أخيرة

الاتحاد

التلوث يهدد أكثر من 150 رحلة في مطار بكين

بكين (ا ف ب) - غطت غيمة سوداء ضخمة، ناجمة عن التلوث، سماء بكين، أمس، فتسببت في تأخير أكثر من 150 رحلة جوية أو إلغائها، فيما اعتبرت السلطات أن نوعية الهواء “جيدة”. وبحسب الموقع الالكتروني لمطار بكين الدولي الذي يستقبل ثاني أكبر عدد من المسافرين في العالم، تم تأخير 155 رحلة ذهاب وإياب أو إلغاؤها. وأشارت السفارة الأميركية في بكين التي تأخذ على عاتقها قياس درجة التلوث في الهواء إلى أن التلوث في العاصمة الصينية تخطى صباح الاثنين مستوى “الخطر”، أي المستوى الأسوأ وفقاً لاعتباراتها.
أما مكتب البيئة في بكين فوصف نوعية الهواء في العاصمة بأنها “جيدة”، علماً أن السلطات غالباً ما تتهم بتجاهل خطر التلوث.
وأشار المركز الوطني للأرصاد الجوية من جهته إلى أن “ضباباً” غطى العاصمة الصينية فقلص مجال الرؤية إلى مئتي متر في بعض المناطق. وتستند بيانات وزارة البيئة الصينية حتى الساعة إلى الجسيمات الدقيقة التي لا يتعدى قطرها عشرة مكرونات، فيما تقيس السفارة الأميركية الجسيمات التي لا يتعدى قطرها 2,5 مكرون، والتي يمكن أن تدخل إلى عمق المجاري التنفسية.
ولكن بلدية بكين أعلنت الجمعة أنها ستنشر، ابتداءٍ من هذا الشهر، البيانات المتعلقة بالجسيمات الدقيقة، بناءً على طلب عدد متزايد من المواطنين القلقين على صحتهم. وإلى جانب المحطات الحرارية العاملة على الفحم، ينجم التلوث في بكين عن التركز السكاني في المدن وحركة السير. ففي العام 2011، بدأت 240 ألف سيارة جديدة تجوب شوارع العاصمة إلى جانب خمسة ملايين سيارة أخرى.

اقرأ أيضا