الاتحاد

الرياضي

لغة التفاؤل تسيطر على العراقيين

هشام السلمان (بغداد) - اتفق المحللون والخبراء على أن مباراة العراق وإيران على قدر كبير من الأهمية، وتنطوي على حالة استثنائية، لأنها الأولى للمنتخبين في المجموعة الرابعة ويبحثان عن الفوز من أجل وضع قدم في الدور الثاني.
وقال الدكتور قاسم لزام الأكاديمي في جامعة بغداد كلية التربية الرياضية إن المنتخب العراقي، ووفقاً لما ظهر عليه في المباريات التجريبية وكأس الخليج، يعد الآن في أفضل حالته، وقادر على مواجهة المنتخب الإيراني، على الرغم من صعوبة المهمة لأن المنتخب الإيراني من الفرق الآسيوية المهمة والكبيرة.
وأضاف أن المباريات التجريبية التي خاضها المنتخب العراقي قليلة قياساً لبطولة كبيرة مثل الآسيوية، إلا أن المدرب الألماني سيدكا يظهر في تصريحاته الصحفية على أنه مقتنع بالمستوى الذي وصل إليه اللاعبون العراقيون، وربما كان ذلك من باب رفع المعنويات في المنتخب العراقي الذي يشارك في البطولة من أجل الدفاع عن لقبه. وقال إن المنتخب العراقي عودنا على الظهور في البطولات الكبيرة بصورة جيدة، وأعتقد أنه الآن في حالة أفضل من الحالة التي كان عليها في البطولة السابقة لكأس آسيا 2007 وهو مؤهل للتأهل إلى الدور الثاني.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يضبط إيقاع «التوازن» بـ«القوة 60»