الأحد 2 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«قمة» الوسط بين «الملك» و «العميد»

«قمة» الوسط بين «الملك» و «العميد»
15 ابريل 2011 21:50
تختتم مساء اليوم مباريات الجولة السادسة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، بمباراتين في سباق منطقة الوسط وتحسين المراكز، حيث يلعب الشارقة مع النصر في الساعة السادسة إلا خمس دقائق مساءً باستاد الشارقة، ويلعب في المباراة الثانية الوصل مع الشباب باستاد الوصل في زعبيل في الساعة التاسعة إلا الربع مساءً، وهما مباراتان تحددان الكثير داخل جدول الدوري، قبل ست جولات من نهاية المشوار، في ظل أهمية كل نقطة من نقاط المباريات في الجولات الأخيرة، التي تزداد أهميتها من جولة إلى أخرى في منطقتي الوسط والمؤخرة، خاصة أن كل فريقين منهما يتساويان في رصيد النقاط قبل خوض لقاء اليوم. حوار متكافئ على ستاد الشارقة يلتقي "الملك" مع "العميد" في مباراة متكافئة جداً بين الفريقين رقمياً، في ظل وجودهما في مركزين متتاليين، والرصيد نفسه من النقاط، فالشارقة في المركز السادس برصيد 21 نقطة، والنصر في المركز السابع وله 21 نقطة أيضاً، ويتفوق أصحاب الأرض فقط بسبب فوزهم في مباراة الدور الأول 2 - 1 باستاد آل مكتوم. يلعب الفريقان من أجل النقاط الثلاث، بهدف الترقي في جدول الترتيب، في ظل استمرار الحالة التي تمنح الفائز فرصة القفز لأعلى أكثر من درجة، وتجعل الخاسر يتراجع لأكثر من درجة أيضاً، وهي أهم ظواهر دوري هذا الموسم، في ظل تقارب النقاط وامتلاء منطقة الوسط، بأكثر من ثلثي فرق البطولة، ويعتبر الشارقة والنصر أهم فرق هذه المنطقة، التي تسعى إلى الوصول للمربع الذهبي في نهاية المشوار من أجل المشاركة خارجياً في الموسم المقبل. يلعب الشارقة المباراة في ظل المعاناة من وجود بعض الخلافات التي ظهرت على السطح، وأدت لرحيل مدير الفريق علي ثاني احتجاجاً على ممارسات المدرب البرتغالي مانويل كاجودا، وبذلت إدارة النادي جهداً كبيراً من أجل إبعاد اللاعبين عن هذه الأجواء السلبية، والتركيز في مباراة اليوم، خاصة أن الفريق خسر المباراة الماضية أمام دبي، وفقد ثلاث نقاط مهمة، وهو ما يجعل مباراة اليوم أكثر أهمية خشية تكرار خسارة النقاط. ويلعب كاجودا دائماً بطريقة متوازنة تحفظ له فرص الفوز، وقد حقق الفوز على النصر في الدور الأول بالطريقة نفسها، وكان يومها البرازيلي أنجوس مدرباً للنصر، ولقاء اليوم هو الأول بين كاجودا، والإيطالي والتر زنجا مدرب النصر، وهو ما يزيد الندية أيضاً في ظل حرص المدربين خلال الفترة الماضية على مراقبة كل منهما للآخر بحضور مبارياته الرسمية أو الودية استعداداً لمواجهة الليلة. ويعتمد كاجودا على عناصره الأساسية محمود الماس، ونواف مبارك، وعبد العزيز صنقور، وفهد حديد، وفايز جمعة، ولازرارتي، وماسلينهو، والبديل المتميز دائماً محمد سرور صاحب هدفي الفريق في لقاء النصر بالدور الأول. ويلعب النصر المباراة من أجل تعويض خسارة أربع نقاط في مباراتين متتاليتين بالتعادل مع دبي ثم التعادل مع الشباب في الجولتين الماضيتين، وأيضاً من أجل "الثأر" لخسارة مباراة الدور الأول، وخاصة أن المنافس ليس في أفضل حالاته الفنية والمعنوية في هذه المرحلة، وهو ما يسهل المهمة بعض الشيء رغم الندية التي تتميز بها لقاءات الفريقين دائماً. ومن المنتظر أن يكون الهجوم المتوازن هو شعار زنجا، وهو يعتمد في ذلك على الثلاثي الأجنبي ليما وبانجورا وكاريكا مع لاعبي الوسط علي عباس وحميد عباس وسالم خميس، بالإضافة إلى العناصر الدفاعية التي تحسن مستواها في المباريات الماضية عن بداية الموسم كثيراً.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©