الاتحاد

عربي ودولي

مصر: أجواء هادئة بذكرى 25 يناير وتفكيك قنابل

مصريون يحتفلون بذكرى ثورة 25 يناير أمس بميدان التحرير في القاهرة (أ ب)

مصريون يحتفلون بذكرى ثورة 25 يناير أمس بميدان التحرير في القاهرة (أ ب)

القاهرة (وكالات)

شهدت المدن المصرية أجواء هادئة في الذكرى الخامسة لثورة يناير، وكانت حركة المرور انسيابية في ميدان التحرير بوسط العاصمة القاهرة، فيما أحبطت قوات الأمن في الإسكندرية محاولة للتظاهر من أنصار جماعة الإخوان.
وفي ميدان التحرير الذي كان النقطة الرئيسية في احتجاجات 25 يناير 2011، التي أطاحت نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، تجمع عشرات المصريين للاحتفال بذكرى الثورة وعيد الشرطة، وسط انتشار أمني مكثف بوجود عدد من قيادات مديرية أمن القاهرة.
وقال مدير أمن القاهرة خالد عبدالعال: إن قوات الأمن «جاهزة للتعامل مع أي محاولة للخروج عن القانون ولن تسمح بإفساد فرحة المصريين في هذه المناسبة». وأغلقت أجهزة الأمن الشوارع المؤدية إلى مقر وزارة الداخلية بوسط القاهرة، ووضعت الحواجز بالشوارع المحيطة بها، كما أغلقت الشوارع المؤدية إلى مديرية أمن الجيزة.
وفي الإسكندرية أحبطت قوات الأمن محاولة لأنصار جماعة الإخوان للتظاهر بمنطقة القائد إبراهيم، وطاردت القوات المتظاهرين الذين قاموا بإشعال الألعاب النارية، وحاولوا قذف القوات بها.
وكانت الرئاسة أصدرت قرار عفو بحق 500 سجين بينهم صحفيون، بمناسبة حلول ذكرى 25 يناير، ومن المقرر أن تبدأ وزارة الداخلية المصرية الإفراج عن الدفعة الأولى من السجناء.
ونظم أنصار جماعة الإخوان مسيرات محدودة ومتفرقة بعدة محافظات هي الإسكندرية والجيزة وبني سويف والشرقية شارك فيها العشرات.
على الجانب الآخر، نجحت قوات الحماية المدنية وخبراء المفرقعات بالإسكندرية في تفكيك عبوة ناسفة شديدة الانفجار وضعها مجهولون بشارع المكس غرب المدينة، وتبين أنها كانت معدة للتفجير عن بعد.
وفي محافظة المنوفية عثرت قوات الشرطة على جسمين غريبين أسفل كوبرى الخطاطبة بمركز السادات، تبين أنهما عبارة عن قنبلتين هيكليتين ولا توجد بهما مواد متفجرة.
كما تمكن خبراء المفرقعات من تفكيك عبوة هيكلية تم وضعها قرب مكتب بريد بمركز كفر الدوار.
وتمكنت قوات أمن الجيزة من إلقاء القبض على خلية إرهابية مكونة من 10 أفراد داخل مخزن به متفجرات وأسلحة بمنطقة كرداسة.
وأكد مصدر مسؤول بالمترو أن محطة السادات مغلقة بالخطين الأول والثاني بمترو الأنفاق لدواعٍ أمنية تحسباً لوقوع أعمال تخريبية بمحيط المحطة. وتشهد مصر حالة تأهب أمني تحسباً لأعمال إرهابية مع الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، وسط انتشار كثيف لآليات الشرطة والجيش حول المواقع الحيوية.
التحوط والاحتراز أمنيا هو المشهد الأبرز في شوارع القاهرة وبقية المحافظات تحسباً لأعمال إرهابية تقودها جماعة الإخوان المحظورة مستغلة احتفالات المصريين بذكرى الثورة.
سلسلة من التفجيرات شهدها الأسبوع الذي سبق ذكرى الثورة، آخرها في الساعات الأولى ليوم 25 يناير، حيث دوى انفجار بخط الأنابيب الواصل بين بورسعيد وميناء دمياط، والذي يمثل المصدر الأساسي لـ30% من الغاز الواصل إلى محافظة دمياط. وبدت شبهة العمل الإرهابي هي الأقوى لأسباب الحادثة وفق معلومات أمنية.
وأكد محافظ دمياط أن الحريق تمت السيطرة عليه دون وقوع خسائر أو إصابات بشرية.
وأعلنت وزارة الداخلية المصرية ضبط خلية إرهابية، يقودها أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين بكرداسة وبحوزتهم مخزن متفجرات. وقالت مصادر أمنية وبيان لوزارة الداخلية إن الشرطة قتلت أربعة أشخاص يشتبه في صلتهم بالإرهاب خلال مداهمات أمنية في محافظتي الجيزة وبني سويف.
وأضافت المصادر لرويترز أن الشرطة قتلت شخصين أثناء مداهمتها لشقة سكنية في منطقة السادس من أكتوبر بالجيزة المتاخمة للقاهرة بعد تعرضها لإطلاق نار. وقالت المصادر إن الشرطة عثرت داخل الشقة على أسلحة ومتفجرات.
وذكرت وزارة الداخلية أن الشرطة قتلت شخصا في تبادل لإطلاق النار أثناء مداهمتها لشقة سكنية بمنطقة كرداسة في الجيزة. وأضافت أنها عثرت داخل الشقة على بندقية آلية وعبوتين ناسفتين مطابقتين للعبوات التي عثر عليها في مخبأ لمتشددين في ضاحية الهرم بالجيزة يوم الخميس الماضي.
وقالت: تم التعامل مع العبوتين وتفجيرها بمعرفة خبراء المفرقعات وتبين تطابقها لذات العبوات التي انفجرت بالمخزن الكائن بمنطقة اللبيني بالمريوطية بالهرم.
وفي محافظة بني سويف جنوبي القاهرة قالت مصادر أمنية إن رجلا يعمل مهندسا زراعيا قتل في مزرعة أثناء تبادله إطلاق النار مع الشرطة. وأضافت المصادر أنه عضو بجماعة الإخوان وكان متهما بالإنتماء لخلية إرهابية.

اقرأ أيضا

استشهاد فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال شمال غزة