الاتحاد

أخيرة

تراجع عمليات الانتحار في اليابان العام الماضي

طوكيو (ا ف ب) - سجلت اليابان العام الماضي أدنى عدد من عمليات الانتحار منذ 1997، إلا أن الأعداد لا تزال تتجاوز عتبة الثلاثين ألفاً الرمزية للسنة الرابعة عشرة على التوالي، على ما أظهر تقرير أولي نشرته الشرطة أمس.
وفي العام 2011 تراجعت عمليات الانتحار بنسبة 3.71 % مقارنة بمجموع الضحايا المسجل في 2010 مع 30513 وفاة (20867 رجلاً و9646 امرأة) وهو العدد الأدنى منذ العام 1997 عندما سجلت اليابان 24391 حالة انتحار.
وغالباً ما يلجأ المقدمون على الانتحار على ذلك بسبب مشاكل مالية أو عائلية. وتجاوز عدد عمليات الانتحار في اليابان عتبة الثلاثين ألفا للمرة الأولى في العام 1998 عندما كانت اليابان تواجه موجة إفلاس وصرف موظفين.
ويبلغ معدل الانتحار في اليابان 24 لكل مئة ألف نسمة وهو ضعف المعدل العالمي تقريبا على ما تفيد منظمة الصحة العالمية.
ويشكل الرجال من فئة 45 الى 64 عاماً أكثر الفئات تأثراً، إذ إن المعدل يبلغ أكثر من خمسين حالة لكل مئة الف نسمة. وتكون هذه الفئة عادة الأكثر عرضة لعمليات إعادة الهيكلة في الشركات أو أي تغييرات جذرية في الوضع المهني أو العائلي.

اقرأ أيضا