الاتحاد

الرئيسية

الثوابت القوية

وحدات من القوات المسلحة الأردنية لدى وصولها إلى الإمارات (وام)

وحدات من القوات المسلحة الأردنية لدى وصولها إلى الإمارات (وام)

تعكس تسمية التمرين العسكري المشترك بين الإمارات والأردن الذي سيبدأ خلال أيام، طبيعة علاقات دولة الإمارات مع الدول الشقيقة القائمة على «ثوابت قوية» أساسها الاحترام والتعاون المتبادل، والوقوف صفاً واحداً في مواجهة التحديات المشتركة، وتعزيز جميع عوامل الأمن والاستقرار للدول والشعوب.
التمرين المشترك بين الدولتين الشقيقتين يستند في جانبه الأول من الأهمية، إلى قناعة تامة بأن التحديات واحدة، ومنظومة الأمن القومي العربي واحدة، ولن يسمح لأي طرف بالتعدي على السلم العربي والخليجي، وستتم حمايته وردع كل من تسول له نفسه المساس به.
وفي جانب آخر، تكمن أهمية التمرين، في عامل التوقيت المرتبط بحجم التوتر الذي تشهده المنطقة حالياً، بسبب ممارسات إرهابية، وتدخلات في شؤون دول المنطقة، وتهديد منظومة الأمن والسلم الدوليين، ما يحتم على القوى العسكرية الوطنية البقاء على أعلى درجات الجاهزية للدفاع عن المصالح الوطنية والقومية.
كما يكتسب التمرين، أهمية من جانب تبادل الخبرات العسكرية بين الدول الشقيقة، وتحديداً إدارة العمليات العسكرية المشتركة، وتوحيد الإجراءات بين القوات المشاركة، خاصة أن للبلدين مسيرة مميزة من التعاون العسكري لصد المؤامرات الهادفة لزعزعة الاستقرار العربي والعالمي.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

ترامب ينفي بتاتاً اعتقال جواسيس أميركيين في إيران