الاتحاد

ألوان

«منتدى المرأة العالمي» يعزز صورة المرأة العربية وثقافة الابتكار

من مؤتمر المرأة في دوفيل (من المصدر)

من مؤتمر المرأة في دوفيل (من المصدر)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تستعد مؤسسة دبي للمرأة لإطلاق فعاليات«منتدى المرأة العالمي» الذي تستضيفه دبي يومي 23 - 24 فبراير 2016، بمشاركة لفيف من أهم الشخصيات المحلية والإقليمية والعالمية المؤثرة في مختلف المجالات الاقتصادية والمجتمعية والسياسية.

الصورة النمطية
وقالت شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: «إننا على ثقة بقدرة هذا المنتدى الأول من نوعه على صعيد المنطقة، والذي سيحمل شعار (الابتكار)، على استعراض قدرات المرأة العربية وتسليط الضوء على أهم الإنجازات والنجاحات التي تحققها المرأة في شتى المجالات».
وتضيف: يتماشى هذا المنتدى الذي من المتوقع أن تحضره أكثر من 2000 شخصية من 80 دولة مع حرص قيادة دولة الإمارات على رفع مكانة المرأة الإماراتية، ويساهم في إظهار طابع الدولة ومواطنيها بشكل إيجابي على المستوى العالمي، فضلاً عن إبراز خبرات ومعارف وإنجازات المرأة، إضافة إلى تغيير الصورة النمطية عن المرأة العربية بشكل إيجابي. ومن هنا، نسعى من خلال تنظيم «منتدى المرأة العالمي» في دبي بالتعاون مع «منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع» لتعزيز ثقافة الابتكار وجعلها أسلوب حياة للمرأة الإماراتية والعربية، في وقت يشكل المنتدى منصة تواصل فريدة للقيادات النسائية ورؤساء المؤسسات والمنظمات التي تُعنى بشؤون المرأة لتبادل الأفكار والخبرات في مجال تنمية ودعم قدراتها وتمكينها في مختلف المجتمعات.
الدور المستدام
وتتابع صالح: من المتوقع أن يتجاوز «منتدى المرأة العالمي» في دبي كل التوقعات حول إبراز دور التكنولوجيا في إظهار دور المرأة المستدام، فضلاً عن الدور التي يمكن للتقاليد أن تلعبه في مجال الابتكار. وستشمل الجلسات والندوات والحلقات النقاشية التي سيتضمنها المنتدى، خمسة محاور رئيسة هي: الإنجاز والإبداع والعطاء والتشجيع والاستدامة، وسيلعب كل محور دوراً مهماً خلال الجلسات والمناقشات لتقديم إجابة شافية لسؤال مؤداه: كيف يمكن للمرأة والمجتمع أو الاقتصاد أن يستفيد من تطوير الأفكار والممارسات المبتكرة.

معرض «الديسكفري»
وسيوفر معرض «الديسكفري» الذي سيشكل أحد أبرز الفعاليات التي سيشهدها المنتدى مساحة فريدة للإبداع والابتكار، حيث سيتضمن العديد من نشاطات التبادل المعرفي مثل ورش العمل والمعارض تأكيداً لإسهامه كمصدر إلهام لأفكار جديدة تصب في صالح الموضوعات المثارة على أجندة المنتدى. وسيشمل أيضاً مبادرة «الرؤساء التنفيذيين المميزين» التي أطلقها في عام 2010 لتعزيز وجود المرأة في القطاعين العام والخاص على حد سواء، إلى جانب عدد من المبادرات المهمة التي تشمل «المواهب الصاعدة»، وغيرها. وكانت مشاركة الإمارات في الدورة الحادية عشرة لمنتدى المرأة العالمي والتي عقدت مؤخراً في مدينة دوفيل الفرنسية، بحضور أكثر من 2000 من الخبراء والمتخصصين والمعنيين بقضايا المرأة من 70 دولة، قد حققت نجاحاً كبيراً ساهم في دفع الجهود لتحقيق استضافة المنتدى بنفس الحجم والقوة في فبراير 2016 في مدينة دبي.
وشكل هذا المؤتمر منصة تفاعلية لتبادل الخبرات والإنجازات في مجالات المساواة بين الجنسين، وتنمية المرأة وتمكينها
وعمل الوفد الإماراتي المشارك في مدينة دوفيل الفرنسية على إبراز وتأكيد القدرات القيادية والمهنية للمرأة الإماراتية باعتبارها عنصراً أساسياً وفاعلاً في المجتمع.

اقرأ أيضا