الاتحاد

الرياضي

إسماعيل راشد: موقفنا لا يتحمل هزيمة جديدة

الوصل يسعى إلى تعويض خسارة لقاء الظفرة أمام الشباب

الوصل يسعى إلى تعويض خسارة لقاء الظفرة أمام الشباب

يخوض الوصل مباراة ودية على أرضه أمام الكرامة السوري في الخامسة عصر اليوم في اطار الإعداد للقاء الشباب في الأسبوع العاشر للدوري على ملعب الوصل يوم الأحد القادم·· ويجرب زيماريو المدير الفني خلال اللقاء عددا من العناصر الشابة لاختبار مدى جاهزية بعض اللاعبين وبعض الجمل الخططية التي تم التأكيد عليها خلال التدريبات التي أعقبت لقاء الظفرة لعلاج الأخطاء الدفاعية والهجومية التي أدت الى الهزيمة 3/2 والتقهقر الى المركز السابع برصيد 10 نقاط فقط·
وكان الفريق قد حصل على راحة لمدة يوم واحد عقب اللقاء ثم استأنف تدريباته على فترتين يوم الأحد الماضي وأدى المران أمس على فترة واحدة مسائية بمشاركة جميع اللاعبين وحرص الجهاز الفني على شرح دور كل لاعب الذي سيكلف به في مباراة الشباب· من جانبه صرح اسماعيل راشد مدير الفريق ان مباراة الشباب متصدر الدوري هي بالتأكيد صعبة لأننا نواجه أفضل فرق المسابقة حتى الآن لكنني أعتقد ان الوصل كفريق لن يقف مكتوف الأيدي وسوف تكون للاعبين كلمة خلال المباراة·· وعن الحالة المعنوية للفريق عقب خسارة الظفرة قال اسماعيل راشد: لقد خسرنا وانتهى الأمر ولا ينبغي النظر الى الوراء وعلينا التحلي بمزيد من العزيمة والإصرار والروح القتالية لأن الوضع الراهن لم يعد يسمح بأي خسارة جديدة بعد النقاط التي أهدرناها حتى الآن·
وعن الإعداد للمباراة قال انه يسير بنفس الأسلوب حيث تقام التدريبات على فترتين في بعض الأيام وعلى فترة واحدة في أيام أخرى ولدينا المباراة الودية مع الكرامة السوري اليوم وسوف يختبر فيها الجهاز الفني لاعبيه تمهيداً لانتقاء العناصر التي يمكن الدفع بها في لقاء الشباب والتركيز عليها خلال الأيام القادمة·
وعن روجيرو المحترف البرازيلي الجديد والذي خاض مع الفريق أول اختبار رسمي في لقاء الظفرة وأحرز الهدفين قال اسماعيل راشد: اننا نطلب الكثير من لاعبينا في هذه المرحلة لتدارك ما فات بغض النظر عن الأعضاء الجدد أو القدامى·· وبالتأكيد هناك انطباعات جيدة عن اللاعب بغض النظر عن انه سجل هدفين وإن كانت هذه بداية مهمة لما يمكن ان يقدمه المهاجم الجديد لكنني لا أتحدث عن ظاهرة جيدة مع وقوع هزيمة بل اعيد التأكيد على اللاعبين جميعا أنهم مطالبون بتقديم الأفضل ولا أريد الثناء على لاعب طالما خسر الفريق لأن الخسارة في النهاية يتحملها الجميع وصار الفريق في وضع غير جيد ولا يناسب عراقته وفوزه الموسم الماضي بثنائية الدوري والكأس·

اقرأ أيضا

«الناشئين» يضع البصمة الأولى على «العالمية» بـ «جائزة الأفضل»