الاتحاد

ثقافة

10 أعوام على الشراكة بين "كلمة" و"كلية الثقافات" بألمانيا

جانب من المؤتمر (من المصدر)

جانب من المؤتمر (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

احتفاء بمرور عشر سنوات على توقيع اتفاقية التعاون بين مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، وكلية الثقافات واللغات التطبيقة في جامعة يوهانيس غوتنبيرغ في مدينة غرمرسهايم الألمانية، أقيمت احتفالية ثقافية وورشات عمل في مقر الكلية، وذلك بالتعاون مع سفارة الإمارات العربية المتحدة لدى ألمانيا.
بدأت الاحتفالية بافتتاح معرض لكتب «كلمة» المترجمة من اللغة الألمانية، والمهداة من قبل مشروع «كلمة» لمكتبة الجامعة، تلا ذلك كلمة ترحيب من قبل عميد كلية دراسات الترجمة البروفسور الدكتور ميشائيل شرايبير ورئيس معهد الأدب الألماني البروفسور الدكتور أندرياس كيليتات.
كما ألقى عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لدار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، كلمة أكد فيها على أهمية استمرار التعاون بين «كلمة» للترجمة والجامعة ودعى الجامعة للمشاركة في فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب.
تلا ذلك مؤتمر شارك فيه نخبة من الأساتذة والمترجمين من بينهم سعادة الدكتور علي بن تميم أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب الذي افتتح المؤتمر بالإشارة إلى «أن مخرجات الاتفاقية التي أبرمت بين مشروع كلمة للترجمة والجامعة قبيل عشرة أعوام مثلت مخرجاتها من أنشطة وكتب أنموذجاً للتعاون المثمر بين مؤلفي الكتب والمترجمين من جهة وبين دور النشر الألمانية، وأسفرت عن اختيارات نوعية وملهمة سواء أكانت دراسات أو نصوصاً إبداعية متوجهة للقارئ العام أو حتى للناشئة والأطفال، مما يدل على سلامة الاختيارات المبنية على معايير موضوعية بالإضافة إلى دقة الترجمة، وكان حصيلة كل ذلك ما يقدم محتوى جاداً للقارئ العربي، بحيث يشكل إضافة معتبرة للمكتبة العربية، ويعطي مزيداً من الفرص لردم الهوة ثقافياً بين العرب والألمان، ويؤدي إلى فهم أعمق للإبداع».
كما حضر ورش العمل المنبثقة عن المؤتمر المعنون بـ«التبادل الأدبي بين العالم العربي وألمانيا» كل من مصطفى السليمان منسق مشروع كلمة للغة الألمانية، والبروفسور الدكتور أندرياس كيليتات، والكاتب الألماني الكبير باول مار، ورئيس أكاديمية اللغة والشعر البروفسور الدكتور كلاوس رايشرت، والشاعرة الدكتورة إلما راكوزا، والكاتبة أنيكا رايشرت، والكاتب الشهير دافيد فاغنير. علاوة على جملة من المترجمين والأدباء الألمان وناقش المؤتمر ثلاثة محاور تناولت أهمية التبادل الثقافي والأدبي والترجمة الأدبية وما تواجهه من تحديات كما ناقش المؤتمر كيفية دعم وتوسيع حركة الترجمة والنشر والتبادل بين الإمارات وألمانيا. واختتمت الاحتفالية بأمسية أدبية وموسيقية حضرها جمهور غفير وعشاء على شرف المشاركين في الفعالية.
يذكر أن مشروع «كلمة» للترجمة ترجم نحو 1000 عنوان تمت ترجمتها عن 15 لغة، وبلغ إجمالي ترجمات المشروع عن الألمانية نحو 133 عنواناً.

اقرأ أيضا

أندرو ستال.. ترحال بين الجغرافيات والأساليب