الاتحاد

عربي ودولي

5 قتلى بانفجار قنبلة و 4 برصاص الجيش في سوات

مسؤولون أمنيون باكستانيون يعاينون موقع الانفجار في ديرة إسماعيل خان

مسؤولون أمنيون باكستانيون يعاينون موقع الانفجار في ديرة إسماعيل خان

قالت الشرطة الباكستانية أمس إن قنبلة مثبتة على دراجة انفجرت قرب دار للفتيات في بلدة ديرة إسماعيل خان بشمال غرب باكستان أمس، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة كثيرين·
وقال الشرطي بشير خان في حديث هاتفي من المكان ''كانت دراجة ملغومة· لقي خمسة أشخاص حتفهم على الفور، بينما نقل مصابون إلى المستشفيات''·
ورفض خان ذكر ما إذا كانت دار للفتيات هي المستهدف· ويوجد في المكان أيضا مستشفى وناد للصحافة· وتقع ديرة إسماعيل خان على بعد 270 كيلومترا جنوب غربي العاصمة إسلام أباد في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي· وتقع قرب الحدود مع إقليم وزيرستان الجنوبية، حيث قبائل البشتون العرقيين والمعروف أنه ملاذ لمتشددي تنظيم القاعدة وحركة طالبان على الحدود الأفغانية·
من جهة اخرى، قتل الجيش أمس أربعة مدنيين في وادي سوات شمالي غرب البلاد، الذي أعلن فيه حظرا للتجول مع استمرار هجومه على طالبان الباكستانية· ومنذ مساء أمس الأول، أعلن حظر تجول في غالبية مدن اقليم سوات، وتلقى العسكريون أوامر بـ''إطلاق النار على أي شخص ينتهكه''· وقال ضابط في الشرطة رفض كشف هويته ان الجنود قتلوا في هذا الاطار مدنيا لم يحترم حظر التجول في قرية شهرباق·
وقتل ثلاثة مدنيين آخرين بينهم امرأة في قصف مدفعي للجيش استهدف موقعا مفترضا لطالبان في محيط القرية نفسها، وفق المصدر عينه· وأكد مسؤولون آخرون في القوى الأمنية وسكان في اتصالات هاتفية مقتل المدنيين الأربعة·
وفرض حظر التجول بعدما أعلن زعيم المتمردين مولانا فضل الله عبر اذاعته الخاصة اسماء اربعين شخصية محلية، بينها وزراء ونواب، ''تطاردها'' طالبان لـ''محاكمتها''· واضافة الى سوات ، يشن الجيش الباكستاني هجمات في العديد من اقاليم المنطقة الشمالية الغربية المحاذية لافغانستان، حيث أعادت طالبان الأفغانية والقاعدة تنظيم صفوفهم بدعم من طالبان الباكستانية·
في غضون ذلك، استولت السلطات أمس على المنشأة المركزية لجمعية خيرية محظورة يعتقد أنها على صلة بالهجمات ''الإرهابية'' التي وقعت في مدينة مومباي الهندية في نوفمبر من العام الماضي·
وذكرت صحيفة ''دون'' أن مسؤولا حكوميا يساعده فريق مكون من حوالي اثني عشر ضابطا قاموا بالسيطرة على المقر الضخم لجمعية الدعوة في بلدة مورديك في إقليم البنجاب شرقي البلاد· وحظرت باكستان جمعية الدعوة في ديسمبر الماضي بعدما أعلن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنها منظمة إرهابية· ويعتقد أن الجمعية مجرد واجهة لمنظمة العسكر طيبة المتشددة التي تلقي الهند باللوم عليها في التخطيط لهجمات مومباي التي أسفرت عن مقتل أكثر من 170 شخصا·وقالت الصحيفة إن منشأة جمعية الدعوة والمعروفة سابقا باسم ''مركز الطيبة'' تعمل حاليا تحت اسم ''جماعة الطلبة''·
ويضم مجمع مورديك الذي يمتد على مساحة تزيد على 30 هكتارا، مستشفى ومؤسسات تعليمية ومعهداً للتعليم الثانوي ومبنى سكنياً للطلاب

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة