الاتحاد

عربي ودولي

تأخر تسليم السجلات الانتخابية للقوات الأمنية يثير القلق

أعربت نائبة عراقية عن قلقها من تأخر تسليم السجل الخاص بالقوات الأمنية إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قبيل إجراء الانتخابات الخاصة بهم والتي ستنطلق يوم 28 من الشهر الجاري · في حين دعا رئيس الحكومة نوري المالكي أمس الكيانات السياسية العراقية المتنافسة في انتخابات مجالس المحافظات إلى اعتماد برامج انتخابية تبتعد عن إثارة الفتنة وإعادة العراق إلى نقطة الصفر·
قالت النائبة شذى العبوسي عضو جبهة التوافق العراقية في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني لجبهة التوافق أمس ''إن هناك قلق من عدم تسليم السجل الخاص بالقوات الأمنية إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، والذي كان من المفترض أن يقدم إلى المفوضية لكي يرفع من سجل الناخبين الأساسي''·
وأضافت: ''أبدت المفوضية قلقها من عدم تسليم السجل الخاص بالقوات الأمنية إلى المفوضية لتفادي تكرار التصويت مرتين من قبل بعض هذه العناصر، الأمر الذي قد يشكك في نزاهة الانتخابات''· وحثت العبوسي ''وزارتي الدفاع والداخلية على تسليم قوائم الأسماء لحذفها من سجل الناخبين الأساسي؛ لأن هناك أكثر من 614 ألف ناخب مشمولين بالتصويت الخاص ولم ترفع أسماؤهم من مناطقهم، لذا فإن هذا الأمر مدعاة إلى تكريس عملية التزوير''·
وذكرت أنه ''من المفترض أن تكون هناك قاعدة بيانات للمرضى في المستشفيات ومن يخرج يزود بورقة من المستشفى بذلك''· ومن المفترض أن تبدأ يوم الأربعاء المقبل الانتخابات الخاصة بالأجهزة الأمنية وقوات الجيش والشرطة والراقدين في المستشفيات والسجناء قبيل إجراء انتخابات مجالس المحافظات في 31 من الشهر الجاري ·
من جهته، قال المالكي أمام المئات من مؤيديه في مدينة الحلة إن ''الديمقراطية التي نعيشها اليوم تعطينا القدرة على أن نبني وعلينا التمسك بها في كل موقع من مواقع العمل''· وأضاف: ''إذا أردنا أن نتنافس فيما بيننا فعلينا أن نتحدث عن البرامج الانتخابية أو ما قدمناه للشعب العراقي، وهذا هو حق كل مرشح، وهذا هو المنهج الانتخابي التنافسي وليس المنهج الانتخابي أن نبحث في السلبيات ونثير فتنة هنا وفتنة هناك وكأني لا اصل إلى ما أريد إلا بتحطيم الآخر''·
وحذر من أن هذه الأساليب ''تؤثر على وحدتنا وتعيدنا إلى نقطة الصفر من جديد وإلى ظاهرة الاحتراب''· وكان المالكي قد دعا العراقيين إلى المشاركة الواسعة في انتخابات مجالس المحافظات التي ستنطلق في العراق السبت المقبل· وأوضح بيان وزعه مكتبه الإعلامي أمس أن المالكي دعا إلى ضرورة ''اختيار من يخدمون الناس ويحملون همومهم وليس الذين يوزعون أموال سحت ويأخذون العهد منهم بالقسم، واختيار من يقدم العراق على حزبه وقوميته وطائفته ومن يحفظ وحدة العراق وسيادته''· ودعا المعنيين بالعملية الانتخابية إلى أن ''يحرصوا على نزاهتها بعد أن توافرت الظروف الأمنية والفنية اللازمة لنجاحها''·
وفي السياق ذاته، يعاني المسيحيون المرشحون للانتخابات من صعوبات في حملاتهم الانتخابية خصوصاً وهم يخوضونها في أخطر مناطق شمال العراق، ما قد يدفعهم إلى تعيين بدلاء عنهم اذا تعرضوا للقتل· ويشكل المسيحيون ما نسبته 3% من سكان العراق· وتعاني عوائل مسيحية كثيرة الخوف من خوض الانتخابات ترشيحاً وانتخاباً بعد عمليت التهجير التي شهدتها المحافظات العراقية والتي طالتهم وبشكل خاص ما حدث في محافظة نينوى أورخر العام الماضي

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ثانوية بكاليفورنيا إلى قتيلين