الاتحاد

الاقتصادي

59,3 مليار درهم صادرات أعضاء غرفة دبي إلى السعودية في 2011

دبي (الاتحاد) ـ ارتفعت صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة تجارة وصناعة دبي إلى السعودية بنسبة 17% إلى 59,3 مليار درهم خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2010، بما يعكس أهمية السوق السعودية بالنسبة لتجار دبي، بحسب عتيق جمعة نصيب رئيس قطاع الخدمات التجارية في الغرفة.
وبحثت عتيق، بمقر الغرفة أمس، العلاقات الثنائية مع وفدٍ من الغرفة التجارية الصناعية بجدة، برئاسة عدنان مندوره، الأمين العام لغرفة بجدة، وذلك في إطار التعاون المشترك بين غرف التجارة الخليجية، وتبادل الخبرات والمعلومات بما يحقق المصلحة المشتركة.
وعرض نصيب أطر التعاون في مختلف المجالات، والمواضيع ذات الاهتمام المشترك، معتبراً أن الزيارة هامة لكونها تساهم في تبادل الخبرات والمعلومات، وتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، مجدداً التزام الغرفة بتوفير كل الدعم للغرفة التجارية الصناعية بجدة، ومساعدته على تعزيز صلاتها بمجتمع الأعمال بدبي، والإطلاع على أفضل الممارسات والمبادرات الاقتصادية في الإمارة.
وأشاد نصيب بالشراكة الاستراتيجية والتعاون المثمر مع الغرفة التجارية الصناعية بجدة، معتبراً إياها ثمرة العلاقات القوية والوطيدة التي تربط بين الجانبين، مشيداً بمساهمة رجال الأعمال السعوديين وإقبالهم على الاستثمار في قطاعات دبي الواعدة.
وبدوره، قال مندوره إن هدف الزيارة التعرف على الفرص المتاحة والمشاريع والبرامج لإنشاء الشركات، وفتح المجال أمام الشركات الإماراتية لدخول السوق السعودية. وأضاف «استراتيجية الغرفة التجارية الصناعية بجدة قائمة على تطوير قطاع الأعمال، وتبني المبادرات التي تساعد على نمو هذه القطاعات، وتلبي احتياجات السوق السعودية، معتبراً أن خبرة شركات دبي وغرفة دبي معروفةٌ في هذا المجال، ويسعدنا الاستفادة منها لما فيه مصلحة مجتمع أعمالنا».
ووجه مندوره دعوةً للشركات العاملة في دبي للمشاركة في منتدى جدة الاقتصادي الدولي الحادي عشر في مارس المقبل، معتبراً أن المنتدى يوفر فرصةً لنسج علاقاتٍ أفضل مع مجتمعات الأعمال الأخرى.
وأشار الأمين العام للغرفة التجارية الصناعية بجدة إلى أن فرص الاستثمار متوفرة في جدة وخاصةً في مجالات البناء والإسكان والبنية التحتية والصناعة، موضحا أنه يمكن للشركات الإماراتية الاستفادة من مرحلة نمو هذه القطاعات والاستثمار في السعودية.

اقرأ أيضا