الاتحاد

الرياضي

العين.. إنجاز عالمي وتراجع محلي

العين.. إنجاز عالمي وتراجع محلي

العين.. إنجاز عالمي وتراجع محلي

مراد المصري (العين)

ربما يعتبر موسم العين الأكثر غرابة على الإطلاق، فهو الذي شهد تحقيق الفريق أفضل إنجازاته على الصعيد العالمي، بعدما حصد الميدالية الفضية في كأس العالم للأندية، ووقف نجوم ريال مدريد الإسباني لتحيته في ممر شرفي تقديراً على الأداء المميز من «الزعيم»، وفي نفس الوقت فإنه شهد تذبذبا في الأداء وتراجعا كبيرا في الجزء الثاني من الموسم جعل الفريق ينهي دوري الخليج العربي بالمركز الرابع، ويخرج من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال آسيا بأقل حصيلة من النقاط تاريخياً على مدار مشاركاته السابقة.
جاءت بداية العين للموسم مثالية للغاية، حيث كان يتواجد في صلب المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، وبقي ملازماً للشارقة أو مبتعدا عنه بفارق 3 نقاط في أغلب الأحيان، فيما نجح في قلب الموازين وإبهار العالم بأجمعه حينما تغلب على أوكلاند سيتي بطل أوقيانيا، والترجي التونسي بطل أفريقيا، وريفر بليت الأرجنتيني بطل أميركا الجنوبية، ليضرب موعداً مع ريال مدريد بطل أوروبا في المباراة النهائية، وذلك في مسيرة ستبقى عالقة في أذهان الجماهير التي عاشت أمسيات للذكرى على ملعبي استاد هزاع بن زايد ومدينة زايد الرياضية.
اختلفت الأمور تماماً في النصف الثاني من الموسم، حيث رحل المدرب الكرواتي زوران ماميتش بصورة مفاجئة قبل أيام من انطلاق المباريات المحلية والقارية، وجاء رحيل المصري حسين الشحات الذي تم بيعه لضم البرتغالي روبن روبيرو، إلى جانب سلسلة الإصابات التي عصفت بالفريق مع انتهاء موسم المدافع محمد أحمد بسبب الرباط الصليبي، وغياب أكثر من لاعب مؤثر على فترات متباعدة، ليقدم الفريق واحدا من أضعف عروضه على الإطلاق في الدور الثاني، وتكبد خسائر تاريخية وقاسية، بما جعله يكتفي في نهاية المطاف بالحصول على المركز الرابع المؤهل إلى ملحق دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل، بوصفه الهدف الأفضل بالنظر للظروف التي مر بها.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020