الاتحاد

الإمارات

«الدولي للطرق» يبحث تطوير النقل والابتكارات في المدن الذكية

بلحيف النعيمي

بلحيف النعيمي

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، أهمية المؤتمر الدولي للطرق 2019 الذي يعقد برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتستضيفه العاصمة أبوظبي في دورته السادسة والعشرين هذا العام بالنسبة لقطاع النقل بالدولة.
وقال معاليه: إن الحدث الذي تنظمه دائرة النقل بالتعاون مع الجمعية العالمية للطرق، تحت شعار «ربط الثقافات، تمكين الاقتصادات»، سيناقش آخر المستجدات المتعلقة بتطوير شبكات الطرق وأنظمة النقل ومراقبة حركة المرور على الطرق، ودراسة ووضع أفضل الممارسات والابتكارات في مجال المدن الذكية، وتطوير إجراءات السلامة ومواجهة التحديات والمسائل الخاصة بالبيئة والاستدامة، إلى جانب تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص لدعم وتطوير البنى التحتية الخاصة بالطرق والنقل.
ودعا معاليه وزراء النقل والبنية التحتية في 195 دولة من حول العالم من خلال رسالة شخصية للمشاركة في المؤتمر وليكونوا جزءاً من جلسات النقاش المخصصة للوزراء، وهي من الجلسات الأساسية التي يعقدها المؤتمر الدولي للطرق بجميع دوراته ضمن أجندة فعالياته للمشاركة بالأفكار والتجارب حول تطبيق أحدث المعايير العالمية في التخطيط، وإبرام اتفاقيات تعاونية جديدة تسهم في رسم ملامح مستقبل البنى التحتية للطرق والنقل في جميع أنحاء العالم.
وكانت دائرة النقل في أبوظبي قد أعلنت أمس أن المؤتمر لهذا العام، شهد اهتماماً وطلبات مشاركة واسعة النطاق على المستويين الإقليمي والعالمي، من الدول الأعضاء وغير الأعضاء في الجمعية العالمية للطرق، والعارضين من قطاعي النقل والبنى التحتية والصناعيين لاستعراض أحدث المعايير العالمية في التخطيط، بالإضافة إلى التقنيات والابتكارات والاستراتيجيات وآخر تطورات الصناعة من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى مناقشة وعرض للبرامج والقضايا المتعلقة بوسائل النقل المختلفة، خصوصاً التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي.
ومن المتوقع أن يشهد الحدث الذي سينطلق في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة ما بين 6 إلى 10 أكتوبر من هذا العام عدداً قياسياً من المشاركين والعارضين للكشف عن أحدث الابتكارات في مجالي النقل والطرق والتخطيط. وسيجمع الحدث المتخصص في مجال البنى التحتية للنقل والطرق والذي تنظمه دائرة النقل في أبوظبي بالمشاركة مع الجمعية العالمية للطرق ما يقارب 5000 خبير في مجال النقل، ويستضيف المؤتمر عدداً كبيراً من وفود الدول المشاركة وأجنحة خاصة بهم، بالإضافة إلى استقبال أكثر من 200 عارض من الشركات العالمية في القطاعين العام والخاص، ومشاركة ما لا يقل عن 40 وزيراً من جميع أنحاء العالم.
ويستعرض المؤتمر الدولي للطرق مجموعة من نماذج خدمات النقل المبتكرة وسياسات النقل المستقبلية على المستوى العالمي، كما سيتناول موضوع استخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة لتعزيز سلامة شبكات الطرق والمواصلات، والاستثمار في البنية التحتية لشبكة النقل، واستدامة ومرونة طرق النقل البرية، والجسور والأنفاق، وكيفية دمج حلول النقل الذكي، ومواضيع أخرى تدور حول أحدث ممارسات الطرق والبنية التحتية والنقل.
ويأتي اختيار العاصمة أبوظبي لتستضيف المؤتمر هذا العام بناءً على تقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عن دولة الإمارات بصفتها من الدول التي تملك أفضل الطرق في العالم منذ عام 2015 حتى عام 2018، ويهدف المؤتمر الذي تعقده منظمة الطرق العالمية كل أربع سنوات منذ عام 1909، إلى توفير منصة دولية لدعم وتعزيز الابتكار في مجال النقل البري والبحري، والأنفاق، والجسور والبنية التحتية.

اقرأ أيضا

صور.. محمد بن زايد يصل قاعة الشعب الكبرى في بكين