الاتحاد

الإمارات

مؤسسة الإمارات تعلن عن منح لدعم إنشاء مؤسسات مجتمع مدني في الدولة

أطلقت مؤسسة الإمارات، ''مؤسسة نفع اجتماعي بارزة''، مبادرة لتمويل إنشاء مؤسسات مجتمع مدني جديدة تعمل على مواجهة التحديات المختلفة، وتلبية احتياجات المجتمع في كافة إمارات الدولة·
وبموجب هذه المبادرة، تقدم مؤسسة الإمارات دعماً عملياً للفائزين بالمنح من خلال احتضان المشاريع المختارة تحت مظلة المؤسسة، وإمدادها بالدعم والمشورة حتى تصبح قادرة على العمل بصورة مستقلة·
ويصل الحد الأعلى للمنحة 700 ألف درهم يتم تقديمها على مدى سنتين، مع إمكانية تمديدها لسنة أخرى، على أن يغطي التمويل نفقات الرواتب، والإيجارات·
وتتوجه هذه المبادرة إلى المواطنين الراغبين بالمساهمة في تعزيز التنمية الوطنية، من خلال تطوير مقترحات تهدف إلى إنشاء وتأسيس مؤسسات مجتمع مدني جديدة، أو مؤسسات أو هيئات غير حكومية أو تطوعية خاصة في مجالات متنوعة تشمل قطاعات التعليم، والصحة، والثقافة، والبيئة، والرياضة، والأسرة، والأطفال·
ويتوقع من الفائزين بالمنح أن يعملوا على تطوير مؤسسات مجتمع مدني غير ربحية تتميز بالفعالية والقدرة على تلبية احتياجات المواطنين·
وسوف تقوم المؤسسة بتقديم المشورة للمشروعات الفائزة في مجالات جمع التبرعات، وإعداد الموازنة، والتسجيل لدى الدوائر الحكومية إذا اقتضت الضرورة·
ويتعين على الجهات الراغبة بالمشاركة أن ترسل مقترحاتها للمؤسسة بحلول 15 فبراير 2009 على أن تتضمن هذه المقترحات وصفاً لطبيعة الجهة المشاركة، وأسباب مشاركتها، بالإضافة إلى ملخص مقترح في حدود صفحتين·
وستقوم المؤسسة بإعداد قائمة قصيرة من المرشحين للحصول على المنح، وتطلب إليهم تقديم طلب رســــمي يتم مراجــــعته ودراسته بصـــورة نهــــائية، على أن توجـه الطــــلبات والأســــئلة إلى العنــــوان التــــالي
social@emiratesfoundation.ae
جانبه أشاد ناجي الحاي المدير التنفيذي لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية بالفكرة ووصفها بالممتازة، لافتاً إلى أنها ستسهم في إشهار جمعيات قوية وذات طابع علمي·
وابدى ترحيب الوزارة بمثل هذه الأفكار الخلاقة والتي تأتي منسجمة مع مبادراتها المرتبطة بالهدف الاستراتيجي السادس فيما يتعلق بتحفيز العمل الأهلي ونشر ثقافة التطوع·
وقال الحاي ''سنعمل في الفترة القليلة القادمة على وضع الإجراءات المناسبة والمتوافقة مع القانون والتنسيق مع مؤسسة الإمارات في تحقيق هذه المبادرة بالشكل الأنسب· كما نتمنى من أفراد المجتمع استثمار هذه الفرصة والمساهمة في خدمة وطنهم وإعلاء مفهوم المشاركة والمسؤولية المجتمعية''·
وقالت الدكتورة منى البحر مستشار تنفيذي أول لبرنامج التنمية الاجتماعية في مؤسسة الإمارات '' إن هذه المنح تسهم في توجيه جهود وطاقات المواطنين نحو تبني أعمال اجتماعية بناءة''·
وأضافت البحر '' لقد حققت الدولة تقدماً اقتصاديا مذهلاً خلال السنوات القليلة الماضية، وكان لهذا التقدم آثار مختلفة على مجتمعاتنا المحلية، ومن غير الواقعي أن نتوقع من الحكومة وقطاع الأعمال التعامل مع هذه الآثار جميعها''·
وابدت البحر تطلع المؤسسة إلى قيام المواطنين بالتفكير في الطرق التي تسهم في تطوير وتعزيز مؤسسات المجتمع المدني في الدولة، ونحن بدورنا سوف نقوم بتقديم التمويل والمشورة لتجسيد أفكارهم على أرض الواقع·
على صعيد متصل، فازت بحوث علمية يقوم بها تسعة أساتذة من مختلف كليات الجامعة الأميركية في الشارقة بدعم مؤسسة الإمارات بقيمة 1,6 مليون درهم، بحسب الدكتور جون موسبو نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية·
وقال إن ستة أساتذة فازوا بتمويل قيمته مليون درهم لبحوث يجرونها عن فئة '' العلوم والتكنولوجيا''، فيما فاز ثلاثة أساتذة بتمويل قيمته 600 ألف درهم لبحوث يجرونها عن فئتي ''تعليم العلوم التطبيقة '' و '' شباب الإمارات''، وقد تم اختيار هذه البحوث من قبل لجنة علمية متخصصة من قبل مؤسسة الإمارات·
وأضاف الدكتور موسبو، ''نحن في غاية السعادة والامتنان لدعم مؤسسة الإمارات، حيث إن الجامعة الأميركية في الشارقة تسعى دائماً للتأكيد على أهمية البحث العلمي الذي يجريه أساتذتها وطلبتها·''
بدوره، أكد الدكتور عبد العزيز الفهيم مستشار تنفيذي أول في مؤسسة الإمارات بأن '' البحث العلمي و الهندسي يتسق مع أهداف مؤسسة الإمارات في توفير الدعم المستمر لخلق بيئة معرفية في دولة الإمارات العربية المتحدة''·
وأضاف ''أنه ليسر مؤسسة الإمارات ، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبرئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، أن تتيح الفرصة للمهتمين من الباحثين المواطنين ذوي الأهلية والجدارة للقيام بدراسات وبحوث متقدمة لاستكشاف المجهول من الحقائق العلمية· كما أن المؤسسة معنية بدعم البحث العلمي الذي يدفع مسيرة التقدم بأهداف دولة الإمارات العربية المتحدة في العلم والتكنولوجيا والبيئة، ويؤدي بالتالي الى تطوير المهارات العلمية للشباب الإماراتي·''
والفائزون بمنح الدعم عن فئة العلوم والتكنولوجيا'' هم: الدكتور محمد الجراح والدكتور إبراهيم دياب والدكتور نضال قسوم الذي حصل عليها كباحث رئيسي مع الباحثين المشاركين كل من الدكتور لطفي الباشا والدكتور مراد بركات والدكتور عبد الحق حمزة والدكتور طارق مجيد·
كما فاز بالجائزة عن هذه الفئة الدكتور حسن النشاش كباحث رئيسي مع الباحثين المشاركين كل من الدكتور غالب الحسيني والدكتورة كيندا خلف والدكتور ناصر قدومي· وفاز بالمنحة أيضاً الدكتور خالد الصالح كباحث رئيسي مع الباحث المشارك الدكتور تامر شنابلة·
وفاز بها أيضاً الدكتور سفيان كنعان كباحث رئيسي مع الباحثين المشاركين كل من الدكتور عماد أبو يوسف والدكتور علي الناصر· وفاز عن فئة '' شباب الإمارات'' كل من الدكتور تيم ولتر والدكتور محبوب هاشم وتينا ريتشاردسون·
يشار الى أن مؤسسة الإمارات تأسست عام ،2005 وهي تمثل جهدا فريدا قائما على التعاون بين مختلف قطاعات المجتمع، ويهدف إلى خلق نطاق جديد من الفرص لأفراد المجتمع الإماراتي، وذلك من خلال تبني وإطلاق برامج ومشاريع للنفع العام في قطاعات التعليم، والعلوم والتكنولوجيا، والثقافة والفنون، والتنمية الاجتماعية، والبيئية، والتوعية العامة التي تمثل محاور عمل واهتمام المؤسسة·
وقد تم تصميم أنشطة المؤسسة وبرامجها بصورة معينة لتحقيق أقصى استفادة ممكنة بالنسبة للأفراد سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الشهداء كوكبة جديدة تنضم إلى موكب العز