الاتحاد

الإمارات

«حقيبة التواصل الأسري» مشروع للتفاعل ثنائي الاتجاه بين «زايد العليا» وأسر المعاقين

مدرب خلال متابعته أحد الأطفال في المركز

مدرب خلال متابعته أحد الأطفال في المركز

استحدثت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية ممثلة في قسم العلاج الطبيعي بمركز أبوظبي للرعاية والتأهيل التابع لها خدمة “حقيبة التواصل الأسري”.

وتعني الخدمة الجديدة والفريدة من نوعها، بتوفير وسائل اتصال وتواصل ثنائية الاتجاه ما بين وحدة الرعاية الصحية واولياء الامور بطريقة فاعلة يكون محور اهتمامها الطفل ودور الاسرة في العلاج.
وقالت هيا عبدالله بني حماد مديرة مركز أبوظبي أن تلك الخدمة الجديدة من نوعها التي يقدمها قسم العلاج الطبيعي تأتي ضمن خطة وحدة الرعاية الصحية التشغيلية بتقديم خدمات علاجية وتأهيلية شاملة للاطفال.
والخدمات هي علاج طبيعي ووظيفي وعلاج مائي والمساج العلاجي والعلاج باستخدام الاجهزة الكهربائية والموجات المغناطيسية والعلاج بالطين وورشة الكراسي المتحركة، مؤكدة انه تم استحداث تلك الخدمة ولأن الاسرة هي اللبنة الاساسية ولها الدور الابرز في تأهيل الاطفال.
واضافت أن المشروع يحقق العديد من الأهداف منها ايجاد سبل اتصال وتواصل حديثة متنوعة فاعلة وعصرية مع اولياء الامور، وتوفير معلومات علاجية عن امراض الاطفال، وتعليم اولياء الامور والمربيات التمارين والانشطة العلاجية الاساسية في العلاج.
كما سيتم توفير كتيبات ارشادية علاجية تحتوي على تمارين اساسية، بخطوات بسيطة وصور لاولياء الامور، ومشاركة اولياء الامور في وضع الخطط والاهداف العلاجية، وتطوير قدرات اولياء الامور في تنفيذ البرامج العلاجية المنزلية.
من جانبها، تقول خلود عبدالرحيم علي آل محمـد مدير مشروع العــلاج أنه يشمل عددا من المراحل تستهدف مائتي أسرة تم بالفعل إنجاز أربعة منها بواقع خمسين أسرة في كل مرحلة. فالمرحلة الاولى في مارس 2009، وشملت الافتتاح واليوم التعليمي الاول لأولياء الامور وتوزيع حقائب التواصل الاسري والمجموعة الاولى من الكتيبات الارشادية.
أما المرحلة الثانية في يونيو 2009، وشملت اليوم التعليمي الثاني لأولياء الامور وتوزيع المجموعة الثانية من الكتيبات الارشادية، فيما
شملت المرحلة الثالثة في نوفمبر 2009، اليوم التعليمي الثالث لأولياء الامور وتوزيع المجموعة الثالثة من الكتيبات الارشادية.
والمرحلة الرابعة تم إنجازها الشهر الحالي وشملت اليوم التعليمي الرابع لأولياء الأمور وتوزيع المجموعة الرابعة من الكتيبات الإرشادية.
وأضافت أن الحقيبة تحتوي الكتيبات الارشادية والتي تحمل في طياتها معلومات نظرية وتمارين علاجية بخطوات بسيطة حيث تستخدم في تأهيل الاطفال. تقارير الحالة والتي توضح احتياجات ووضع الاطفال مثل التقارير السنوية وتقارير الجبائر والتحويل لمراجعة المستشفيات واطباء الاسنان وغيرها، إضافة إلى المقترحات والايضاحات من اولياء الامور لوحدة الرعاية الصحية، وتشمل كذلك بيان ببرنامج اليوم التعليمي.
وأوضحت خلود عبدالرحيم أنه ضمن خطة حقيبة التواصل الأسري وخلال انعقاد البرنامج الأكاديمي الرابع لأولياء الأمور ارتكز موضوعه حول مشروع (كلستر 8) الذي يضم طلاب ذوي الإعاقة المتعددة. وتضمن البرنامج جلسة تدريبية لأولياء الأمور، حيث قام فريق العلاج باصطحاب أولياء الأمور في جولة إلى (كلستر 8) تم خلالها التعرف على الأقسام والخدمات المقدمة فيه وتقديم محاضرة عن دوره في علاج أطفال ذوي الاعاقات المتعددة.
وأشتمل البرنامج تدريب وإرشاد أولياء الأمور للخطة العلاجية المتبعة وخطوات تطبيقها لتحقيق الأهداف العلاجية المرجوة وخلق حلقة وصل بين المعالجين وأولياء الأمور.
واشارت عبدالرحيم إلى ما ابداه أولياء الأمور من تفاعل إيجابي مع المعالجين من خلال طرح الأسئلة وطلب الاستشارات وتطبيق التمارين مع أطفالهم، الأمر الذي بين مدى حرصهم واهتمامهم بتطور حالات أطفالهم.

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد بوصلة استقرار ومستقبل المنطقة