الاتحاد

الإمارات

بتوجيهات محمد بن زايد.. 200 شاب يمني في عرس «الهلال» الجماعي الـ 14 بحضرموت

المبادرة تدعم استقرار الشباب اليمني (وام)

المبادرة تدعم استقرار الشباب اليمني (وام)

المكلا (وام)

نظمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي العرس الجماعي الرابع عشر على مستوى اليمن، والرابع في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت لـ«200» شاب وفتاة، وذلك ضمن الأعراس الجماعية التي وجّه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعم استقرار الشباب اليمني، والتي يستفيد من مرحلتها الثانية خلال العام 2019 آلاف الشباب في 11 محافظة يمنية.
وتمت المراسم بحضور الدكتور سعيد العمودي، وكيل محافظ حضرموت لشؤون الهضبة، والمهندس محمد العمودي، وكيل المحافظ للشؤون الفنية، وعدد من المسؤولين اليمنيين، وحميد راشد الشامسي ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في حضرموت الذي أشرف على مراسم الزواج والترتيبات الخاصة به، بمشاركة العرسان وأسرهم.
وتأتي مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ضمن استجابة الإمارات لمتطلبات الأشقاء في اليمن من الدعم والمساندة في جميع المجالات، واستمراراً لجهودها في تحسين جودة الحياة، ودعم الأوضاع الإنسانية، ورفع المعاناة عن الساحة اليمنية.
وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن الهيئة عملت وفق خطة مدروسة لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بتنظيم الأعراس الجماعية للعام الثاني على التوالي، وتوسيع مظلة المستفيدين منها في اليمن، برعاية سموه ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر.
وقال إن هذه المبادرة تؤكد اهتمام قيادتنا الرشيدة بالأوضاع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية على الساحة اليمنية، وبظروف الشباب اليمني الذي يواجه تحديات كبيرة.
وأضاف أن الأعراس الجماعية التي تنظمها الهيئة في اليمن، تعزز النسيج الاجتماعي، وتدعم الجهود المبذولة لتحقيق الأمن والاستقرار في المحافظات اليمنية المحررة، إضافةً إلى أنها جسدت نظرة الإمارات الشمولية لاحتياجات الساحة اليمنية من الدعم والمساندة، وأكدت اهتمام الدولة وقيادتها بتوفير سبل الاستقرار الاجتماعي والنفسي للشباب اليمني.
من جانبه، أكد حميد راشد الشامسي أن محافظة حضرموت شهدت، خلال السنوات الأخيرة الماضية، نهضة تنموية كبيرة بفضل المشاريع التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي هناك، والتي كان من ضمنها افتتاح مدينة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في المحافظة بشقيها الوادي والساحل مؤخراً، إلى جانب عدد من المشاريع الأخرى في الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية.
وقال: إن حضرموت حظيت بنصيب وافر من الأعراس الجماعية التي يجري تنظيمها في اليمن، ويعد هذا هو الزواج الرابع خلال عامين. وأضاف: «على الرغم من الظروف التي يمر بها اليمن، إلا أن الأعراس الجماعية تعيد الأمل، وتدخل السرور على نفوس الشباب الذين يرون من خلالها أن هناك من يحس بهمومهم ويهتم بقضاياهم، ويعمل على تحسين سبل استقرارهم».
إلى ذلك، أعرب الدكتور العمودي، عن تقدير محافظة حضرموت، حكومةً وشعباً، لرعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لهذا الزواج الجماعي، مؤكداً أن المبادرة الكريمة من سموه تجسد عمق الروابط الإماراتية اليمنية الراسخة والثابتة، وتساهم في تحقيق الاستقرار الأسري والاجتماعي والنفسي للشباب.
وأشاد بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لجهود الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية التي لم تنقطع عن المحافظة خلال السنوات الماضية.

اقرأ أيضا

صور.. محمد بن زايد يصل قاعة الشعب الكبرى في بكين