الاتحاد

الرياضي

الانسحاب مرفوض

أياً كانت الظروف، فمبدأ إعلان الانسحاب من أي بطولة أو التلويح بذلك مرفوض، وما حدث بعد مباراة الكويت والصين من إبلاغ لاعبي المنتخب أن هناك قراراً قد صدر من رئيس الوفد الشيخ طلال الفهد وأعضاء المجلس بانسحاب الفريق من بطولة كأس أمم آسيا اعتراضاً على ظلم التحكيم، ثم التراجع عن هذا القرار فيما بعد، هذه “اللويه” القال والقيل الذي حدث لاشك أن له أثراً سلبياً على اللاعبين الذين ربما تنقص الكثير منهم خبرة التعايش مع البطولات الكبرى وأحداثها الطارئة ومفاجأتها التعيسة وشدها وجذبها، ثم انه كلما رسخنا في نفوس هؤلاء اللاعبين أن الحكام ضدهم وأن هناك تعمداً لإقصاء المنتخب الكويتي باكرا من البطولة كلما زاد توتر اللاعبين في المباريات القادمة وشحنهم بعصيان الحكام وعدم رضاهم على أي قرار وتمردهم على أي هفوة تحدث من الحكم حتى لو لم تكن مبيتة فعلا أو مقصودة، وهذا تعامل لايرقى بسمعة الكويت ومستوى تعاملها مع الأحداث وبالتالي لانقبله برغم قناعتي الكاملة أن الحكم الأسترالي قد ظلم منتخب بلادي مئة بالمئة من خلال إغفاله ضربة جزاء واضحة وعدم طرده للاعب الصين يانج جو الذي تبادل الخشونة مع مساعد ندا وبعد هذه اللعبة تم طرد ندا في الدقيقة “36”من الشوط الأول من المباراة وعدم احتسابه لهدف صحيح لبدر المطوع بعد أن دخلت الكرة المرمى بكامل استدارتها وقراراته العكسية ولكن كل هذا لايعني نهاية العالم ولانهاية الفريق الكويتي وحسناً جاءت ردة فعل الشيخ طلال الفهد سريعة بنفيه رسمياً الانسحاب مما أعاد الأمور إلى نصابها بعد أن خرجت عن عقالها بسبب الغضب الشعبي وغضب الفريق والجهاز الإداري، وقد أحسن التصرف في الأوقات الحرجة ولملم أطراف الهدوء من جديد فهو مطلب أساسي تحت أي ظروف ولنجاح أية مهمة وهو القائد الذي عليه مسؤولية إيصال الأمور لبر الأمان وعليه دوما أن يكون الأكثر هدوءاً في أصعب الظروف
نقاط على السطر
بدر المطوع قال كلاماً جميلًا: “يجب ألا نحمل الحكم الأسترالي كل شيء”، وهذا ماقلته فى هذه الزاوية من قبل على المنتخبات الا تضع إخفاقاتها على ظهر الحكام والجميع يخرج براءة. أحب الإمارات وأقضي كل إجازاتي في “دبي دار الحي “وشعور طبيعي أن أتمنى فوز الأبيض اليوم على كوريا الشمالية قولوا “آمين” الله يفرح قلب أهل الإمارات من أول مباراة.
آخر سطر
من طاب طبنا له على الطيب بأطياب ومن باعنا بالرخص لازم نبيعه



جابر نصار (الكويت) | Jabeerq8@hotmail.com

اقرأ أيضا

الجديد: فوز أبوظبي شرف كبير