الاتحاد

أخيرة

معرض فنون تشكيلية لطلاب جامعة الإمارات

خلال معرض الفنون التشكيلية لطلاب جامعة الإمارات (من المصدر)

خلال معرض الفنون التشكيلية لطلاب جامعة الإمارات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أقامت كلية العلوم الإنسانية بجامعة الإمارات صباح أمس، معرضها السنوي الثاني للفنون التشكيلية، لطلبة الجامعة. وتتنوع أعمال الطلاب بين التصوير والرسم التشكيلي وأعمال ثنائية الأبعاد وأخرى ثلاثية، مزجت بين الحداثة والتقنية وبين روح الفن، ما يعبر عن ثقافة وبيئة وحياة منتج العمل الفني. ويشمل المعرض مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية ذات الأبعاد التعليمية والاجتماعية والثقافية.
وافتتح المعرض الأستاذ الدكتور محمد البيلي عميد كلية العلوم الإنسانية في أروقة مبنى كلية تقنية المعلومات. وقال البيلي على هامش افتتاح المعرض إن “هذه الفعاليات تعبير مهم وصريح من إدارة الجامعة وطلبتها وترجمة حقيقية لرؤية وتوجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، التي تتلخص بتوجيه الطلبة نحو اهتمامات مختلفة ومتنوعة سواء الدراسية أو الأنشطة اللاصفية، التي تساهم في صقل شخصية الطالب وتعده وتهيئه بشكل مناسب لما بعد مرحلة التخرج، لأن الجامعة لم تعد مكانا يستقي الطلبة منه العلم والمعرفة فقط بل أصبحت بيئة خصبة لإظهار مواهب ومهارات الطلبة وتوجيهها نحو الاتجاه الصحيح”.
وأضاف البيلي “كل يوم يبهرنا الطلبة بجامعة الإمارات بنشاطات مختلفة تتنوع ما بين الأنشطة العلمية والثقافية والفنية، واليوم نشاهد مجموعة أعمال رائعة لطلبة الجامعة من مختلف التخصصات تنوعت ما بين العمل الذي يحاكي تراث وبيئة دولة الإمارات وبين الأعمال الحديثة، وأخرى اهتمت بإبراز مكنونات وشخصية كل طالب وما يريد أن يوصله لنا، لذلك نحن ندعم هذه النشاطات ونوفر كل المتطلبات لاستمرارها ونجاحها”.
وقال يوسف الطنيجي الفائز الأول في المعرض عن مجموعة صور فوتوغرافية “اعتمدت في تصويري على اختيار أماكن تبرز هوية دولة الإمارات ومن مختلف إماراتنا الحبيبة كالقلاع والحصون، كالأماكن التراثية وبيئة الصحراء والبحر”. وأضاف الطالب بكلية العلوم الإنسانية في قسم الجغرافيا “حاولت أن أمزجها بطريقة قريبة لنفوس الإماراتيين ومفهومة لمن يريد أن يتعرف على ثقافتنا وعاداتنا”.
أما الطالبة جميلة الحمادي الطالبة بكلية العلوم الإنسانية قسم الاتصال الجماهيري قالت عن مشاركتها في المعرض “حرصت على التواجد في المعرض هذا العام لأنني شاركت فيها العام الماضي، وكانت مشاركتي نافذة لأن تفتح لي آفاقا لم أكن أعرفها في شخصيتي لولا مشاركتي، فهنا تجد من ينتقد ويقوم ويمدح”. وأضافت “لذا أنا أشكر جامعتي على إتاحة هذه الفرصة لنا”.
أما الطالب أحمد الحساني من كلية العلوم الإنسانية بقسم الجغرافيا فقد اعتمد في أعماله على طريقة جديدة في التشكيل الفني تعرف بفن الأسلاك، وهي تصاميم ثلاثية الأبعاد اعتمد في تكوينها على المخلفات التي تلقى عادة في سلال المهملات. وقال الحساني إن هدفه هو إيصال رسالة تدعم إعادة التدوير وتقديم أعمال فنية قريبة للنفس”.

اقرأ أيضا