الاقتصادي

الاتحاد

الناقلات الوطنية تحلق إلى 409 وجهات عالمية

مصطفى عبد العظيم (دبي)

ارتفع إجمالي أسطول الناقلات الوطنية الأربعة (الاتحاد للطيران، طيران الإمارات، العربية للطيران وفلاي دبي) بنهاية العام 2019 إلى 477 طائرة من أحدث الطرازات، مقارنة مع 464 طائرة في العام 2018، وفقاً للبيانات المجمعة.
وأظهرت البيانات التي حصلت عليها «الاتحاد» مواصلة الناقلات الوطنية الأربع خطط النمو والتوسع عبر شبكة الوجهات وزيادة السعة المقعدية إلى العديد من الوجهات النشطة وإبرام اتفاقيات شراكة بالرمز مع عدد كبير من شركات الطيران الأخرى، فضلاً عن مواصلة عمليات تحديث الأسطول واستلام أكثر من 14 طائرة جديدة خلال العام الماضي.

إنجازات تشغيلية وفنية
وحققت الناقلات الوطنية الأربع خلال العام الماضي العديد من الإنجازات التشغيلية والفنية، حيث حافظت على تسجيل متوسط مرتفع لإشغال المقاعد وتبوأ مراكز متقدمة ضمن أكثر 20 شركة طيران أماناً في العالم، وكذلك الأكثر انضباطا في مواعيد الرحلات، حيث حلت الاتحاد للطيران في المركز الرابع، ضمن قائمة موقع «إيرلاين ريتينجز» لعام 2020، فيما جاءت طيران الإمارات في المركز السابع من حيث الأمان، وجاءت العربية للطيران ضمن قائمة شركات الطيران الاقتصادي منخفض التكلفة الأكثر أماناً في العالم.
ووفقاً للبيانات المحدثة من الناقلات الوطنية، بلغ إجمالي الوجهات التي تحلق إليها الناقلات الوطنية الأربعة انطلاقاً من مطارات الدولة المختلفة 409 وجهات، بعد أن أضافت 14 وجهة جديدة إلي شبكاتها في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية.
وأفادت البيانات أن طيران الإمارات تصدرت من ناحية حجم الأسطول الذي يضم 271 طائرة من طرازي بوينج 777 وايرباص A380، وكذلك من ناحية الوجهات بشبكة تضم أكثر من 159 وجهة، تلتها الاتحاد للطيران بأسطول يصل إلى 100 طائرة، ثم فلاي دبي بأسطول يصل إلى 55 طائرة و90 وجهة والعربية للطيران بأسطول يضم 54 طائرة و80 وجهة.
واستحوذت كل من طيران الإمارات والعربية للطيران على صفقات معرض دبي للطيران 2019، بإعلانها عن شراء 200 طائرة بقيمة 142.4 مليار درهم، منها 80 طائرة لطيران الإمارات بقيمة 91 مليار درهم، و120 طائرة للعربية الطيران بقيمة 51.38 مليار درهم.

مواصلة التوسع
وتعكس البيانات قدرة الناقلات الإماراتية على مواصلة التوسع في مختلف الأسواق الخارجية، رغم التحديات الكبيرة التي واجهتها صناعة النقل الجوي خلال 2019، نتيجة تباطؤ النمو العالمي وارتفاع أسعار الوقود وتقلبات أسعار الصرف، فضلاً عن المخاطر الجيوسياسية المتزايدة في عدد من مناطق العالم.
مواصلة التوسع تعتزم الناقلات الوطنية مواصلة التوسع في شبكة الوجهات خلال 2020، مستفيدة من اتفاقيات النقل الجوي، وخاصة اتفاقيات الأجواء المفتوحة، ومذكرات التفاهم التي توقعها الهيئة العامة للطيران المدني مع مختلف دول العالم، فضلاً عن مواصلة الناقلات العمل على زيادة عدد رحلاتها إلى العديد من الوجهات القائمة بالفعل، إضافة إلى التوسع في اتفاقيات الشراكة بالرمز مع العديد من الناقلات العالمية الأخرى.
الاتحاد للطيران وفقاً للبيانات المعلنة، عززت الاتحاد للطيران رحلاتها الموسمية من أبوظبي إلى الإسكندرية في مصر وصلالة العُمانية بين 25 يونيو و15 سبتمبر 2020، لتلبية زيادة الطلب على الوجهتين خلال العام 2019، فيما قامت الشركة خلال العام الماضي أيضاً بتعزيز رحلاتها إلى عدد من الوجهات شملت إطلاق رحلتها اليومية الرابعة من أبوظبي إلى العاصمة السعودية الرياض، وزيادة عدد رحلاتها إلى 4 رحلات يومية إلى لندن، وتشغيل طائرة بوينج 787-9 دريملاينر على رحلاتها إلى ميلانو، وبيروت ولاجوس، وجوهانسبرج وروما وفرانكفورت.
ورقت الاتحاد للطيران خدمات رحلاتها إلى ثلاث وجهات آسيوية رئيسية عبر تشغيل طائرات أكبر حجماً تلبيةً للطلب المتزايد، تضمنت ترقية رحلاتها بين أبوظبي ومدينتي شنغهاي وتشنغدو الصينتين إلى طائرات الجيل التالي من طراز بوينج 787 دريملاينر، إضافة إلى تشغيل طائرة من طراز إيرباص A380 «سوبر جامبو» بدلاً من طراز دريملاينر لتعزيز الرحلات بين أبوظبي والعاصمة الكورية الجنوبية سيؤول.
وشهد العام 2019، قيام الاتحاد للطيران «بتوقيع اتفاقية شراكة بالرمز لتعزيز التعاون مع الناقلات الأخرى شملت«طيران الخليج» والخطوط الجوية الكويتية.
وخلال معرض دبي للطيران نوفمبر الماضي، أعلنت الاتحاد للطيران، وشركة بوينج المصّنعة للطائرات، عن«شراكة بيئية» هي الأولى من نوعها، سيتم من خلالها استخدام طائرة بوينج 787 دريملاينر بتصميم خاص لتجربة المنتجات والإجراءات والمبادرات المخصصة لخفض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الطائرات.
طيران الإمارات وفقاً لبيانات طيران الإمارات، قامت الشركة باستلام 6 طائرات جديدة خلال العام 2019 من طراز A380، ليصل إجمالي أسطول الشركة إلى 271 طائرة منها 158 بوينج 777، فيما عززت شبكة خطوطها إلى 159 مدينة، مع إضافة 3 خطوط جديدة، هي: دبي/‏‏ بانكوك عبر بنوم بنه، وبورتو (البرتغال) بالإضافة إلى الخدمة اليومية إلى مكسيكو سيتي عبر برشلونة، كما رفعت السعة المقعدية، من خلال زيادة عدد الرحلات أو باستخدام طائرات أكبر، إلى 12 محطة ضمن شبكة خطوطها العالمية.

58 مليون راكب
وأفاد تقرير الشركة عن العام 2019، قيامها بنقل 58 مليون راكب خلال العام الماضي، من خلال ما يزيد عن 186 ألف رحلة سيرتها الناقلة في 2019 أو ما معدله 3500 رحلة أسبوعياً، كما قطعت طائرات أسطولها نحو 885 مليون كيلومتر، أي ما يعادل 2300 رحلة ذهاباً وإياباً بين الأرض والقمر. وواصلت طيران الإمارات أيضاً توسيع خيارات العملاء وتسهيل مواصلة السفر من خلال تنمية شراكاتها.
فقد اختتمت عام 2019 مع 26 مشاركة بالرمز و156 اتفاقية إنترلاين في 200 دولة، ما مدّد شبكتها إلى أكثر من 1800 وجهة فريدة.
وشملت الشراكات الجديدة في عام 2019 كلاً من«ساذرن إيرلاينز»الصينية وخطوط طيران أفريقيا العالمية و«لاتام إيرلاينز» و«سبايس جيت» و«إنترجيت». وأكملت طيران الإمارات وفلاي دبي عامين من الشراكة الناجحة، حيث سافر على شبكتهما المشتركة من وإلى دبي وعبرها أكثر من 6 ملايين راكب منذ عام 2017.
ويستفيد ركاب طيران الإمارات من مواصلة سفرهم بسلاسة، حيث يمكنهم الوصول إلى 94 وجهة ضمن شبكة خطوط فلاي دبي، في حين يمكن لركاب فلاي دبي الوصول إلى 143 وجهة ضمن شبكة خطوط طيران الإمارات.

شبكة الخطوط
ووسعت طيران الإمارات شبكة الخطوط التي تخدمها بطائرات A380 مع توفير خدمات منتظمة إلى كل من الرياض والقاهرة ومسقط.
كما شغّلت خدمات موسمية خلال الصيف بطائرات A380 إلى كل من بوسطن وعمّان، ما وفّر أمام مزيد من العملاء الفرصة لتجربة الطائرة العملاقة التي تشكّل جوهرة أسطول الناقلة.

أسطول المستقبل
تقدّمت طيران الإمارات خلال معرض دبي للطيران 2019، بطلبية مؤكدة لشراء 50 طائرة من طراز A350-900 XWB، كما أكدت اتفاقية شراء 30 طائرة بوينج 787-9.
وانطلاقاً من استراتيجيتها طويلة الأمد لتشغيل طائرات حديثة وكفؤة وذات هيكل عريض، فإن أحدث استثمار لطيران الإمارات بقيمة 24.8 مليار دولار أميركي (91 مليار درهم) في أسطولها المستقبلي سوف يوسع مرونته التشغيلية من حيث السعة والمدى، ويسمح للناقلة بالمضي قُدماً في تطوير شبكة خطوطها خلال عقد العشرينيات وما بعده.

فلاي دبي
واصلت فلاي دبي خلال العام2019 توسيع شبكتها بإضافة 6 وجهات جديدة شملت نابولي، طشقند، سوتشي، يانغون في ميانمار وكرابي في تايلند وكاليكوت في الهند، وذلك رغم تأثرها عملياتها بشكل كبير بتعليق العمل بطائرات بوينج 737 ماكس وعدم استلام طائرات جديدة خلال العام الماضي من هذا الطراز كما كان محدداً في جدول التسليم.
وبحسب بيانات الشركة، يصل إجمالي الوجهات إلى 90 وجهة في 45 دولة حول العالم منها وجهات موسمية، فيما بلغ حجم الأسطول 55 طائرة.
وقامت الشركة من انطلاق عملياتها حتى اليوم بنقل اكثر من75 مليون مسافر وافتتاح نحو 65 وجهة لم تكن مخدومة برحلات طيران مباشر مع دبي.

«العربية للطيران»: 54 طائـرة و80 وجهة من الإمـارات
واصلت العربية للطيران التوسع في شبكة الوجهات والأسطول خلال العام الماضي عبر مراكز عملياتها في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب ومصر، والتي تسيّر الشركة من خلالها رحلات إلى أكثر من 170 وجهة عالمية في 50 دولة من بينها 80 وجهة انطلاقاً من الإمارات.
وخلال العام الماضي، أضافت العربية للطيران 12 وجهة جديدة إلى شبكة وجهاتها العالمية وحلقت طائراتها من مركز عمليات الشركة في المغرب انطلاقاً من الدار البيضاء إلى لشبونة، وبيزا، وبراغ، ومدينة تونس، في حين انطلقت رحلات جديدة بين طنجة وليون، وفاس وروما.
كما وسعت الناقلة عملياتها من مركز عملياتها في مصر بإطلاق رحلات جديدة بين شرم الشيخ وميلان بيرغامو وعمان والأقصر، بالإضافة إلى رحلات جديدة بين سوهاج والرياض، كما أعلنت الشركة عن اضافة أربع وجهات جديدة من مقرها الرئيسي في الشارقة إلى كوالالمبور، وتونس، وفيينا، وبيشكك.
وخلال العام 2019، تسلمت العربية للطيران ثلاث طائرات جديدة، بدأت بتسلمها في النصف الأول من العام أولى طائراتها من طراز إيرباص(إيه 321 نيو)طويلة المدى والتي تستوعب 215 مسافراً، وتعتبر الأولى من بين خمس طائرات تستلمها الشركة خلال عام 2019 لتساعدها على إضافة رحلات متوسطة المدى إلى وجهات جديدة وتوسيع شبكة وجهاتها الحالية، ليصل إجمالي أسطول الشركة من الطائرات بنهاية العام إلى 54 طائرة.
وكشفت العربية للطيران خلال «معرض دبي للطيران 2019» عن واحدة من أكبر طلبيات الطائرات ذات الممر الواحد في المنطقة، وذلك بعد أن تقدمت بطلب شراء 120 طائرة من عائلة «إيرباص A320» في صفقة قيمتها 14 مليار دولار وفقاً للقيمة الدفترية.
ويتوقع أن تساهم الصفقة بتعزيز قوة الأسطول الحالي لشركة «العربية للطيران» بمقدار ثلاثة أضعاف، فضلاً عن دعمها لاستراتيجية الشركة الرامية لتوسيع شبكة وجهاتها العالمية.
وشملت الطلبات 73 طائرة من طراز A320neo، و27 طائرة من طراز A321neo، و20 طائرة من طراز A321XLR.
وفيما تنتمي جميعها إلى عائلة «إيرباص A320»، ينفرد كل منها بقيمة استثنائية تدعم مساعي الشركة لتحقيق أهداف النمو الخاصة بها.
ومن المقرر أن يبدأ تسليم الطائرات المطلوبة في عام 2024.

اقرأ أيضا

ألمانيا تعتزم تخصيص ملياري يورو للشركات الناشئة