الاتحاد

عربي ودولي

عباس: الموقف الأميركي من السلام «غامض»

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس اسرائيل بأن تلتزم بالوقف الكلي للنشاطات الاستيطانية بما في ذلك في القدس الشرقية، واصفا الموقف الاميركي بأنه “غامض”. ومن جانب اسرائيل، رفض وزير الخارجية افيجدور ليبرمان ضمنا مثل هذا الامر معتبرا انه يعود الامر الآن للفلسطينيين لاثبات حسن نيتهم. وقال عباس في كلمة ألقاها امام المجلس الثوري لحركة “فتح” الذي انعقد في رام الله ونقلتها وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية امس “عندما ذهب الإخوة العرب الى واشنطن حملوا معهم مواقفنا التي يمكن ان نحددها بخيارين: اما أن تلتزم اسرائيل بوقف الاستيطان والمرجعية، واما ان تأتي اميركا وتقول هذه هي نهاية اللعبة في ما يتعلق بتحديد الحدود وقضية اللاجئين وغيرها من القضايا النهائية حتى نتمكن من الوصول الى حل سياسي”.
وتحدث في كلمته عن غموض في الموقف الاميركي وقال “الموقف الاميركي يتراوح وما زلنا نعيش غموضا في هذا الموقف”، مشيرا الى ان واشنطن “لم تصل للآن الى اتفاق مع الجانب الاسرائيلي حول وقف الاستيطان بشكل كامل”. وأضاف “إن كانت اميركا كما تقول وصلت الى اتفاق نعتبره جزئيا، بمعنى ان اسرائيل توقف الاستيطان لمدة معينة باستثناء القدس وباستثناء آلاف الوحدات السكنية في الضفة الغربية، فهذا الموقف بصراحة مرفوض من قبلنا رفضا قاطعا”. وتابع عباس “لا نستطيع ان نعود الى المفاوضات إذا بقيت اسرائيل على هذا الموقف”. واتهم اسرائيل بشن حملة تحريض ضده وضد السلطة الفلسطينية “من أجل أن يقال إننا سلطة عدمية ولا نريد شيئا”.
وأوضح انه سيقوم بجولة “في الايام القادمة” في بلدان عدة منها روسيا وألمانيا وبريطانيا ثم اليابان والهند وكوريا، موضحا ان هذه الزيارات “تقع في إطار هذا الجهد السياسي لتحريك العملية السلمية”. من جانب آخر، قال ليبرمان عند استقباله وزير الخارجية النروجي يوناس ستور في القدس ان اسرائيل “استنفدت مجموعة مبادرات حسن النية لديها”. وأضاف “لن يكون هناك مزيد من المبادرات، حان دور الفلسطينيين للقيام بذلك”. ومن المنتظر وصول المبعوث الاميركي الخاص جورج ميتشل الى المنطقة هذا الاسبوع في محاولة لاقناع الطرفين بالعودة الى طاولة المفاوضات.
وأعلن عباس رفضه عقد أي لقاءات مع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، قبل توقيع الحركة على اتفاق المصالحة الفلسطينية، وفق الورقة المصرية للمصالحة. وقال عباس: “نحن الآن ننتظر أي وقت تحب حماس أن توقع فيه على الورقة المصرية”. وأضاف: “في حال توقيع حماس، وبعد ساعة أو نصف ساعة أو ربع ساعة، سيكون هناك لقاء معهم ولكن قبل ذلك لا”، مشددا على ضرورة أن يتم توقيع المصالحة الفلسطينية في مصر.

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا