الاتحاد

عربي ودولي

السلطة : إسرائيل تفردت بقرار الإفراج وخدعت الرأي العام


سلطات الاحتلال تجاهلت المرضى والنساء
رام الله - وكالات الانباء:قالت محامية مؤسسة مانديلا التي تعنى بشؤون الاسرى انها ترحب بالافراج عن اي اسير فلسطيني لان عمليات الافراج هذه تاتي كاستحقاق على اسرائيل الالتزام به· لكنها اشارت الى ان عملية الافراج جاءت انتقائية من قبل الطرف الاسرائيلي دونما اي تدخل من الجانب الفلسطيني· وبينت ان معظم الاسرى الذين شملهم الافراج هم من الاداريين المحتجزين دون توجية اي تهمة وهو اعتقال غير قانوني·
واتهم هشام عبد الرازق وزير شؤون الاسرى الفلسطينيين ، سلطات الاحتلال بالافراج عن خمسمائة سجين فلسطينى دون استشارة الجانب الفلسطينى والتفرد فى القرار، واصفا ذلك بانه يمثل خديعة للرأى العام· وقال ان القرار ينم عن سوء نية وخداع اذ ان معظم الذين تم الافراج عنهم ادخلوا الى السجون منذ اشهر او من اشخاص بقيت ايام او اشهر على انقضاء محكومياتهم ومنهم 118 معتقلا اداريا لم توجه اليهم اي تهمة او محاكمة· واوضح ان هذه العملية مخادعة لانها لم تتضمن الافراج عن معتقلين امضوا عشرات السنين او من المسنين او من المرضى الذين يعانون من تدهور اوضاعهم الصحية ولم يشمل اعدادا اكبر من السيدات· واكد ان هذا الافراج لا يقنع الرأى العام الفلسطينى او المنظمات السياسية بهذه الخطوة المخادعة·
واعتبرت حركتا 'حماس' و'الجهاد الاسلامي' ان افراج اسرائيل عن 500 معتقل فلسطيني هى 'عملية خداع وتضليل للراي العام'· وقال محمد الهندي احد ابرز قياديي حركة 'الجهاد الاسلامي' في فلسطين 'نحن نعتبر ان هذا الافراج عن معتقلين خداع وتضليل للراي العام (···) والمعتقلون المفرج عنهم مدة محكومياتهم اوشكت على الانتهاء وهم من المعتقلين الاداريين'·
ودعا الهندي الى 'حملة تضامن واسعة لاجبار اسرائيل على تغيير معاييرها بالافراج عن المعتقلين'·
وقال الناطق باسم حركة 'حماس' مشير المصري 'ان الافراج عن 500 اسير فلسطيني من سجون الاحتلال ما هو الا مجرد مناورة وخداع اسرائيلي خاصة وان الاسرى المفرج عنهم شارفت محكومياتهم على الانتهاء'·
وطالب 'المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤوليته وان يدرك ان المشكلة ليست لدى الشعب الفلسطيني ولكنها لدى الاحتلال والعدوان المتواصل وان العدو الصهيوني هو من يتحمل مسؤولية كل هذه الخروقات بل وعدم الالتزام بالتهدئة التى قامت بها حماس وباقي الفصائل الفلسطينية'·
واضاف ' نقول للعالم لن نصبر كثيرا على هذه الخروقات والانتهاكات الصهيونيه ولن نقف مكتوفي الايدي امام هذه الجرائم '·

اقرأ أيضا