الاتحاد

الرياضي

نهيان بن مبارك: ماراثون زايد الخيري استثمار للرياضة في غاية نبيلة

الماراثون يشهد مشاركة كبيرة سنوياً (من المصدر)

الماراثون يشهد مشاركة كبيرة سنوياً (من المصدر)

دعا معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع جموع الرياضيين والمقيمين على أرض الإمارات من مواطنين ووافدين، إلى المشاركة في ماراثون زايد الخيري لدعم مرضى الكلى في الدولة، والذي يقام تحت شعار «كلى صحية في الإمارات»، يوم 31 يناير الحالي في حلبة ياس بأبوظبي، مثمناً رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، للحدث الخيري الإنساني، الذي ينظمه نادي ضباط القوات المسلحة، بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس المجلس.
وأكد معاليه أن الإمارات سباقة في تنظيم الأحداث والفعاليات الإنسانية، التي تسهم في التخفيف من معاناة وآلام البشر، وأن إسهاماتها على هذا الصعيد داخل الدولة وخارجها، منوهاً بماراثون زايد الخيري في نيويورك والذي يقام في كل عام، ويحمل رسالة الخير الإماراتية إلى ربوع العالم، والكثير من الفعاليات الأخرى التي تصب في ذات الهدف النبيل.
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: مشاركة المقيمين على أرض الدولة والرياضيين، إضافة إلى ما تمثله من دعم للهدف النبيل، فإنها أيضاً لصالحهم إذ تتيح لهم المشاركة في فعالية رياضية تنعكس عليهم بالفائدة، نظراً لأهمية الرياضة وما تمثله في حياة الشعوب، وأهمية أن تكون أسلوباً للحياة المتوازنة السليمة.
وأشار إلى أن الخبرات الإماراتية في تنظيم الأحداث والفعاليات سواء الاجتماعية أو الرياضية أو الثقافية والاجتماعية، لم تعد بحاجة إلى إشادة بعد أن أكدت حضورها في العديد من المنافسات وأبهرت العالم في أكثر من مناسبة، ومن هنا فإن الحدث المرتقب من المنتظر أن يأتي استكمالاً لهذه السلسلة من الإنجازات والإبداعات الإماراتية.
وأشاد معاليه بجهود اللجنة العليا المنظمة للماراثون، برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس لجنة الرياضة للجميع، واستقطابها العديد من النجوم حول العالم ممن لبوا دعوة اللجنة المنظمة، ومن بينهم نجوم كبار، أمثال المغربي هشام الكروج والقطري محمد سليمان والبطل الكيني العالمي أسبل كيبروب والأميركية جانيت شيربون باوكوم، وغيرهم من الأسماء، ما يؤكد أن اللجنة تعمل باحترافية وترتب لحدث يناسب الاسم الذي يحمله، والرعاية الكريمة والغاية النبيلة التي ينطلق من أجلها.
واختتم معاليه تصريحاته، مشيراً إلى أن ماراثون زايد الخيري في حلبة ياس يمثل إضافة مهمة للساحة الرياضية، وكذلك الساحة المجتمعية، وهو مؤهل للمزيد من التطور مستقبلاً وأن يصبح في أكثر من مكان، فإضافة إلى التواجد الخارجي لهذا الاسم، من الممكن استثماره في ذات الغايات النبيلة ليقام في أكثر من مكان ودولة لذات الهدف، استكمالاً لعطاء طيب الذكر، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يعرف العالم أجمع عطاءه وسجاياه.
تجدر الإشارة إلى أن اللجنة المنظمة كانت قد اعتمدت المسافات للماراثون في مسار الحلبة على وجهين، الأول تضمن السباق المفتوح لمسافة 5 كم، وسيخصص لجميع الفئات من طلبة المدارس وذوي الاحتياجات الخاصة وعموم الرجال والسيدات، بجانب السباق العام لمسافة 10 كم، والذي سيكون مفتوحاً لجميع الفئات.
ويقام الماراثون هذا العام مع غروب الشمس في أبوظبي في حلبة ياس، وفتحت اللجنة المنظمة منذ الإعلان عن تنظيم الحدث باب التسجيل للمشاركة في السباقين من خلال الموقع الإلكتروني، إلى جانب مواقع التسجيل الأخرى في نادي ضباط القوات المسلحة وحلبة ياس، وتبلغ رسوم الاشتراك 100 درهم لكل شخص يرغب بالتفاعل مع الحدث ودعم توجهه الإنساني، الذي يتمثل في دعم مرضى الكلى في الدولة، وذلك بالتحويل المباشر على رقم الحساب 513162020040 بنك أبوظبي التجاري.
وتم توجيه الدعوات لنخبة العدائيين العالميين، آخرهم الأسطورة المغربي هشام الكروج، والأميركية جانيت شيربون باوكوم، إضافة إلى الكيني اسبل كيبروب بطل أولمبياد لندن الحائز على ذهبية 1500 متر للرجال في بطولة العالم لألعاب القوى، التي أقيمت في موسكو، والبطل شادريك كوسي جي الملقب بأرنب ماراثوني شيكاجو ولندن، وميجا كوجو صاحب برونزية أولمبياد بكين 2008 وصاحب الزمن العالمي في مسافة 10كم، وفي سباق الطريق من 29 مارس 2009 وحتى 26 سبتمبر 2010، بالإضافة إلى كونه صاحب فضية ماراثون بوسطن 2013.
كما يشارك في السباق العداء أمانيو بطل سباقات الطريق واختراق الضاحية الذي يعد أسرع العدائيين في العالم لمسافة 10 كم، والعداء ازكيل كيبجومبا بطل سباقات الطريق لمسافة 10 كم و5000 كم، والكينية ساوم صاحبة الذهبية الأخيرة في بطولة العالم لألعاب القوى بموسكو، وبطل كينيا والخبير العالمي ماكسويل مسؤول تنظيم مشاركات نجوم كينيا، إلى جانب نجوم منتخب قطر، وعدد من الأسماء الأخرى التي هي بصدد توجيه دعوات أخرى لها.
ورصدت اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري جوائز قيمة للفائزين بالمراكز الثلاثة في كل فئة وبكل سباق، ففي سباق مسافة 5 كم يحصل الفائز بعموم الرجال والسيدات على عشرة آلاف درهم، ويحصل الثاني على 7 آلاف درهم، والثالث على 5 آلاف درهم، فيما ينال الفائز من ذوي الاحتياجات الخاصة عشرة آلاف درهم، والثاني 7 آلاف درهم والثالث 5 آلاف درهم، في حين سيحصل الفائز بلقب طلبة المدارس تحت 17 سنة على عشرة آلاف درهم، والثاني على 7 آلاف، والثالث على 5 آلاف.
أما في سباق 10 كم لفئة الرجال، فينال صاحب الذهبية جائزة نقدية قدرها 40,000 درهم، ويحصل صاحب الفضية على 20,000 درهم، والبرونزية على 10 آلاف درهم، وهناك جوائز مالية مماثلة لصاحبات المراكز الثلاثة الأولى بفئة السيدات.


.. ونسخة جديدة من الحدث في القاهرة
أبوظبي (الاتحاد)- تلقى الفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري الدولي، رسالة خطية من مؤسسة مستشفى «سرطان الأطفال» بالعاصمة المصرية القاهرة تطلب فيها المؤسسة إقامة ماراثون زايد الخيري الدولي لعام 2014 بالقاهرة، على أن يحدد زمانه ومكانه بالتنسيق مع الجهات المعنية وسفارة دولة الإمارات في القاهرة.
وصرح رئيس اللجنة العليا المنظمة بأن الجهات العليا أبدت ترحيبا فوريا بإقامة أول سباق خيري عربي باسم «ماراثون زايد» في الشقيقة مصر، مواصلة لعطاء المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والتي ظلت ترعاها الدولة في مختلف المجالات، وتمثل ترجمة حقيقية للأهداف الإنسانية التي قام من أجلها المستشفى التخصصي.
أضاف الفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي: لا شك أن رسالة المؤسسة المصرية تمثل في تقديرنا صيحة إنسانية تتطلب التجاوب معها لارتباطها بفئات عمرية، هي مسؤولية المجتمع بمختلف شرائحه، ولذلك كانت التوجيهات الفورية بإقامة ماراثون القاهرة الخيري، مع الاستمرار في إقامة ماراثون زايد الخيري في نيويورك الذي تواصلت نجاحاته السنوية دعما للمستشفى التخصصي لأبحاث وعلاج الكلى «هيلثي كيدني فاونديشن»، والذي يمثل أيضا دعماً للأطفال المصابين بأمراض الكلى وغير القادرين على مصاريف العلاج، فضلاً عن أنه يسهم في نفقات البحوث العلمية التي توجه لمصلحة الهدف نفسه، والتي أثمرت كثيراً في الأعوام الماضية وأعانت الأطباء والباحثين والخبراء على اكتشاف الكثير من العلاجات الخاصة بأمراض وأبحاث الكلى، إذ يخصص ريع السباق كاملاً لمصلحة المستشفى الأميركي.
وقال الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي: ستشهد الأيام القليلة المقبلة إرسال وفد من اللجنة المنظمة العليا إلى القاهرة للالتقاء بالجهات المعنية وسفارة الدولة بالعاصمة المصرية لمزيد من التنسيق تلبية لرغبة الأشقاء، والاتفاق علي زمان ومكان ومسافة السباق الإنساني المقترح والخطوات التي يجب أن تتم بما يسهم في نجاحه وتحقيق أهدافه التي يقام من أجلها، كما ستقوم اللجنة العليا المنظمة بفتح حساب خاص بالسباق في أحد بنوك الدولة، يعود ريعه لمصلحة مؤسسة مستشفى سرطان الأطفال بالعاصمة المصرية القاهرة، يمثل دعما ومشاركة شعبية في هذا العمل الخيري الإنساني مع تشكيل لجنة تسويقية متخصصة تنبثق من اللجنة
العليا لمتابعة هذا العمل الخيري، مشيراً إلى أن ماراثون زايد الخيري الدولي لعام 2014 بالقاهرة يمثل دعما لرسالة المستشفى النبيلة وأهدافها الإنسانية السامية، المتمثلة في مد يد العون لكافه أطفال الوطن العربي والعالم باعتبارهم أمل المستقبل، وحمايتهم مسؤولية مجتمعية.

اقرأ أيضا

"العنابي".. صدارة وتأهل بجدارة