الاتحاد

الإمارات

العمل تنشئ وحدة نتواصل لسرعة البت بالمنازعات العمالية

أحد المراجعين يناقش قضيته مع ابن ديماس في ديوان الوزارة بأبوظبي أمس

أحد المراجعين يناقش قضيته مع ابن ديماس في ديوان الوزارة بأبوظبي أمس

أنشأت وزارة العمل وحدة إدارية باسم ''نتواصل'' في إدارة علاقات العمل بالوزارة في كل من أبوظبي ودبي، بهدف تسريع ''البت'' بالمنازعات العمالية، وفقاً للقائم بأعمال المدير العام والمدير التنفيذي لشؤون العمل في الوزارة حميد بن ديماس·
وحدد بن ديماس 3 أهداف من وراء إنشاء الوحدة الجديدة، وهي سرعة ''تسوية'' القضايا بشكل يعالج موضوع التأخير الذي يمكن أن يتم، وتوفير آلية للتواصل المباشر بين الوزارة والطرف المشتكى عليه (صاحب العمل) باعتبار أن معظم الشكاوى يتقدم بها العمال، وذلك بعد أن كان العامل هو الذي يتولى مهمة إخطار صاحب العمل·
أما الهدف الثالث من إطلاق الوحدة فجاء بعد ملاحظة الوزارة أن كثيرا من الشكاوى التي يتقدم بها العمال عادة ما تكون وليدة لحظة انفعال واختلاف لا يرقى إلى مستوى نزاع أو مشكلة حقيقية تستدعي إحالتها إلى المحكمة، بحسب ابن ديماس·
وجاءت تصريحات ابن ديماس في لقاء مع الصحفيين بعد إنتهاء فعالية ''اليوم المفتوح'' في ديوان وزارة العمل بأبوظبي أمس، حيث أكد أن وحدة ''نتواصل'' أثبتت جدواها منذ إطلاقها في الربع الأخير من العام الماضي، حيث وصلت نسبة المنازعات العمالية التي يتم حلها خلال 5 أيام إلى 30% من إجمالي الشكاوى التي تتلقاها الوزارة، مشيداً بتجاوب وتفاعل معظم أصحاب العمل مع الوزارة لحل المنازعات بشكل فوري·
ولفت القائم بأعمال المدير العام إلى أن وحدة ''نتواصل'' تقوم فور تلقيها شكاوى العمل ''بتنقيحها والتمييز بين المشاكل الكبيرة والصغيرة''، كما تقوم بتوثيق جميع المنازعات بشكل رسمي، موضحا أن القضايا التي لا تحل خلال المدة المحددة (5 أيام) تنتقل مباشرة للباحث القانوني للبت بها·
وأشار إلى أن آلية عمل نتواصل أدت إلى انخفاض عدد الشكاوى التي كانت تصل للباحث القانوني في الوزارة من نحو 15 شكوى في اليوم إلى نحو 7 شكاوى·
وقال ابن ديماس أن وزارة العمل عينت خمسة موظفين متخصصين في وحدة ''نتواصل'' ضمن إدارة علاقات العمل في المصفح بأبوظبي، و7 موظفين في ديوان الوزارة بدبي على لاعتبار أن 80% من العمالة في الدولة تتركز فيهما، مشيراً إلى أن الوزارة تنوي تعزيز عمل هذه الوحدة على مستوى الدولة خلال العام الجاري·
واضاف ابن ديماس أن الوزارة لاحظت لجوء بعض العمال لاستخدام آلية تقديم الشكوى العمالية شكلياً أو كيدياً، ظناً منهم أنهم بهذه الطريقة يمنعون صاحب العمل من الإبلاغ عنهم في حال هروبهم ويعطيهم السند ليبقوا في الدولة بشكل مخالف، مؤكداً أن إنشاء ''نتواصـــل'' قطع الطريق على هذه الفئة من العمــــال وفوت الفرصة عليهم·
وأضاف ان الوزارة تتعامل بجدية والتزام وسرعة في ملف المنازعات العمالية، مشدداً على ضرورة التزام طرفي العمل بالجدية في التعاطي بموضوع منازعات العمل·
وفي حال عدم تجاوب صاحب العمل خلال 5 أيام مع الوزارة في النزاع العمالي المرفوع ضده، أكد ابن ديماس أن الوزارة تلجأ إلى وقف المنشأة فوراً بعدم إعطائها أية تصاريح جديدة·
واستقبل ابن ديماس خلال فعالية ''اليوم المفتوح'' أمس نحو 35 مراجعاً بحضور مدير إدارة علاقات العمل محمد الزعابي، ومدير إدارة تراخيص العمل خليل خوري، ومدير إدارة المنشآت صالح الجابري

اقرأ أيضا