الاتحاد

عربي ودولي

الزياني يشيد بالإنجاز الذي حققته دول التعاون في مشروع سكة الحديد

أشاد معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتقدم الملموس الذي حققته دول المجلس في البدء في تنفيذ "مشروع سكة حديد مجلس التعاون".

وأكد في كلمته اليوم خلال مشاركته في أعمال "مؤتمر توطين صناعات السكك الحديدية والمترو في دول مجلس التعاون" التي بدأت في سلطنة عمان..أن قطاع النقل والمواصلات وسيلة أساسية لنمو وازدهار باقي القطاعات الاقتصادية، ولذلك تعمل دول مجلس التعاون في الوقت الحاضر على تطوير شبكات من السكك الحديدية والمترو والطرق والموانئ والمطارات ومنافذ حديثة قادرة على مواكبة واستيعاب كل التطورات التنموية المتسارعة في دول التعاون وما يتبعه من اجراءات من شأنها إدارة هذا القطاع الحيوي وتوجيهه بشكل ايجابي وفاعل.

وأشار إلى أن بعض الدول الأعضاء استكملت تنفيذ أجزاء من المشروع وبدأت أخرى في تنفيذه إضافة إلى اعتماد الدول الأعضاء الخرائط الهندسية لمسار سكة حديد دول المجلس ووافقت على إطار عام لخطة عمل وجدول زمني للانتهاء من تنفيذ وتشغيل المشروع في عام 2018 وفقا لأفضل المواصفات العالمية.

وأضاف أن الدول الأعضاء أقرت كراسة المواصفات الفنية الشاملة لتنفيذ المشروع لمرحلة إعداد التصاميم الهندسية التفصيلية وتعمل على استكمال كراسة مرحلة تنفيذه ووضع السياسات والقوانين التشريعية للمشروع.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون التزام دول المجلس بتحفيز مشاركة القطاع الخاص في مختلف المجالات التنموية وفتح الأسواق المحلية أمام المستثمرين المحليين والدوليين وخاصة في قطاع النقل والسكك الحديدية والمترو كجزء مكمل لبرامج التطوير الاقتصادي الأمر الذي من شأنه إيجاد مناخ تنافسي لرفع معدلات النمو الاقتصادي وتوفير الفرص الوظيفية ودعم التوسع والتنوع الاقتصادي وتطوير الموارد البشرية.

وأشار إلى أن هذا المشروع التنموي الطموح يمثل فرصة مواتية لانتعاش اقتصادي مرتقب يقوم فيه القطاع الخاص بدور محوري وأساسي إذ يقدر حجم الاستثمارات المالية فيه بحوالي 250 مليار دولار أمريكي خلال العشر سنوات المقبلة والتي سيتم إنفاقها لتنفيذ ما يقارب 10 آلاف كيلومتر من السكك الحديد والمترو في دول المجلس.

وذكر الزياني أن دول المجلس قد تمكنت من إنجاز عدد من مشاريع التكامل الإستراتيجية كالسوق المشتركة والإتحاد الجمركي والإتحاد النقدي والربط الكهربائي إضافة إلى استكمال مراحل انجاز مشروع السكك الحديدية، مؤكدا أن هذا المشروع يمثل نقلة نوعية في جهود الترابط والتكامل الخليجي المشترك ويضع دول المجلس على أعتاب مرحلة اقتصادية جديدة نظرا الى النمو المضطرد الذي تشهده دوله على الصعيدين الاقتصادي والسكاني والذي يستدعي الإسراع في إنشاء وتطوير و توسعة بنى تحتية وخدمات متطورة للنقل والسكك الحديدية والمترو في دول مجلس التعاون.

وأضاف أنه حسب تقدير الخبراء الاقتصاديين فإن الطلب على النقل بكافة وسائطه في دول المجلس سيتضاعف خلال الـ 20 سنة المقبلة لذا فإن انشاء مشاريع تكاملية في قطاع النقل كمشروع "سكة الحديد" سيوفر قدرات نقل إضافية لتلبية الاحتياج المتزايد لنقل الركاب والبضائع وسيرفع من القدرة التنافسية لقطاعات النقل والمواصلات ويخفف من الاختناقات المرورية من خلال توفير وسائل نقل عام مجدية وسيسهم بشكل تكاملي وفاعل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دول مجلس التعاون عن طريق توفير وسيلة نقل اقتصادية آمنة وذات تأثير سلبي محدود على البيئة.

ويشارك في "مؤتمر توطين صناعات السكك الحديدية والمترو في دول التعاون" الذي تنظمه وزارة النقل والاتصالات في سلطنة عمان، أصحاب المعالي والسعادة وزراء النقل والاتصالات في دول المجلس وعدد من المسؤولين والمختصين في شؤون المترو والسكك الحديدية في دول المجلس.

اقرأ أيضا

الجمهوريون في الكونجرس يُعدّون تشريعاً يفرض عقوبات على تركيا