الاتحاد

الإمارات

مذكرة تفاهم لإنشاء مركز ترخيص للتعليم الإلكتروني في دبي

طلاب يستخدمون الكمبيوتر في إحدى مدارس الدولة

طلاب يستخدمون الكمبيوتر في إحدى مدارس الدولة

شهد اليوم الأول من فعاليات مؤتمر التعليم الإلكتروني الثاني الذي أقيم أمس تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي توقيع مذكرة تفاهم بين الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة والمركز السويسري للتعليم المتميز لإنشاء مركز ترخيص للتعليم الإلكتروني·
وتنص المذكرة التي وقعها الفريق ضاحي خلفان رئيس الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة والبروفيسور ديتر إولر رئيس المركز السويسري للتعلم المتميز(سيل) في جامعة سانت جالن، على إقامة مركز ترخيص للتعليم الإلكتروني لتقييم نظم وبرامج الجودة التي تعتمد على نظام (CEL) العالمي للجودة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا· وقال خلفان خلال افتتاحه المؤتمر الإلكتروني الثاني الذي يستمر لمدة أربعة أيام إن هذه الشراكة مع المركز السويسري للتعليم المتميز تعتبر خطوة فريدة من نوعها في مجال التعليم الإلكتروني في العالم العربي وتساعد الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة على إنشاء مركز لتقييم معالم الجودة في التعليم الإلكتروني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا·
وأضاف أن المؤتمر هذا العام يتناول مناقشة التحديات التي تواجه التعليم الإلكتروني وأفضل السبل للتغلب عليها، بالإضافة إلى استعراض أحدث المبتكرات التي ظهرت في مجال تصميم وتطوير وتقديم التعليم، وتيسير التعلم، كما يشمل الأدوات والوسائل التعليمية·
ويناقش المؤتمر السياسات والاستراتيجيات التي تخدم مبادرات التعليم الإلكتروني، وما يتصل بها من اعتبارات نفسية، وثقافية، واجتماعية، كما يتناول الوسائل المستخدمة في تقدير وتقييم وقياس الآثار التي ترتبها هياكل التعليم الإلكتروني، بالإضافة إلى سبل تعظيم ما تقدمه من إيجابيات، وتحجيم ما قد تخلفه من سلبيات·
وقال الفريق خلفان إن الكلية الإلكترونية جذبت الأنظار إلى دبي، وأعادت رسم خريطة التعليم الإلكتروني حول العالم، حيث بات من الصعب أن يُذكر التعليم الإلكتروني ولا تُذكر دبي، موضحاً أنه من خلال دبي انطلقت أول كلية إلكترونية في المنطقة، تحظى بالاعتراف الأكاديمي الدولي والوطني·
وأعلن أنه في الأيام المقبلة ستشهد دبي مبادرة علمية فريدة تمثل حدثاً أكاديمياً غير مسبوق في مجال التعليم الإلكتروني·
بدوره أشار ريتشارد ستروب، مدير التنمية في المؤسسة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD) والأمين العام للمجموعة الأوروبية للتعليم إحدى الأطراف المتعاونين مع الكلية في هذا المؤتمر، إلى أن هذا التعاون بين الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة وهي أول مؤسسة للتعليم الإلكتروني في دولة الإمارات العربية المتحدة والخليج العربي، وجامعة سانت جالن سيؤدي إلى تحسن جودة برامج التعليم الإلكتروني وعملية التعلم مدى الحياة وسيعزز البرامج التعليمية التي تطبق في هذه المنطقة ويرتقي بها إلى أعلى المعايير·
وفي هذا الإطار، ألقت جلسات المؤتمر الضوء على دور التعليم الإلكتروني ومفهوم التعلم مدى الحياة في تعزيز التنمية الاقتصادية خصوصاً في ظل الأزمة الاقتصادية التي ألمت بالعالم اجمع· واعتبر اليوت ماسي الذي القى محاضرة بعنوان النوعية في عالم متغير والتعليم قوة للتميز، أن تزويد العاملين في المجال المالي والعقاري الذين صرفوا من أعمالهم في الفترة الأخيرة، بالمهارات اللازمة لتمكينهم من تبديل مجال عملهم والاستفادة من الخبرات التي راكموها طوال سنوات عملهم، يعتبر من أسس التعليم مدى الحياة الذي يضمنه التعليم الإلكتروني·
أما المحاضرة الثانية، فكانت بعنوان ''الابتكار في مجال التعليم الرقمي نحو مجتمعات المعرفة لعام 2010 التحديات العالمية والفرص'' ألقاها فابريزيو كاردينالي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة مختبرات جيونتي الإيطالية، الذي قال لـ ''الاتحاد'' إن إصدار وإنتاج المضامين العلمية الخاصة بالمدارس والجامعات ستكون تجارة المستقبل من دون شك·
أما المحاضرة الثالثة فقدمها توشيو أوكاموتو مدير مركز التعليم الإلكتروني وتعزيز البحوث من جامعة الكهرباء والاتصالات بعنوان ''المعرفة التنظيمية لإدارة ممارسات وتطبيقات التعليم الإلكتروني'

اقرأ أيضا