودولي

قمة أفريقية في بريتوريا لبحث الأزمة في زيمبابوي

صاروخ

صاروخ

افتتح قادة من أفريقيا الجنوبية قمة استثنائية أمس بشأن زيمبابوي في مساعي جديدة لإنهاء الجمود بشأن تشكيل حكومة وحدة بين الرئيس روبرت موجابي وخصمه مورغان تسفانجيراي· ووقف قادة مجموعة التنمية لدول جنوب أفريقيا (سادك) لالتقاط الصور وأعلنوا عن افتتاح القمة قبل أن يبدأوا محادثات مغلقة·
وقبل ساعات من عقد صعد الاتحاد الاوروبي الضغط على رئيس هذا البلد روبرت موجابي بإضافة أسماء أفراد وشركات إلى قائمة العقوبات المفروضة على البلاد والدعوة لإجراء تحقيق في صناعة الماس فيه والتي تدور شبهات في ان موجابي يستغل عائدات هذه الصناعة لتقوية سلطته· واضاف الاتحاد أسماء 27 شخصا و36 شركة إلى قائمة حلفاء موجابي المحظورين من جراء صلتهم بانتهاكات لحقوق الإنسان·
ويأتي هذا الضغط لحث موجابي على تنفيذ اتفاق لتقاسم السلطة وقع في سبتمبر الماضي لكنه انهار بسبب إصرار موجوباي على التمسك بالوزارات المهمة لصالح حزبه· الأمر الذي رفضته المعارضة· وكان الاتفاق يقضي بأن يكون موجابي رئيسا وتسفانجيراى رئيسا للوزراء·
في غضون ذلك، صرح نائب وزير الإعلام في زيمبابوي أن موجابي سيشكل حكومة بمشاركة خصمه مورغان تسفانجيراي أو بدونها بعد القمة التي بدأت في بريتوريا عاصمة جنوب أفريقيا أمس · وقال برايت ماتونجا إن ''هذا الاجتماع سيكون آخر قمة ستناقش مسألة حكومة وحدة''· واضاف ''اذا لم نتوصل الى نتيجة، سيشكل الرئيس بالتأكيد عندما يعود إلى هراري حكومة جديدة بمشاركة تسفانجيراي أو بدونها''·
الى ذلك، ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في زيمبابوي أمس أن موجابي عقد الأسبوع الماضي اجتماعا سريا مع تسفانجيراي· وذكرت صحيفة ''هيرالد'' التابعة لحزب موجابي ''زانو- بي·إف'' إن الاجتماع عقد بناء على طلب تسفانجيراي في ''قصر زيمبابوي'' أحد مقار إقامة موجابي الرسمية بوسط هراري· وذكرت الصحيفة أن موجابي طلب من تسفانجيراي أداء اليمين الدستورية على الفور كرئيس للوزراء·
وأضافت الصحيفة أن موجابي قال لتسفانجيراي إنه ينبغي أن ''يرافقه في الطريق إلى قصر الدولة لأداء اليمين الدستورية'' غير إن تسفانجيراي رفض ذلك· وقد توافد رؤساء دول الجنوب الأفريقي إلى عاصمة جنوب أفريقيا بريتوريا امس في محاولة أخرى للتوصل لحل وسط لاتفاق تقاسم السلطة بين موجابي والمعارضة· وتعد هذه القمة التي تشارك فيها الدول الـ 15 الأعضاء في مجموعة تنمية دول الجنوب الأفريقي (سادك) ويترأسها رئيس جنوب أفريقيا، ثالث قمة أزمة تعقد بشأن زيمبابوي خلال عام· وفي القمتين الماضيتين، تجنب نظراء موجابي بحذر إدانة زعيم زيمبابوي الشمولي و أطلقوا له العنان للبقاء في السلطة على الرغم من هزيمته أمام المعارضة في انتخابات العام الماضي· ولقى 33 شخصا على الأقل حتفهم بسبب انتشار وباء الكوليرا بجنوب أفريقيا في الشهور الأخيرة حيث بدأ المرض والجوع المنتشران في زيمبايوي تخطي الحدود

اقرأ أيضا

قتلى جراء عاصفة قوية تضرب إسبانيا